المصادر:  


ضغب (الصّحّاح في اللغة) [57]


الضُغاب والضَغيب: صوت الأرنب.
وقد ضَغَبَت تَضْغَبُ.
وامرأة ضَغْبَة، أي مولعة بحي الضَغابيس، وهي صغار القِثَّاء.

ضغب (مقاييس اللغة) [56]



الضاد والغين والباء ليس بأصل، بل هو بعضُ الأصوات. يقولون: إنَّ الضَّغيب تضوُّرُ الأرنب إذا أُخِذَت؛ ومثله: الضُّغَاب.
والضَّاغب: الذي يختبئ في الخَمَر يفزِّعُ النَّاس.

ضغب (لسان العرب) [50]


الضَّاغِبُ: الرَّجُل.
وفي المحكم: الضَّاغِبُ الذي يَخْتَبِـئُ في الخَمَرِ، فيُفْزِعُ الإِنسانَ بمِثْلِ صَوْتِ السَّبُع أَو الأَسد أَو الوحش، حكاه أَبو حنيفة، وأَنشد: يا أَيـُّها الضاغِبُ بالغُمْلُولْ، * إِنَّكَ غُولٌ، وَلَدَتْكَ غُولْ هكذا أَنشده بالإِسكان، والصحيح بالإِطلاق، وإِن كان فيه حينئذ إِقْواء.
وقد ضَغَبَ فهو ضاغِبٌ.
والضَّغِـيبُ والضُّغابُ: صَوْتُ الأَرنب والذئب؛ ضَغَبَ يَضْغَبُ ضَغِـيباً؛ وقيل: هو تَضَوُّر الأَرْنب عند أَخذها، واستعاره بعضُ الشعراء للَّبَن، فقال أَنشده ثعلب: كأَنَّ ضَغِـيبَ الـمَحْضِ في حَاويائِه، * مَعَ التَّمْرِ أَحْياناً، ضَغِـيبُ الأَرانِبِ والضَّغِـيبُ: صوتُ تَقَلْقُل الجُرْدانِ في قُنْبِ الفَرَسِ، وليس له فِعْلٌ. قال أَبو حنيفة: وأَرضٌ مُضْغَبَةٌ كثيرةُ الضَّغابِـيس، وهي صِغار القِثَّاء.
ورجل ضَغْبٌ(1) . . . أكمل المادة (1 قوله «ورجل ضغب إلخ» ضبط في المحكم بكسر الغين المعجمة وفي القاموس بسكونها.) ، وامرأَة ضَغْبةٌ إِذا اشْتهيا الضَّغابِـيسَ، أُسْقِطَتِ السينُ منه لأَنها آخر حروف الاسم، كما قيل في تصغير فرَزْدَقٍ: فُرَيْزِدٌ.
ومن كلام امرأَة من العرب: وإِنْ ذَكَرْتِ الضَّغابِـيسَ فإِنّي ضَغِـبةٌ.
ولَيْسَتِ الضَّغِـبة من لفظ الضُّغْبُوسِ، لأَن الضَّغِـبَةَ ثُلاثِـيٌّ، والضُّغْبوسُ رُباعيّ، فهو إِذَنْ من بابِ لأْآلٍ.

الضَّاغِبُ (القاموس المحيط) [6]


الضَّاغِبُ: الرَّجُلُ يَخْتَبِئُ فَيُفَزِّعُ الإِنْسانَ بصَوْتٍ كصَوْتِ الوَحْشِ.
والضَّغيبُ: صَوْتُ الأَرْنَبِ والذِّئْبِ،
كالضُّغابِ، بالضم، وصَوْتُ تَقَلْقُلِ الجُرْدانِ في قُنْبِ الفَرَسِ.
وأرضٌ مَضْغَبَةٌ: كثيرَةُ الضَّغابيسِ.
ورَجُلٌ ضَغْبٌ، بالفتح، وهي بهاءٍ: مُشْتَهٍ للضَّغابِيسِ، أو مُولَعٌ بِحُبِّها.
وضَغَبَ، كَمَنَعَ: صَوَّتَ كالأرانبِ والذِّئابِ، وفَزَّعَ،
و~ المرأةَ: نَكَحَها.

رعق (لسان العرب) [4]


الرُّعاقُ: صوت يُسمع من قُنْب الدابّة؛ وقيل: هو صوت بطن المُقْرِف (* قوله «المقرف» كذا هو في الأصل هنا بالفاء، وسيأتي له في مادة وعق بالباء الموحدة، وقلد شارح القاموس الأصل في المادتين)، رَعَقَ يَرْعَقُ رُعاقاً؛ وقال اللحياني: ليس للرُّعاق ولا لأَخواته كالضَّغِيبِ والوَعِيق والأَزْمَلِ فِعْل؛ وفي التهذيب: الرَّعيقُ والرُّعاقُ والوَعِيقُ والوُعاقُ الصوت الذي يُسمع من بطن الناقة؛ قال الأَصمعي: وهو صوت جُرْدانه إِذا تَقَلْقَلَ في قُنْبه. الليث: الرُّعاقُ صوت يسمع من قنب الدابة كما يسمع الوَعِيقُ من ثَفْرِ الأُنثى. يقال: وعَقَ يَعِقُ وُعاقاً، ففرق بين الرَّعيق والوَعِيق، والصواب ما قاله ابن الأعرابي. قال ابن بري: الرَّعيقُ . . . أكمل المادة والرُّعاق والوَعِيقُ والوُعاقُ بمعنى؛ عن ابن الأَعرابي، وهو صوت البطن من الحِجْر وجُرْدان الفرس.
وقال ابن خالويه: الرُّعاق صوت بطن الفرس إِذا جرى، ويقال له الوَقِيبُ والخَضِيعةُ.