هيئة التحرير  ||  اتصل بنا  ||  عن الباحث العربي  ||  الرئيسية


الباحث العربي
      
المصدر: لسان العرب مقاييس اللغة الصّحّاح في اللغة القاموس المحيط العباب الزاخر
 


يرجى مساعدة الباحث العربي على تحسين الخدمة و تطوير نسخة للأجهزة المحمولة



النتائج حسب المصدر هبر هبر هبر الهَبْرَةُ هنم() هبرك الهَبْرَكَةُ نتر سعر جَلَغَ الشَّلْخُ لفأ لفأ فدر لفأ



هبر (لسان العرب)
الهَبْرُ: قطع اللحم.
والهَبْرَةُ
بضعة من اللحم أَو نَحْضَة لا عظم فيها، وقيل: هي القطعة من اللحم إذا كانت مجتمعة.
وأَعطيته هَبْرَةً من لحم إذا أَعطاه مجتمعاً منه، وكذلك البِضْعَةُ والفِدْرَةُ.
وهَبَرَ
يَهْبُرُ هَبْراً:قطع قِطَعاً كباراً.
وقد هَبَرْت له من اللحم هَبْرَةً أَي قطعت له قِطْعَةً.
واهْتَبَرَهُ بالسيف إِذا قطعه.
وفي حديث عمر: أَنه هَبَرَ المنافقَ حتى بَرَدَ.
وفي حديث علي، عليه السلام: انظروا شَزْراً واضْرِبُوا هَبْراً؛ الهَبْرُ: الضرب والقطع.
وفي حديث الشُّراةِ: فَهَبَرْناهم بالسيوف. ابن سيده: وضَرْبٌ هَبْرٌ يَهْبُرُ اللحم، وصف بالمصدر كما قالوا: دِرْهَمٌ ضربٌ. ابن السكيت: ضرب هَبْرٌ أَي يُلْقِي قِطْعَةً من اللحم إِذا ضربه، وطعنٌ نَتْرٌ فيه اختلاسُ، وكذلك ضربٌ هَبِيرٌ وضربَةٌ هَبِيرٌ؛ قال المتنخل: كَلَوْنِ المِلْحِ، ضَرْبَتُه هَبِيرٌ، يُتِرُّ العَظْمَ، سَقَّاطٌ سُراطِي وسيف هَبَّارٌ يَنْتَسِفُ القطعة من اللحم فيقطعه، والهِبِرُّ: المنقطع من ذلك، مثل به سيبويه وفسره السيرافي.
وجملٌ هَبِرٌ وأَهْبَرُ: كثير اللحم.
وقد هَبِرَ الجمل، بالكسر، يَهْبَرُ هَبَراً، وناقة هَبِرَةٌ وهَبْراءُ ومُهَوْبِرَةٌ كذلك.
ويقال: بعير هَبِرٌ وَبِرٌ أَي كثير الوَبَرِ والهَبْرِ، وهو اللحم.
وفي حديث ابن عباس في قوله تعالى: كَعَصْفٍ مأْكول، قال: هو الهَبُّورُ؛ قيل: هو دُقاقُ الزرع بالنَّبَطِيَّة ويحتمل أَن يكون من الهَبْرِ القَطْع.
والهُبْرُ
مُشاقَةُ الكتان؛ يمانية؛ قال: كالهُبْرِ، تحتَ الظُّلَّةِ، المَرْشُوشِ والهِبْرِيَةُ: ما طار من الزَّغَبِ الرقيق من القطن؛ قال: في هِبْرِياتِ الكُرْسُفِ المَنْفُوشِ والهِبْرِيَة والهُبارِية: ما طار من الريش ونحوه.
والهِبْرِيَة
والإِبْرِيَةُ والهُبارِيَةُ: ما تعلق بأَسفل الشعر مثل النخالة من وسخ الرأْس.
ويقال: في رأْسه هِبْرِيَةٌ مثلُ فِعْلِيَةٍ؛ وقول أَوسِ بن حَجَرٍ: لَيْثٌ عليه من البَرْدِيِّ هِبْرِيَةٌ، كالمَرْزُنانِيِّ عَيَّارٌ بأَوْصالِ قال يعقوب: عنى بالهبرية ما يتناثر من القصب والبردي فيبقى في شعره متلبداً.
وهَوْبَرَتْ أُذُنُه: احْتَشَى جَوْفُها وَبَراً وفيها شعر واكْتَسَتْ أَطرافُها وطُرَرُها، وربما اكتَسَى أُصولُ الشعر من أَعالي الأُذنين.
والهَبْرُ
ما اطمأَنَّ من الأَرض وارتفع ما حوله عنه، وقيل: هو ما اطمأَن من الرمل؛ قال عدي: فَتَرى مَحانِيَهُ التي تَسِقُ الثَّرَى، والهَبْرَ يُونِقُ نَبْتُها رُوَّادَها والجمع هُبُور؛ قال الشاعر: هُبُور أَغْواطٍ إِلى أَغْواطِ وهو الهَبيرُ أَيضاً؛ قال زُمَيْلُ بن أُم دينار: أَغَرُّ هِجانٌ خَرَّ من بَطْنِ حُرّةٍ على كَفِّ أُخْرَى حُرَّةٍ بِهَبِيرِ وقيل: الهبير من الأَرض أَن يكون مطمئناً وما حوله أَرفع منه، والجمع هُبْرٌ؛ قال عدي: جَعَلَ القُفَّ شمالاً وانْتَحى، وعلى الأَيْمَنِ هُبْرٌ وبُرَقْ ويقال: هي الصُّخُورُ بين الرَّوابي.
والهَبْرَةُ
خرزة يُؤَخَّذُ بها الرجال.
والهَوْبَرُ: الفهد؛ عن كراع.
وهَوْبَرٌ: اسم رجل؛ قال ذو الرمة: عَشِيَّةَ فَرَّ الحارِثِيُّون، بعدما قَضَى نَحْبَه من مُلْتَقَى القومِ هَوْبَرُ أَراد ابن هَوْبَر، وهُبَيْرَةُ: اسم.
وابنُ هُبَيْرَةَ: رجل. قال سيبويه: سمعناهم يقولون ما أَكثَرَ الهُبَيْراتِ، واطَّرَحُوا الهُبَيْرِينَ كراهية أَن يصير بمنزلة ما لا علامة فيه للتأْنيث.
والعرب تقول: لا آتيك هُبَيْرَةَ بنَ سَعْدٍ أَي حتى يَؤُوبَ هُبَيْرَةُ، فأَقاموا هُبَيْرَةَ مقام الدَّهْرِ ونصبوه على الظرف وهذا منهم اتساع؛ قال اللحياني: إِنما نصبوه لأَنهم ذهبوا به مذهب الصفات، ومعناه لا آتيك أَبداً، وهو رجل فُقِدَ؛ وكذلك لا آتيك أَلْوَةَ بْنَ هُبَيْرَةَ، ويقال: إِن أَصله أَن سَعْدَ بنَ زيد مناةَ عُمِّرَ عُمُراً طويلاً وكَبِرَ، ونظر يوماً إِلى شائه وقد أُهْمِلَتْ ولم تَرْعَ، فقال لابنه هُبَيْرَةَ: ارْعَ شاءَك، فقال: لا أَرعاها سِنَّ الحِسْلِ أَي أَبداً، فصار مثلاً.
وقيل لا آتيك أَلْوَةَ هُبَيْرَةَ.
والهُبَيْرَةُ: الضَّبُعُ الصغيرة. أَبو عبيدة: من آذان الخيل مُهَوْبَرَةٌ، وهي التي يَحْتَشِي جَوْفُها وَبَراً وفيها شعر، وتَكْتَسِي أَطرافُها وطُرَرُها أَيضاً الشَّعْرَ، وقلما يكون إِلا في روائد الخيل وهي الرَّواعِي.
والهَوْبَرُ والأَوْبَرُ: الكثير الوَبَرِ من الإِبل وغيرها.
ويقال للكانُونَيْنِ: هما الهَبَّارانِ والهَرَّارانِ. أَبو عمرو: يقال للعنكبوت الهَبُورُ والهَبُونُ.
وعن ابن عباس، رضي الله عنهما، في وقوله تعالى: فجعلهم كَعَصْفٍ مأْكول؛ قال: الهَبُّورُ،قال سفيان: وهو الذَّرُّ الصغير.
وعن ابن عباس، رضي الله عنهما، قال: هو الهَبُّورُ عُصافَةُ الزرع الذي يؤكل، وقيل: الهَبُّورُ بالنَّبَطيَِّة دُقاق الزرع، والعُصافَةُ ما تفتت من ورقه، والمأْكول ما أُخذ حبه وبقي لا حب فيه.
والهَوْبَرُ: القِرْدُ الكثير الشعر، وكذلك الهَبَّارُ؛ وقال: سَفَرَتْ فقلتُ لها: هَجٍ فَتَبَرْقَعَتْ، فذَكَرْتُ حين تَبَرْقَعَتْ هَبَّارَا وهَبَّار: اسم رجل من قريش.
وهَبَّار وهابِرٌ: اسمان.
والهَبِيرُ: موضع، والله أَعلم.

هبر (الصّحّاح في اللغة)
الهَبيرُ: ما اطمأنَّ من الأرض، وكذلك الهَبْرُ، والجمع هُبورٌ. يقال: هي الصُحون بين الروابي.
والهَبْرَةُ
القطعة من اللحم.
وقد هَبَرْتُ له من اللحم هَبْرَةً، أي قطعت له قِطعة.
وقد هَبِرَ الجمل بالكسر يَهْبَرُ هَبَراً، فهو هَبِرٌ وأهْبَرُ، إذا كان كثير اللحم. يقال: بعيرٌ هَبِرٌ وَبِرٌ، أي كثير الوبر والهَبَرِ، وهو اللحم، والناقةُ هَبِرَةٌ وهَبْراءُ.
والهَوْبَرُ القرد الكثير الشعر، وكذلك الهَبَّارُ.
وقال:

وذكَرْتُ حين تبرقعت هَبَّارا    سَفَرَتْ فقلت لها هَجٍ فتبرقعَتْ

ويقال: في رأسه هِبْرِيَّةٌ، وهو الذي يكون في الشعر مثل النُخالة.

هبر (مقاييس اللغة)

الهاء والباء والراء: كلمتان: إحداهما قطعٌ في الشّيء وتقطُّع، والأخرى صفةُ مكان.فالأولى: الهَبْر: قَطْع اللَّحم.
والهَبْرة
البَضعَة منه. يقال هَبَرتُ لـه هَبْرةً.
وناقةٌ هَبْراء وهَبِرَة: كثيرةُ اللَّحم.
والهَوْبَر: الذي تَقَرَّدَ شَعَْرُه، كأنّه قد تقطَّعَ قِطعاً مجتمعة.
ومن ذلك الهِبْرِيَة: ما كانَ في أسفل الشَّعر مثلَ النُّخالة، سمِّي بذلك لأنّه متقطِّع.
وسيف هَبَّارٌ وهابرٌ: ينتسِفُ القِطعةَ من اللَّحم فيَطرحُها.وأمَّا الكلمة الأخرى فالهَبير: مطمئِنٌّ من الأرض.
ويقال الهُبُور: الصُّخور بينَ الرَّوابي أو الصُّخورُ، أنا أشُكُّ في ذلك.
وكلمةٌ يقولونها ما أدرِي ما أصْلُها. يقولون: "لا آتِيكَ هُبَيْرةَ بنَ سعدٍ" أي أبداً.

الهَبْرَةُ (القاموس المحيط)
الهَبْرَةُ: خَرَزَةٌ يُؤَخَّذُ بها الرجالُ، وبَضْعَةُ لحمٍ لاعَظْمَ فيها، أو قطعةٌ مُجْتَمِعَةٌ منه.
هَبَرَهُ: قَطَعَهُ قِطَعاً كِباراً،
و~ له من اللحْمِ هَبْرَةً: قَطَعَ له قِطْعَةٌ.
وضَرْبٌ هَبْرٌ وهَبِيرٌ: هابِرٌ.
وسيفٌ هَبَّارٌ: بَتَّاكٌ.
والهُبْرُ، بالضم: مُشَاقَةُ الكَتَّانِ، وحَبُّ العِنَبِ، وبالفتح: ما اطْمَأنَّ من الأرضِ والرَّمْلِ
كالهَبيرِ ج: هُبورٌ وهُبْرٌ.
وكفِلِزٍّ المُنْقَطِعُ.
وجَمَلٌ هَبِرٌ، ككتِفٍ،
وأهْبرُ: كثيرُ اللحمِ.
وناقةٌ هَبِرةٌ وهَبْراءُ ومُهَوْبِرَةٌ، والفِعْلُ كفرِحَ.
والهِبْرِيَةُ، كشِرْذِمَةٍ: ما طارَ من زَغَبِ القُطْنِ، وما طارَ من الريشِ،
كالهُبارِيَةِ، كعُلابطَةٍ، وما يَتَعلَّقُ بأَسْفَلِ الشَّعَرِ مِثْلَ النُّخالةِ من وَسَخِ الرأسِ.
والهَوْبَرُ: الفَهْدُ، أو جِرْوُهُ، والسَّوْسَنُ، أو الأَحْمَرُ منه، والقِرْدُ الكثيرُ الشَّعر،
كالهَبَّارِ، وع كثيرُ القَتادِ، ومنه المَثَلُ:
"إنَّ دون الظُّلْمَةِ خَرْطَ قَتادِ هَوْبَرٍ".
ويزيدُ بنُ هَوْبَرٍ الحارِثيُّ: رئيسٌ قُتِلَ.
وهُبَيرَةُ بنُ شِبْلٍ: صحابِيٌّ.
ولا آتِيكَ هُبَيْرَةَ بنَ سَعْدٍ، ولا آتيكَ ألْوَةَ بنَ هُبَيْرَةَ، أي: حتى يَؤُوبَ هُبَيْرةُ أو ألْوَةُ، وذلك لأنهما فُقِدَا، فلم يُعْلَمْ لهما خَبَرٌ، أقاموا هُبَيْرَةَ وألْوَةَ مُقامَ الدَّهْرِ، فَنَصَبُوهما.
وهَبَّارٌ وهابِرٌ: اسْمان.
والهَبِيرُ من الأرض: ما كان مُطْمَئِناً وما حَوْلَهُ أرْفَعُ
ج: هُبْرٌ وأهْبِرَةٌ، والفَرْجُ.
وهَبيرُ سَيَّارٍ: رَمْلٌ قربَ زَرُودَ.
وأهْبَرَ: سَمِنَ سِمَناً حَسَناً.
واهْتَبَرَ البَعيرُ: فَنِي لَحْمُه،
و~ بالسيفِ: قَطَعَ.
وأُذُنٌ مُهَوْبِرَةٌ، وتفتحُ الباءُ: عليها وَبَرٌ أو شَعَرٌ.
والهَبَّارانِ: الكانونانِ.
وهَبَّارُ بنُ الأسْوَدِ، وابنُ سُفْيانَ: صحابيان.
والهَبُورُ، كصَبورٍ: العَنْكبُوتُ.
وكتَنُّورٍ: الذَّرُّ الصغيرُ.
والهُبَيْرَةُ، كجُهَيْنَةَ: الضَّبُعُ، أو الصغيرَةُ.
وأُمُّ هُبَيْرَةَ: أنْثَى الضَّفادِعِ.
وأبو هُبَيْرَةَ: ذَكَرُها.
وهَبْرَةُ
اسمٌ.
والهَبْرُ في القراءَة: أن يَقِفَ على رأسِ الآيةِ وهو مَكْرُوهٌ.
وضَرْبٌ هَبْرٌ: يُلْقِي قِطْعَةً من اللحمِ، وُصِفَ بالمَصْدَرِ.
ورِيحٌ هُبَارِيَّةٌ، كغُرابِيَّةٍ: ذاتُ غُبارٍ.
والهِنْبِرُ: رُباعيٌّ، ووَهِمَ الجوهريُّ.

هنم() (مقاييس اللغة)

الهاء والنون والميم. الصحيح فيه أن الهَيْنمَة: الصَّوْتُ الخفيّ. [قال]:
ولا أشْهَدُ الهُجْر والقائليه    إذا هُمْ بهينمةٍ هَتْمَلُوا

ومما قد ذكر: الهِنَّمَة: خرَزةٌ يؤخَّذ بها.من ذلك الرجل الهِبْلع: الأكُول.
وهذه منحوتةٌ من كلمتين: هلع وبلع. فالهَلَع: الحرص، والبَلْع: بلْع المأكول.ومنه الهِدْلِقُ: المسترخِي، وهي منحوتة من هَدِل، أي استرخَى واستَرْسَلَ؛ *ودَلَق، إذا خَرَج من المكان الذي كان به.ومنه الهِبْرِقيّ: الحدّاد أو الصَّائغ، وهي منحوتة من هَبَر وبَرَق، كأنّه يَهْبِرُ الحديد، أي يقطعه ويُصْلِحه حتى يبرُق.ومنه الهِلْقام: الضَّخم الواسع البَطْن، وهو من هقم، من البحر الهَيْقَم: الواسع، ولَقم من لَقْم الشَّيء.ومنه الهزرقة: أسْوَأُ الضَّحِك، وهو مما زيدت فيه الراء، وإنما هو من هَزِق إذا ضَحِك، وقد فُسِّر.ومنه الهَبْرَكَة النَّاعمة، والكاف زائدة من هَبْر اللَّحم. يقول: لحمها كثير.ومنه الهَمْرَجَة: الاختلاط، وهو من ثلاث كلمات: هَمَج، وهرج، ومرج، قد فسّرت كلها.
وهَمْرَجْتُ عليه الخبرَ همرجَةً، مثل خلّطته.ومنه الهِلْباجة: الأحمق، واللام فيه زائدة، وإنَّما هو من الهَبَج.
وقد قلنا: التهبُّج: الاختلاط والثِّقل.ومنه الهِزْلاج: الذِّئب الخفيف وزيدت فيه الهاء، من زَلَج كما يزلج السَّهم ومن الأزلِّ أيضاً، وهو الأرسح الخفيف المؤخر.ومنه عجوز هَمَّرِشٌ من همَّ وهرش، أي هِمَّةٌ سيّئة الخلق، تهارش.
ومنه الهِرْشَمّ: الحجر الرّخو، والراء فيه زائدة، من الهشم، كأنّه ينهشم سريعاً.ومنه الهِرماس: الأسد، والميم فيه زائدة، وإنَّما هو من هَرسَ، كأنّه يحطِّم ما لقي.ومنه الهِزَبْر: الأسد، زيدت فيه الهاء، من برز أي إنَّه مبارِز.ومنه الهَذْرمة: سُرعة الكلام من هَذر وهَذَم، وقد فُسِّرا.ومنه الهَمَرْجَلُ: الفرس الجوادُ، من هَمَر وهَجَل، كأنَّه يَهْمِرُ في جَريِه ويَهجل.ومنه الهِرجاب: الطَّويل، والباء فيه زائدة، من هَرَج.
وقد قلنا إنَّ هذا بناء يدل على اضطراب.ومنه الهِجْرِع: الخفيف الأحمق، من هرع وهجع.
والهَرِع: المتسرِّع.
والهجع: الأحمق.ومنه الهَجَنَّع: الشَّيخ، والجيم زائدة، من الهَنَع، وهو التَّطامُن، كأنَّه خلُقه قد تطامَنَ.
ويوصف به الظَّليمُ وغيره.ومنه الهَطَّلع: الرَّجُل الطويل، زيدت فيه الهاء، من طلع.ومنه اهْرَمَّعَ الماءُ. سال، من هَمَع وهَرِع، وكلاهما سال.
وكذا اهْرَمَّعَ الرَّجُل: أسرَعَ.ومما وضع وضعاً ولا نعلم له قياساً: الهَمَلَّع: الذي توقع خُطاه توقيعاً شديداً.والهَبَنْقَع: الأحمقُ يجلِسُ على أطراف أصابِعِه يَسأل.
وقد قَعَدَ الهَبَنْقَعةَ.وهَبَنَّقَة: رجلٌ يُضرَب به المثلُ في الحمق.
والهِبْنيق: الوَصيف.[و] الهِرْكَوْلَة: المرأة الجَسيمة.والهِلكسُ الذي حكاه ابنُ دريد وهو الرجُل الدنيّ الأخلاق.والهِجْرس: ولـد الثَّعلب.
والهيْجُمانَة: الذَّرَّة.
والهِرْشَفَّة: العجوز البالية، والدَّلو الخَلَق.
و[لَيْسَ] له هَلْبَسيسٌ، أي شيء.والهِرْطال: الطويل.
والهِرْدَبُّ: الجَبَان.
والهِدَمْلَة: رملة.
وهَرْثَمَة الأسد: أنْفُه وخَطْمُه.
وشعرُهُ هَرَاميلُ، إذا سقَطَ.
والهَنابث: الأُمور الشَّدائد.والله أعلمُ بحقائق الأمور.

هبرك (لسان العرب)
الهَبْرَكَةُ: الجارية الناعمة.
وشباب هَبْرَكٌ: تامٌ؛ قال: جارية شَبَّتْ شَباباً هَبْرَكا، لم يَعْدُ ثَدْيا نَحْرِها أَن فَلَّكَا وشَبابٌ هَبْرَكٌ وهُبارِك: كذلك.

الهَبْرَكَةُ (القاموس المحيط)
الهَبْرَكَةُ: الجاريةُ الناعِمَةُ.
وشَبابٌ هَبْرَكٌ: تامٌّ.
وشابٌّ هَبْرَكٌ، كجعفرٍ وعُلابِطٍ.

نتر (لسان العرب)
النَّتْرُ: الجَذْبُ بِجَفاءٍ، نَتَرَهُ يَنْتُرُه نَتْراً فانْتَترَ.
واسْتَنْترَ الرجلُ من بَوْلِهِ: اجْتَذَبَهُ واستخرج بقيته من الذَّكَرِ عند الاستنجاء.
وفي الحديث: إِذا بال أَخدكم فلْيَنْتُرْ ذكَرَهُ ثلاث نَتَراتٍ يعني بعد البول؛ هو الجَذْب بقوّة.
وفي الحديث: أَما أَحدُهما فكان لا يَسْتَنْتِرُ من بولِهِ. قال الشافعي في الرجل يَسْتَبْرِئُ ذَكَرَهُ إِذا بال: أَن يَنْتُرَهُ نَتْراً مرة بعد أُخرى كأَنه يجتَذِبُهُ اجتذاباً.
وفي النهاية: في الحديث: إِنّ أَحدكم يُعَذَّبُ في قبره، فيقالُ إِنه لم يكن يَسْتَنْتِرُ عند بوله؛ قال: الاسْتِنْتارُ اسْتِفْعالٌ من النَّتْرِ، يريد الحِرْصَ عليه والاهتمامَ به، وهو بَعْثٌ على التَّطَهُّرِ بالاستبراءِ من البول.
ونَتَرَ الثوبَ نَتْراً: شَقَّهُ بأَصابعه أَو أَضراسه.
وطَعْنٌ نَتْرٌ: مبالَغٌ فيه كأَنه ينتُر ما مر به في المطعون؛ قال ابن سيده: وأُراه وُصِفَ بالمصدر. ابن السكيت: يقال رَمْيٌ سَعْرٌ وضَرْبٌ هَبْرٌ وطَعْنٌ نَتْرٌ، وهو مثْلُ الخَلْسِ يَخْتَلِسُها الطاعنُ اختلاساً. ابن الأَعرابي: النَّتْرَةُ الطعنةُ النافِذةُ.
وفي حديث عليّ، كرم الله وجهه، قال لأَصحابه: اطْعُنُوا النَّتْرَ أَي الخَلْسَ وهو من فعل الحُذَّاق؛ يقال: ضَرْبٌ هَبْرٌ وطَعْنٌ نَتْرٌ، ويروى بالباء بدل التاء.
والنَّتَرُ، بالتحريك: الفسادُ والضَّياعُ؛ قال العجاج: واعلم بأَن ذَا الجَلالِ قَدْ قَدَرْ، في الكُتُبِ الأُولى التي كان سَطَرْ، أَمْرَكَ هذا، فاجْتَنِبْ منه النَّتَرْ والنَّتْرُ: الضَّعْفُ في الأَمْرِ والوَهْنُ، والإِنسانُ يَنْتُرُ في مشيِه نَتْراً كأَنه يَجْذِبُ شيئاً.
ونَتَرَ في مِشْيَتِهِ وانْتَتَرَ: اعتمد.
والنَّواتِرُ: القِسِيُّ المنقطعةُ الأَوتارِ.
وقَوْسٌ ناتِرَةٌ: تَقْطَعُ وتَرَها لصلابتها؛ قال الشماخ بن ضرار يصف حماراً أَوْرَدَ أُتُنَه الماءَ فلما رَوِيَتْ ساقها سَوْقاً عنِيفاً خوفاً من صائدٍ وغيره:فَجالَ بها من خِيفَةِ المَوْتِ والِهاً، وبادَرَها الخَلاَّتِ أَيَّ مُبادَرِ يَزُرُّ القَطَا منها، ويضْرِبُ وجْهَهُ قَطُوفٌ بِرِجْلٍ، كالقِسِيّ النَّوَاتِرِ قال ابن بري: والذي في شعره: . يُضْرب وجْهُهُ بِمُخْتَلِفاتٍ كالقِسِيِّ النَّوَاتِرِ وقوله يَزُرُّ: يَعَضُّ.
والقطا: جمع قَطاةٍ وهو موضِعُ الرِّدْفِ.
والخلات: جمعُ خَلٍّ وهو الطريق في الرمل، كلما عَضَّ الحمارُ أَكفالَ الأُتُنِ نَفَحَتْه بأَرجلها.
والقَطُوفُ من الدوابِّ: البطيءُ السَّيْرِ؛ يريد أَن الأُتُنَ لما رَوِيَتْ من الماءِ وامتلأَت بطونُها منه بَطُؤَ سَيْرُها.

سعر (لسان العرب)
السِّعْرُ: الذي يَقُومُ عليه الثَّمَنُ، وجمعه أَسْعَارٌ وقد أَسْعَرُوا وسَعَّرُوا بمعنى واحد: اتفقوا على سِعْرٍ.
وفي الحديث: أَنه قيل للنبي، صلى الله عليه وسلم: سَعِّرْ لنا، فقال: إِن الله هو المُسَعِّرُ؛ أَي أَنه هو الذي يُرْخِصُ الأَشياءَ ويُغْلِيها فلا اعتراض لأَحد عليه، ولذلك لا يجوز التسعير.
والتَّسْعِيرُ: تقدير السِّعْرِ.
وسَعَرَ النار والحرب يَسْعَرُهما سَعْراً وأَسْعَرَهُما وسَعَّرَهُما: أَوقدهما وهَيَّجَهُما.
واسْتَعَرَتْ وتَسَعَّرَتْ: استوقدت.
ونار سَعِيرٌ: مَسْعُورَةٌ، بغير هاء؛ عن اللحياني.
وقرئ: وإِذا الجحيم سُعِّرَتْ، وسُعِرَتْ أَيضاً، والتشديد للمبالغة.
وقوله تعالى: وكفى بجهنم سعيراً؛ قال الأَخفش: هو مثل دَهِينٍ وصَريعٍ لأَنك تقول سُعِرَتْ فهي مَسْعُورَةٌ؛ ومنه قوله تعالى: فسُحْقاً لأَصحاب السعير؛ أَي بُعْداً لأَصحاب النار.ويقال للرجل إِذا ضربته السَّمُوم فاسْتَعَرَ جَوْفُه: به سُعارٌ.
وسُعارُ العَطَشِ: التهابُه.
والسَّعِيرُ والسَّاعُورَةُ: النار، وقيل: لهبها.
والسُّعارُ والسُّعْرُ: حرها.
والمِسْشَرُ والمِسْعارُ: ما سُعِرَتْ به.
ويقال لما تحرك به النار من حديد أَو خشب: مِسْعَرٌ ومِسْعَارٌ، ويجمعان على مَسَاعِيرَ ومساعر.
ومِسْعَرُ الحرب: مُوقِدُها. يقال: رجل مِسْعَرُ حَرْبٍ إِذا كان يُؤَرِّثُها أَي تحمى به الحرب.
وفي حديث أَبي بَصِير: وَيْلُمِّهِ مِسْعَرُ حَرْبٍ لو كان له أَصحاب؛ يصفه بالمبالغة في الحرب والنَّجْدَةِ.
ومنه حديث خَيْفان: وأَما هذا الحَيُّ مِن هَمْدَانَ فَأَنْجَادٌ بُسْلٌ مَسَاعِيرُ غَيْرُ عُزْلٍ.
والسَّاعُور: كهيئة التَّنُّور يحفر في الأَرض ويختبز فيه.
ورَمْيٌ سَعْرٌ: يُلْهِبُ المَوْتَ، وقيل: يُلْقِي قطعة من اللحم إِذا ضربه.
وسَعَرْناهُمْ بالنَّبْلِ: أَحرقناهم وأَمضضناهم.
ويقال: ضَرْبٌ هَبْرٌ وطَعْنٌ نَثْرٌ ورَمْيٌ سَعْرٌ مأْخوذ من سَعَرْتُ النارَ والحربَ إِذا هَيَّجْتَهُما.
وفي حديث علي، رضي الله عنه، يحث أَصحابه: اضْرِبُوا هَبْراً وارْموا سَعْراً أَي رَمْياً سريعاً، شبهه باستعار النار.
وفي حديث عائشة، رضي الله عنها: كان لرسول الله، صلى الله عليه وسلم، وَحْشٌ فإِذا خرج من البيت أَسْعَرَنا قَفْزاً أَي أَلْهَبَنَا وآذانا.
والسُّعارُ: حر النار.
وسَعَرَ اللَّيْلَ بالمَطِيِّ سَعْراً: قطعه.
وسَعَرْتُ اليومَ في حاجتي سَعْرَةً أَي طُفْتُ. ابن السكيت: وسَعَرَتِ الناقةُ إِذا أَسرعت في سيرها، فهي سَعُورٌ.
وقال أَبو عبيدة في كتاب الخيل: فرس مِسْعَرٌ ومُساعِرٌ، وهو الذي يُطيح قوائمه متفرقةً ولا صَبْرَ لَهُ، وقيل: وَثَبَ مُجْتَمِعَ القوائم.
والسَّعَرَانُ: شدة العَدْو، والجَمَزَانُ: من الجَمْزِ، والفَلَتانُ: النَّشِيطُ.
وسَعَرَ القوم شَرّاً وأَسْعَرَهم وسَعَّرَهم: عَمَّهُمْ به، على المثل، وقال الجوهري: لا يقال أَسعرهم.
وفي حديث السقيفة: ولا ينام الناسُ من سُعَارِه أَي من شره.
وفي حديث عمر: أَنه أَراد أَن يدخل الشام وهو يَسْتَعِرُ طاعوناً؛ اسْتَعارَ اسْتِعارَ النار لشدة الطاعون يريد كثرته وشدَّة تأْثيره، وكذلك يقال في كل أَمر شديد، وطاعوناً منصوب على التمييز، كقوله تعالى: واشتعل الرأْس شيباً.
واسْتَعَرَ اللصوصُ: اشْتَعَلُوا.
والسُّعْرَةُ والسَّعَرُ: لون يضرب إِلى السواد فُوَيْقَ الأُدْمَةِ؛ ورجل أَسْعَرُ وامرأَة سَعْرَاءُ؛ قال العجاج: أَسْعَرَ ضَرْباً أَو طُوالاً هِجْرَعا يقال: سَعِرَ فلانٌ يَسْعَرُ سَعَراً، فهو أَسْعَرُ، وسُعِرَ الرجلُ سُعَاراً، فهو مَسْعُورٌ: ضربته السَّمُوم.
والسُّعَارُ: شدّة الجوع.
وسُعار الجوع: لهيبه؛ أَنشد ابن الأَعرابي لشاعر يهجو رجلاً: تُسَمِّنُها بِأَخْثَرِ حَلْبَتَيْها، وَمَوْلاكَ الأَحَمُّ لَهُ سُعَارُ وصفه بتغزير حلائبه وكَسْعِهِ ضُرُوعَها بالماء البارد ليرتدّ لبنها ليبقى لها طِرْقُها في حال جوع ابن عمه الأَقرب منه؛ والأَحم: الأَدنى الأَقرب، والحميم: القريب القرابة.
ويقال: سُعِرَ الرجلُ، فهو مسعور إِذا اشْتَدَّ جوعه وعطشه.
والسعْرُ: شهوة مع جوع.
والسُّعْرُ والسُّعُرُ: الجنون، وبه فسر الفارسي قوله تعالى: إِن المجرمين في ضلال وسُعُرٍ، قال: لأَنهم إِذا كانوا في النار لم يكونوا في ضلال لأَنه قد كشف لهم، وإِنما وصف حالهم في الدنيا؛ يذهب إِلى أَن السُّعُرَ هنا ليس جمع سعير الذي هو النار.
وناقة مسعورة: كأَن بها جنوناً من سرعتها، كما قيل لها هَوْجَاءُ.
وفي التنزيل حكايةً عن قوم صالح: أَبَشَراً منَّا واحداً نَتَّبِعُهُ إِنَّا إِذاً لفي ضلال وسُعُرٍ؛ معناه إِنا إِذاً لفي ضلال وجنون، وقال الفراء: هو العَنَاءُ والعذاب، وقال ابن عرفة: أَي في أَمر يُسْعِرُنا أَي يُلْهِبُنَا؛ قال الأَزهري: ويجوز أَن يكون معناه إِنا إِن اتبعناه وأَطعناه فنحن في ضلال وفي عذاب مما يلزمنا؛ قال: وإِلى هذا مال الفراء؛ وقول الشاعر: وسَامَى بها عُنُقٌ مِسْعَرُ قال الأَصمعي: المِسْعَرُ الشديد. أَبو عمرو: المِسْعَرُ الطويل.
ومَسَاعِرُ البعير: آباطله وأَرفاغه حيث يَسْتَعِرُ فيه الجَرَبُ؛ ومنه قول ذي الرمة: قَرِيعُ هِجَانٍ دُسَّ منه المَساعِرُ والواحدُ مَسْعَرٌ.
واسْتَعَرَ فيه الجَرَبُ: ظهر منه بمساعره.
ومَسْعَرُ البعير: مُسْتَدَقُّ ذَنَبِه.
والسِّعْرَارَةُ والسّعْرُورَةُ: شعاع الشمس الداخلُ من كَوَّةِ البيت، وهو أَيضاً الصُّبْحُ، قال الأَزهري: هو ما تردّد في الضوء الساقط في البيت من الشمس، وهو الهباء المنبث. ابن الأَعرابي: السُّعَيْرَةُ تصغير السِّعْرَةِ، وهي السعالُ الحادُّ.
ويقال هذا سَعْرَةُ الأَمر وسَرْحَتُه وفَوْعَتُه: لأَوَّلِهِ وحِدَّتِهِ. أَبو يوسف: اسْتَعَرَ الناسُ في كل وجه واسْتَنْجَوا إِذا أَكلوا الرُّطب وأَصابوه؛ والسَّعِيرُ في قول رُشَيْدِ ابن رُمَيْضٍ العَنَزِيِّ: حلفتُ بمائراتٍ حَوْلَ عَوْضٍ، وأَنصابٍ تُرِكْنَ لَدَى السَّعِيرِ قال ابن الكلبي: هو اسم صنم كان لعنزة خاصة، وقيل: عَوض صنم لبكر بن وائل والمائرات: هي دماء الذبائح حول الأَصنام.
وسِعْرٌ وسُعَيْرٌ ومِسْعَرٌ وسَعْرَانُ: أَسماء، ومِسْعَرُ بن كِدَامٍ المحدّث: جعله أَصحاب الحديث مَسعر، بالفتح، للتفاؤل؛ والأَسْعَرُ الجُعْفِيُّ: سمي بذلك لقوله: فلا تَدْعُني الأَقْوَامُ من آلِ مالِكٍ، إِذا أَنا أَسْعَرْ عليهم وأُثْقِب واليَسْتَعُورُ الذي في شِعْرِ عُرْوَةَ: موضع، ويقال شَجَرٌ.

جَلَغَ (القاموس المحيط)
جَلَغَ بعضُهم بعضاً بالسيفِ: هَبَرَ.
ونابٌ جَلْغاءُ: ذاهِبَةُ الفَمِ.
والمُجالَغَةُ: الضَّحِكُ بالأسنانِ،
و~ : المُكافَحَةُ بالسيفِ.

الشَّلْخُ (القاموس المحيط)
الشَّلْخُ: الأصْلُ، ونَجْلُ الرجُلِ، أو نُطْفَتُهُ، وفَرْجُ المرأةِ.
وشَلَخَهُ بالسَّيْفِ: هَبَرَهُ به.
وشالَخُ، كهاجَرَ: جَدُّ ابراهيمَ، عليه السلام.

لفأ (الصّحّاح في اللغة)
لَفَأتُ العودَ: قَشَرْتُهُ.
ويقال لَفَأَتِ الريحُ السَحابَ عن وجه السماء.
ولَفَاْتُ اللحمَ عن العظمِ: جَلَفْتُهُ عنه وقَشَرْتُه.
واللَفِئَةُ: البَضْعَةُ التي لا عَظمَ فيها نحو النَحْطَةِ والهَبْرَةِ والوَذْرَةِ.
ولَفَأَهُ: بالعصا: ضربه بها.

لفأ (العباب الزاخر)
لَفَأْتُ الإبل: عَدَلْتُها عن وجْهِها. ولَفَأْتُ العُود: قَشَرْتُه؛ والرجُل: اغْتَبْتُه، قال أبو حِزام غالب ابن الحارث العُكْلي:

يصَأْصِئُ من ثَأْرِهِ جابِئاً    ويَلْفَأُ مَنْ كانَ لا يَلْفَؤُهْ

ولَفَأَتِ الريح السحاب عن وجه السماء: نحَّته.
ولَفَأْتُ اللحم عن العَظْم: جَلَفْتُه عنه وقَشَرْتُه. ولَفَأَهُ حَقَّه: إذا أعطاه كُله؛ عن أبي عمرو، قال: ولَفَأَهُ حقّه: أعطاه أقل من حقِّه، وقال أبو تُراب: أحْسِبُ هذا الحرف من الأضداد، قال أبو الهيثم: ومنه قولهم: رضي من الوفاء باللَّفَاء. ولَفَأَه بالعصا: ضَربه بها، عن أبي عمرو. واللَّفِيْئَةُ: البَضْعَةُ التي لا عَظْمَ فيها؛ نحو النَّحْضَة والهَبْرَة والوَذْرة. ولَفِئَ: بقي.
وألفَأَ: أبقى. والتركيب يدل على انكشاف شيء وكَشْفِه.

فدر (لسان العرب)
فَدَر الفحلُ يَفْدِر فُدُوراً، فهو فادِرٌ: فَتَرَ وانقطع وجَفَر عن الضراب وعدل، والجمع فُدْر وفَوادِر. ابن الأَعرابي: يقال للفحل إِذا انقطع عن الضراب فَدَّرَ وفَدَر وأَفْدَرَ، وأَصله في الإِبل.
وطعام مُفْدِرٌ ومَفْدَرةٌ؛ عن اللحياني: يقطع عن الجماع؛ تقول العرب: أَكل البطيخ مَفْدَرة.
والفَدُور والفادر: الوَعِل العاقل في الجبل، وقيل: هو الوَعِل الشابّ التام، وقيل: هو المُسِن، وقيل: العظيم، وقيل: هو الفَدَر أَيضاً، فجمع الفادِرِ فَوادر وفُدورٌ، وجمع الفَدَر فُدورٌ، وفي الصحاح: الجمع فُدْر وفُدور، والمَفْدرة اسم الجمع، كما قالوا مَشْيَخة.
ومكان مَفْدرة: كثير الفُدْر، وقيل في جمعه: فُدُر؛ وأَنشد الأَزهري للراعي: وكأَنما انْبَطَحَتْ، على أَثْباجِها، فُدُر تَشابَهُ قد يَمَمْنَ وُعُولا قال الأَصمعي: الفادِرُ من الوُعول الذي قد أَسَنَّ بمنزلة القارِح من الخيل والبازِل من الإِبل ومن البقر والغنم وفي حديث مجاهد قال في الفادر: العظيم من الأَرْوَى، بقرة. قال ابن الأَثير: الفادِر والفَدُور المُسِن من الوُعول، وهو من فَدَر الفحل فُدوراً إِذا عجز عن الضِّراب؛ يعني في فِدْيته بقرة* الضمير عائد إِلى مجاهد؛ يريد فديه الفادر بقرة.
والفادرةُ: الصخرة الضخمة الصَّمَّاء في رأْس الجبل، شبهت بالوَعِل.
والفادرُ: اللحم البارد المطبوخ.
والفِدْرةُ: القطعة من اللحم إِذا كانت مجتمعة؛ قال الراجز: وأَطْعَمَتْ كِرْدِيدةً وفِدْرَة وفي حديث أُم سلمة: أُهْدِيَتْ لي فِدْرةٌ من لحم أَي قطعة؛ والفِدْرة: القطعة من كل شيء؛ ومنه حديث جيش الخَبَط: فكنا نقتطع منه الفِدَرَ كالثور؛ وفي المحكم: الفِدْرة القطعة من اللحم المطبوخ الباردة. الأَصمعي: أَعطيته فِدْرَةً من اللحم وهَبْرَةً إِذا أَعطاه قطعة مجتمعة، وجمعها فِدَرٌ.
والفِدْرةُ: القطعة من الليل، والفِدْرة من التمر: الكعب، والفِدْرة من الجبل: قطعة مشرفة منه، والفِنْديرةُ دونها.
والفَدِر: الأَحمق، بكسر الدال.

لفأ (لسان العرب)
لَفَأَت الريحُ السَّحابَ عن الماءِ، والترابَ عن وجه الأَرض، تَلْفَؤُه لَفْأً: فَرَّقَتْه وسَفَرَتْه.
ولَفَأَ اللحمَ عن العظم يَلْفَؤُه لَفْأً ولَفاً، والْتَفَأَه كلاهما: قَشَرَه وجَلَفَه عنه، والقِطْعةُ منه لَفِيئَةٌ(1) (1 قوله «لفيئة» كذا في المحكم وفي الصحاح لفئة بدون ياء.) نحو النَّحْضة والهَبْرةِ والوذْرةِ، وكلُّ بَضْعةٍ لا عظم فيها لَفِيئةٌ، والجمع لَفِيءٌ، وجمع اللَّفِيئةِ من اللحم لَفايا مثل خَطِيئةٍ وخَطايا.
وفي الحديث: رَضِيتُ مِن الوَفاءِ باللَّفاء. قال ابن الأَثير: الوفاء التمام، واللَّفاء النُّقصان، واشتقاقه من لَفَأْتُ العظم إِذا أَخذْتَ بعض لحمه عنه، واسم تلك اللَّحْمة لَفِيئة.
ولَفَأَ العُودَ يَلْفَؤُه لَفْأً: قَشَرَه.
ولَفَأَه بالعَصا لَفْأً: ضرَبَه بها.
ولَفَأَه: رَدَّه.
واللَّفَاءُ: التُّراب والقُماش على وجه الأَرض.
واللَّفَاءُ: الشيءُ القَلِيلُ.
واللَّفَاءُ: دون الحَقِّ.
ويقال: أرْضَ مِن الوَفاءِ باللَّفَاءِ أَي بدون الحَقّ. قال أَبو زبيد: فما أَنا بالضَّعِيف، فَتَزْدَرِيني، * ولا حَظِّي اللَّفَاءُ، ولا الخَسِيسُ ويقال: فلان لا يَرْضَى باللَّفاءِ من الوَفاءِ أَي لا يَرْضى بدون وَفاء حَقِّه.
وأَنشد الفرّاءُ: أَظَنَّتْ بَنُو جَحْوانَ أَنَّك آكِلٌ * كِباشي، وقاضِيَّ اللَّفاءَ فَقابِلُهْ؟ قال أَبو الهيثم يقال: لفَأْتُ الرجلَ إِذا نَقَصْتَه حَقَّه وأَعطَيْتَه دون الوَفاء. يقال: رَضِيَ من الوَفاءِ باللَّفاءِ. التهذيب: ولَفَأَه حَقَّه إِذا أَعْطاه أَقَلَّ مِن حقِّه. قال أَبو سعيد: قال أَبو تراب: أَحْسَبُ هذا الحرف من الأَضداد.