هيئة التحرير  ||  اتصل بنا  ||  عن الباحث العربي  ||  الرئيسية


الباحث العربي
      
المصدر: لسان العرب مقاييس اللغة الصّحّاح في اللغة القاموس المحيط العباب الزاخر
 


يرجى مساعدة الباحث العربي على تحسين الخدمة و تطوير نسخة للأجهزة المحمولة



النتائج حسب المصدر خضرم خضرم الخِضْرِمُ خجا الحِصْرِمُ حَضْرَمَ الغَرْبُ



خضرم (لسان العرب)
بئر خِضْرِمٌ: كثيرة الماء.
وماء مُخَضْرَمٌ وخُضارِمٌ: كثير؛ وخرج العَجَّاج يريد اليَمامة فاستقبله جَريرُ بن الخَطَفى فقال: أَين تريد؟ قال: أُريد اليمامة، قال: تجد بها نَبيذاً خِضْرِماً أي كثيراً.
والخِضْرِمُ: الكثير من كل شيء، وكلُّ شيء كثير واسع خِضْرِمٌ.
والخِضْرِمُ، بالكسر: الجَواد الكثير العطية، مشبه بالبحر الخِضْرِمِ، وهو الكثير الماء، وأَنكر الأَصمعي الخِضْرِمَ في وصف البحر، وقيل السيد الحَمولُ، والجمع خَضارِمُ وخَضارِمَةٌ، الهاء لتأْنيث الجمع، وخِضْرِمُونَ، ولا توصف به المرأة.
والخُضارِمُ: كالخِضْرِمِ.
والمُتَخَضْرِمُ من الزُّبْد: الذي يتفرق في البرد ولا يجتمع.
وناقة مُخَضْرَمَةٌ: قُطعَ طرَف أُذنها.
والخَضْرَمةُ: قَطْعُ إحدى الأُذنين، وهي سِمَةُ الجاهلية.
وخَضْرَمَ الأُذن: قطع من طرفها شيئاً وتركه يَنُوسُ، وقيل قطعها بنصفين، وقيل: المُخَضْرَمَةُ من النوق والشاء المقطوعة نصف الأُذن؛ وفي الحديث: خَطَبَنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يوم النحر على ناقة مُخَضْرَمَةٍ، وقيل: المُخَضْرَمَةُ التي قطع طرف أُذنها، وكان أَهل الجاهلية يُخَضْرِمونَ نَعَمَهُمْ، فلما جاء الإسلامُ أَمرهم النبي، صلى الله عليه وسلم، أن يُخَضرِموا من غير الموضع الذي يُخَضْرِمُ منه أَهل الجاهلية، وأَصل الخَضْرَمَةِ أَن يجعل الشيء بَيْنَ بَيْنَ، فإذا قطع بعض الأُذن فهي بين الوافِرَةِ والناقِصة، وقيل: هي المنتوجة بين النجائب والعُكاظِيَّات، ومنه قيل لكل من أَدْرَكَ الجاهلية والإسلام: مُخَضْرَمٌ لأَنه أَدرك الخَضْرَمَتَيْنِ.
وامرأَة مُخَضْرَمَةٌ: أَخطأَت خافِضَتُها فأصابت غير موضع الخَفْضِ.
وامرأة مُخَضْرَمَةٌ أَي مخفوضة. قال إبراهيم الحربي: خَضْرَمَ أَهل الجاهلية نَعَمَهُمْ أَي قطعُوا من آذانها في غير الموضع الذي خَضْرَمَ فيه أَهلُ الجاهلية، فكانت خَضْرَمَةُ أَهل الإِسلام بائنة من خَضْرَمَةِ أَهل الجاهلية.
وقد جاء في حديث: أَن قوماً من بني تميم بُيِّتُوا لَيْلاً وسِيقَ نَعَمُهُمْ، فادعوا أَنهم خَضْرَمُوا خَضْرَمَةَ الإسلام وأَنهم مسلمون، فردوا أَموالهم عليهم، فقيل لهذا المعنى لكل من أَدرك الجاهلية والإسلام: مُخَضْرَمٌ، لأَنه أَدرك الخَضْرَمتَينِ: خضْرمة الجاهلية وخَضْرمة الإسلام.
ورجل مُخَضْرَمٌ: لم يَخْتَتِنْ.
ورجل مُخَضْرَمٌ إذا كان نصفُ عمره في الجاهلية ونصفه في الإسلام.
وشاعر مُخَضْرَمٌ: أَدرك الجاهلية والإسلام مثل لَبيدٍ وغيره ممن أَدركهما؛ قال الشاعر: إلى ابنِ حَصانٍ، لم تُخَضْرَمْ جدودُه، كثيرِ الثَّنا والخِيم والفَرْعِ والأَصْلِ قال ابن بري: أَكثر أَهل اللغة على أَنه مُخَضْرِمٌ، بكسر الراء، لأَن الجاهلية لما دخلوا في الإسلام خَضْرَمُوا آذان إبلهم ليكون علامة لإسلامهم إن أُغِيرَ عليها أَو حُورِبوا.
ويقال لمن أَدْرَكَ الجاهلية والإسلام: مُخَضْرِمٌ، وأَما من قال مُخَضْرَمٌ، بفتح الراء، فتأويله عنده أَنه قُطِعَ عن الكفر إلى الإسلام.
وقال ابن خالويه: خَضْرَمَ خَلَّطَ، ومنه المُخَضْرِمُ الذي أَدرك الجاهلية والإسلام.
ورجل مُخَضْرَمٌ: أَبوه أَبيض وهو أَسود.
ورجل مُخَضْرَمٌ: ناقص الحَسَبِ.
وقيل: هو الذي ليس بكريم النسب.
ورجل مُخَضْرَمُ النسب أَي دَعِيٌّ، وقد يُتْرَكُ ذكر النسب فيقال: المُخَضْرَمُ الدَّعِيُّ، وقيل: المُخَضْرَمُ في نسبه المختلط من أَطرافه، وقيل: هو الذي لا يعرف أَبواه، وقيل: هو الذي ولدته السَّراري؛ وقوله: فقلت: أَذاكَ السَّهمُ أَهْوَنُ وَقْعَةً على الخُضْرِ، أَم كَفُّ الهَجينِ المُخَضْرَمِ؟ (* قوله «الخضر» هكذا في الأصل) إنما هو أَحد هذه الأَشياء التي ذكرناها في الحَسَب والنسبِ.
ولحم مُخَضْرَم، بفتح الراء: لا يدرى أَمن ذكر هو أم من أُنثى.
وطام مُخَضْرَمٌ: حكاه ابن الأَعرابي ولم يفسره؛ قال ابن سيده: وعندي أَنه الذي ليس بحُلْوٍ ولا مُرٍّ، وفي التهذيب: بين الثقيل والخفيف.
وماء مُخَضْرَمٌ: غير عَذْبٍ؛ عنه أَيضاً.
وماء خُضَرِمٌ؛ عن يعقوب: بين الحلو والمِلْحِ.والخُضَرِمُ، مثال العُلَبِطِ: فَرْخُ الضَّبِّ يكون حِسْلاً ثم خُضَرِماً؛ قال ابن دريد: وهو حِسْلٌ ثم مُطَبِّخٌ ثم خُضرِمٌ ثم ضَبٌّ، ولم يذكر الغَيْداقَ وذكره أَبو زيد.
والخُضارِمةُ: قوم بالشام، وذلك أَن قوماً من العجم خرجوا في أَول الإسلام فتفرقوا في بلاد العرب، فمن أَقام منهم بالبصرة فهم الأَساوِرَةُ، ومن أَقام منهم بالكوفة فهو الأَحامِرةُ، ومن أَقام منهم بالشام فهم الخَضارِمةُ، ومن أَقام منهم بالجَزيرة فهم الجَراجِمةُ، ومن أَقام منهم باليمن فهم الأَبْناءُ، ومن أََقام منهم بالمَوْصِلِ فهم بالمَوْصِلِ فهم الجَرامِقَةُ، والله أَعلم.

خضرم (الصّحّاح في اللغة)
لحمٌ مُخَضْرَمٌ بفتح الراء: لا يُدْرى مِن ذكرٍ هو أو أنثى.
والمُخَضْرَمُ
أيضاً: الشاعر الذي أدركَ الجاهليَّة والإسلام، مثل لبيد.
ورجلٌ مُخضْرَمُ النسب، أي دَعيٌّ.
وناقةٌ مُخَضْرَمَةٌ: قطع طرف أذُنها.
وامرأةٌ مُخَضْرَمَةٌ، أي مخفوضةٌ.
والخِضْرَمُ بالكسر: الكثير العطية، مُشَبَّهٌ بالبحر الخِضْرِمِ، وهو الكثير الماء.
وكلُّ شيءٍ كثيرٍ واسعٍ خِضْرِمٌ، والجمع الخضارِمُ.
والخُضَرِمُ: ولد الضبّ.

الخِضْرِمُ (القاموس المحيط)
الخِضْرِمُ، كزِبرِجٍ: البِئرُ الكَثيرَةُ الماءِ، والبَحرُ الغَطَمطَمُ، والكَثيرُ من كلِّ شيءٍ، والواسِعُ، والجَوادُ المِعطاءُ، والسيِّدُ الحَمولُ،
ك الخُضارِمِ
ج: خَضارِمُ وخَضارِمَةُ وخِضْرِمونَ، كلُّ ذلكَ خاصٌ بالرِّجالِ.
وكعُلَبِطٍ: وَلَدُ الضَّبِّ، والماءُ الحُلو، أو بينَ الحُلوِ والمُرِّ.
والمُخَضرَمِ بفَتْحِ الراءِ: من لم يَخْتَتِنْ، والماضي نَصفُ عُمُرِهِ في الجاهِليَّةِ ونِصفُهُ في الإسلامِ، أو مَن أدْرَكَهُما، أو شاعِرٌ أدْرَكَهُما، كَلَبيدٍ، وأسْوَدُ أبوهُ أبيضُ، والناقِصُ الحَسَبِ، والدَّعِيُّ، ومن لا يُعْرَفُ أبوهُ، أو وَلَدَتْهُ السَّرارِي، وَلَحْمٌ لا يُدْرَى أمِنْ ذَكَرٍ أمْ أنْثَى، والطعامُ التافِهُ، والماءُ بين الثَّقيلِ والخفيفِ.
وناقةٌ مُخَضْرَمَةٌ: قُطِعَ طَرَفُ أُذُنِها.
وامرأةٌ مُخَضْرَمَةٌ: مَخْفوضَةٌ.
والخَضارِمَةُ: قَوْمٌ من العَجَمِ، خَرَجوا في بَدْءِ الإِسْلامِ، فَسَكَنوا الشامَ، الواحدُ: خِضْرِمِيٌّ، بالكسرِ، منهم: عبدُ الكَريمِ بنُ مالِكٍ، وهَبَّارُ ابنُ عَقِيلٍ، والعَبَّاسُ بنُ الحَسَنِ الخِضْرِمِيُّونَ.
وزُبْدٌ مُتَخَضْرِمٌ: مُتَفَرِّقٌ لا يَجْتَمِعُ من البَرْدِ.

خجا (مقاييس اللغة)

الخاء والجيم والحرف المعتل أو المهموز ليس أصلاً. يقولون رجل خُجَأَةٌ، أي أحمق.
وخَجَأَ الفحلُ أُنْثَاه، إذا جامَعَها.
وفحلٌ خُجَأَةٌ: كثير الضِّراب.من ذلك الخَلْجَم، وهو الطَّويل، والميم زائدة، أصله خلج.
وذلك أنّ الطويل يتمايَلُ، والتخلُّج: الاضطراب والتّمايُل، كما يقال تخلَّج المجنون.ومنه الخُشَارِم، وهي الأصوات، والميم والراء زائدتان، وإنَّما هو من خَشَّ.وكذلك الخَشْرَم: الجماعة من النَّحْل، إنَّما سمِّي بذلك لحكاية أصواتِه.ومن ذلك الخِضْرِم، وهو الرجُل الكثير العطيَّة.
وكلُّ كثيرٍ خِضْرِمٌ.
والراء فيه زائدة، والأصل الخاء [والضاد] والميم.
ومنه الرجل الخِضَمّ، وقد فسرناه.ومن ذلك الخُبَعْثِنَة، وهو الأسد الشديد، وبه شُبِّه الرجُل، والعين والنون فيه زائدتان، وأصله الخاء والباء والثاء.ومنه الخَدَلَجَّة، وهي الممتلئة الساقَين والذراعين، والجيم زائدة، وإنَّما هو من الخَدَالة.
وقد مضى ذِكره.ومنه الخِرْنِق وهو ولد الأرنب.
والنون [زائدة]، وإنَّما سمِّي بذلك لضَعفه ولُزوقِهِ بالأرض. من الخَرَق، وقد مَرَّ.
ويقال أرضٌ مُخَرْنِقةٌ.
وعلى هذا قولهم: خَرنَقَتِ النَّاقةُ، إذا كثُر في جانِبيْ سَنامها الشّحم حتَّى تراه كالخَرانِقِ.ومنه رجل خَلَبُوتٌ أي خَدَّاع.
والواو والتاء زائدتان، إنما هو من خَلَب.ومنه الخَنْثَر: الشَّيء الخسيس يبقَى من متاعِ القوم في الدار إذا تحمَّلوا.وهذا منحوتٌ من خَنَثَ وخثر.
وقد مرَّ تفسيرهما.ومنه المُخْرَنْطِم: الغضبان.
وهذه منحوتةٌ من خطم وخرط؛ لأنّ الغَضُوب خَرُوطٌ راكبٌ رأسَه.
والخَطْم: الأنف؛ وهو شَمَخ بأنفِه. قال الراجز في المخْرنْطِم:
    مُخْرَنْطِماتٍ عُسُراً عَوَاسِرِي

قوله قلقت محاوِري، يقول: اضطربَتْ حالي ومصايِر أمري.
والفَغَا: البُسر الأخضر الأغبر. يقول: انتفخن من غضبهن.
ومخرنْطِمات: متغضِّبات.
وعواسِرِي: يطالبْنَني بالشيء عند العُسْر.
والمخرَنْشِم مثل المخرنطم، ويكون الشين بدلاً من الطاء.ومن ذلك خَرْدَلْتُ اللحم: قَطّعته وفرّقته.
والذي عندي في هذا أنّه مشبَّه بالحبّ الذي يسمَّى الخَرْدَل، وهو اسمٌ وقع فيه الاتّفاق بين العرب والعجَم، وهو موضوعٌ من غير اشتقاق.
ومن قال خَرْذَل جعل الذال بدلاً من الدال.والخُثَارِمُ: الذي يتطيَّر، والميم زائدةٌ لأنّه إذا تطيّر خَثِرَ وأقام. قال:
ولكنني أَمضِي على ذاك مُقْدِماً    إذا صَدَّ عن تلك الهَناتِ الخُثارِمُ

ومنه الخُلابِس: الحديثُ الرّقيق.
ويقال خَلْبَسَ قلبَه: فَتَنَه.
وهذه منحوتةٌ من كلمتين: خلَب وخلَس، وقد مضى.ومن ذلك الخنْثَعْبَة الناقة الغزيرة.
وهي منحوتةٌ من كلمتين من خَنَثَ وثَعَبَ، فكأنّها ليّنة الخِلْف* يَثْعَبُ باللبن ثَعْباً.ومنه الخُضَارِع قالوا: هو البخيل. فإن كان صحيحاً فهو من خضع وضرع، والبخيل كذا وصفُه.ومنه الخَيْتَعُور، ويقال هي الدُّنيا.
وكلُّ شيءٍ يتلوَّنُ ولا يدوم على حالٍ خيتعورٌ.
والخَيتعور: المرأة السيِّئة الخُلُق.
والخَيتعور: الشّيطان.
والأصل في ذلك أنَّها منحوتةٌ من كلمتين: من خَتَرَ وخَتَعَ، وقد مضى تفسيرهما.ومنه الخَرْعَبَة والخُرْعُوبة، وهي الشابّة الرَّخْصَة الحَسنة القَوام.
وهي منحوتةٌ من كلمتين: من الخَرَع وهو اللِّين، ومن الرُّعْبوبة، وهي الناعمة.
وقد فُسّر في موضعه. ثم يُحمَل على هذا فيقال جَمَلٌ خُرْعُوبٌ: طويلٌ في حُسْنخَلْق.
وغُصْنٌ خُرْعُوبٌ: مُتَثَنٍّ. [قال]:ومنه خَرْبَقَ عملَه: أفسدَه.
وهي منحوتةٌ من كلمتين من خَرَب وخَرِق.
وذلك أنّ الأخرقَ: الذي لا يُحسِن عمله.
وخَرَبَه: إذا ثَقَبه.
وقد مضى.وأمَّا قولهم لذكَر العَناكب خَدَرْنَق فهذا من الكلام الذي لا يُعوَّل على مثله، ولا وجه للشُّغْل به.و[أمّا] قولهم للقُرْطِ خَربَصِيص فالباء زائدة، لأنّ الخُِرص الحَلْقة.
وقد مرَّ. قال في الخَربصيص:
جَعَلَتْ في أخْراتِها خَرْبصيصاً    مِنْ جُمَانٍ قد زان وجهاً جميلاً

ويقولون خَلْبَصَ الرّجُلُ، إذا فرّ.
والباء فيه زائدة، وهو من خَلَصَ.
وقال:
لمّا رآنِي بالبَرَاز حصْحَصا    في الأرض منِّي هرَباً وخَلْبَصَا

ويقولون الخَنْبَصَة: اختلاط الأمر. فإن كان صحيحاً فالنون زائدة، وإنّما هو من خبص، وبه سُمِّي الخَبيص.والخُرطُوم معروف، والراء زائدة، والأصل فيه الخطم، وقد مرّ. فأمّا الخمر فقد تُسمَّى بذلك.
ويقولون: هو أوّلُ ما يَسِيل عند العَصْر. فإن كان كذا فهو قياسُ الباب؛ لأنّ الأوّلَ متقدِّم.ومن ذلك اشتقاقُ الخَطْم والخِطام.
ومن الباب تسميتُهم سادةَ القوم الخراطيمَ.ومن ذلك الخُنْطُولة: الطائِفة من الإبل والدّوابّ وغيرِها.
والجمع حناطيل. قال ذو الرُّمَّة:
دَعَتْ مَيّةَ الأعْدَادُ واستبدَلَتْ بها    خَناطِيلَ آجالٍ من العِينِ خُذَّلِ

والنون في ذلك زائدة؛ لأنّ في الجماعات إذا اجتمعتْ الاضطرابَ وتردُّدَ بعضٍ على بعض.ومن ذلك تَخَطْرَفَ الشَّيءَ، إذا جاوزَه.
وهي منحوتةٌ من كلمتين: خطر وخطف؛ لأنّه يَثِبُ كأنّه يختطِف شيئاً. قال الهُذَليّ:
فماذا تَخَطْرَف من حالقٍ    ومن حَدَبٍ وحِجابٍ وَجالِ

ومن ذلك الخُذْروف، وهو السَّريع في جَرْيِه، والرّاء فيه زائدة، وإنَّما هو من خَذَف، كأنّه في جريه يتخاذف، كما يقال يتقاذَفُ إذا ترامَى.
والخُدْروف: عُوَيْدٌ أو قصبةٌ يُفْرض في وسطه ويشدُّ بخيطٍ إذا مُدّ دارَ وسمعتَ له حفيفا.
ومن ذلك تركت اللّحمَ خَذَاريفَ، إذا قطّعته، كأنَّك شبَّهتَ كلَّ قطعةٍ منه بحصاةِ خَذْف.وأمَّا الخَنْدَريس وهي الخمر، فيقال إنّها بالرومية، ولذلك لم نَعْرِض لاشتقاقها.
ويقولون: هي القديمة؛ ومنه حنطةٌ خندريسٌ: قديمة.والمُخْرَنْبِق: الساكت، والنون والباء زائدتان، وإنما هو من الخَرَق وهو خَرَق الغزال [ولُزوقُه] بالأرض خوفاً. فكأنَّ الساكت خَرِقٌ خائفٌ.ويقولون: ناقةٌ بها خَزْعال، أي ظَلْع.
وهذه منحوتةٌ من كلمتين: من خَزَل أي قطع، وخَزعَ أي قطع.
وقد مرّا.ومما وُضِع وضعاً وقد يجوز أن يكون عند غيرنا مشتقاً. رجلٌ مُخَضْرَمُ الحسبِ، وهو الدعِيُّ.
ولحمٌ مخضْرَم: لا يُدرَى أمن ذكرٍ هو أو من أنثى.ومنه المرأة الخَبَنْداةُ، وهي التامَّة القَصَب.والخَيْعل: قميصٌ لا كُمَّىْ له. قال تَأَبّط:والخناذيذ* الشَّماريخ من الجِبال الطِّوال.
والخنذيذ: الفَحْل.
والخنذيذ: الخَصِيُّ.والخَنْشَلِيل: الماضي.والخَنْفَقِيق: الداهية.
والخُوَيْخِيَة: الداهية. قال:
وكلُّ أُناسٍ سوف تَدخُل بينَهم    خُوَيْخِيَةٌ تصفرُّ منها الأناملُ

والخُنْزُوانة: الكِبْر.
والخَيزُرانة: سُكّانُ السّفينة.والخازِبازِ: الذُّبابُ، أو صوتُه.
والخَازِبازِ: نَبْتٌ.
والخازباز: وجعٌ يأخُذ الحلق. قال:والخَبَرْنَجُ: الحَسَن الغِذاء.ومما اشتُقَّ اشتقاقاً قولُهم للثَّقيل الوخِم القبيح الفَحَج خَفَنْجَلٌ.
وهذا إنَّما هو من الخفج وقد مضى، لأنّهم [إذا] أرادوا تشنيعاً وتقبيحاً زادوا في الاسم.وممّا وضِع وضْعاً الخَرْفَجَة: حُسْنُ الغِذاء.
وسَرَاويلُ مُخَرْفَجَةٌ، أي واسعة.وأمّا الخَيْسَفُوجة: سُكَّان السَّفينة، فمن الكلام الذي لا يُعَرَّج على مِثْله.وأمّا قولُهم للقديم خُنَابِسٌ فموضوعٌ أيضاً لا يُعرف اشتقاقُه. قال:والله أعلمُ بالصَّواب.

الحِصْرِمُ (القاموس المحيط)
الحِصْرِمُ، كزِبْرِجٍ: الثَّمَرُ قَبْلَ النُّضْج،
والرجُلُ البَخِيلُ المُتَحَصْرِمُ، وأوَّلُ العِنَبِ ما دامَ أخْضَرَ، ودَلْكُ البَدَنِ في الحمَّامِ بِسَحيقِ مُجَفَّفِهِ في (أوَّل) الفَيءِ يَمْنَعُ حُدوثَ الحَصَفِ في تلك السَّنَةِ، ويُقوِّي البَدَنَ، ويُبَرِّدُهُ، والحَديدَةُ يُخْرَجُ بها الدَّلْوُ من البِئْرِ، والقَصيرُ، وجَناةُ شَجَرِ المَظِّ، وحَشَفُ كُلِّ شيءٍ.
وغُورَكُ بنُ الحِصْرِمِ الحِصْرِمِيُّ: رَوَى عن الصَّادِقِ.
وحَصْرَمَ القِرْبَةَ: مَلأَها،
و~ قَوْسَهُ: شدَّ تَوْتِيرَها،
و~ القَلَمَ: بَراهُ،
و~ الحَبْلَ: فَتَلَهُ شَديداً.
والحصْرَمَةُ: الشُّحُّ.
وشاعِرٌ مُحَصْرَمٌ: مُخَضْرَمٌ.
وزُبْدٌ مُحَصْرَمٌ: مُتَفَرّقٌ لا يَجْتَمِعُ من شِدَّةِ البَرْدِ.

حَضْرَمَ (القاموس المحيط)
حَضْرَمَ: لَحَنَ في كلامِه، وانْتَزَعَ لِحاءَ الشَّجَرِ، وشَدَّ تَوْتيرَ القَوْسِ.
ونَعْلٌ حَضْرَمِيٌّ: مُلَسَّنٌ.
والحَضْرَمَةُ: الخَلْطُ.
والحَضْرَمِيَّةُ: اللُّكْنَةُ.
وشاعِرٌ مُحَضْرَمٌ: مُخَضْرَمٌ.
والحَضْرَمِيُّونَ: نِسْبَةٌ إلى حَضْرَمَوْتَ.
وأمَّا حَضارِمَةُ مِصْرَ، فخَيْرُ بنُ نُعَيْمٍ القاضي، وآلُ ابن لَهيعَةَ، وحَيْوَةُ بنُ شُرَيْحٍ، وغَوْثُ بنُ سُلَيْمانَ، وعَمْرُو ابنُ جابِرٍ وزِيادُ بنُ يونُسَ.
وبالكوفَةِ: أوْسُ بنُ ضَمْعَجٍ، وسَلَمَةُ بنُ كُهَيْلٍ، ومُطَيَّنٌ، وآخَرُونَ.
وبالبَصْرَةِ: مُقْرِئُها الجَوادُ يَعْقُوبُ، وأخُوهُ أحمدُ، وجَماعَةٌ.
وبالشامِ: جُبَيْرُ ابنُ نُفَيْر، وابْنُه، وكثيرُ بنُ مُرَّةَ، ونَصْرُ بنُ عَلْقَمَةَ، وأخوهُ مَحْفوظٌ، وعُفَيْرُ بنُ مَعْدانَ، ويَحْيى بنُ حَمْزَةَ الحَضْرَمِيونَ.
وفي الأَعْلامِ: العَلاءُ بنُ الحَضْرَمِيِّ،
وحَضْرَمِيُّ بنُ عَجْلانَ، وابنُ أحمدَ وكُلُّهُم مُحدِّثونَ.

الغَرْبُ (القاموس المحيط)
الغَرْبُ: المَغْرِبُ، والذَّهابُ، والتَّنَحِّي، وأوَّلُ الشَّيءِ، وحَدَّهُ،
كغُرابِهِ، والحِدَّةُ، والنَّشاطُ، والتَّمادِي، والرَّاوِيَةُ، والدَّلْوُ العَظيمَةُ، وعِرْقٌ في العَيْنِ يَسْقي لا يَنْقَطِعُ، والدَّمْعُ، ومَسِيلُهُ، أو انْهِلالُهُ مِنَ العَيْنِ، والفَيْضَةُ مِنَ الخَمْرِ ومِنَ الدَّمْعِ، وبَثْرَةٌ في العَيْنِ، ووَرَمٌ في المآقِي، وكَثْرَةُ الرِّيقِ، وبَلَلُهُ ومَنْقَعُهُ، وشَجَرَةٌ حِجازِيَّةٌ ضَخْمَةٌ شاكَةٌ، قِيلَ: ومنه: "لا يزالُ أهْلُ الغَرْبِ ظاهِرِينَ على الحَقِّ"،
و= يومُ السَّقْيِ، والفَرَسُ الكثيرُ الجَرْيِ، ومُقْدِمُ العَيْنِ، ومُؤْخِرُها، والنَّوَى والبُعْدُ،
كالغَرْبَةِ وقد تَغَرَّبَ.
وبالضم: النُّزُوحُ عنِ الوَطَنِ،
كالغُرْبَة والاغْترابِ والتَّغَرُّبِ، وبالتَّحْريكِ: شَجَرٌ، والخَمْرُ، والفِضَّةُ، أو جامٌ منها، والقَدَحُ، وداءٌ يُصيبُ الشَّاةَ، والذَّهَبُ، والماءُ يَقْطُرُ مِنَ الدَّلْوِ بينَ الحَوْضِ والبِئْرِ، وريحُ الماءِ والطِّينِ، والزَّرَقُ في عَيْنِ الفَرَسِ.
والغُرابُ: م، ج: أغْرُبٌ وأغْرِبَةٌ وغِرْبانٌ وغُرْبٌ،
جج: غَرابِينُ، واسْمُ فَرَسٍ لِغَنِيٍّ،
و~ منَ الفَأسِ: حَدُّها، والبَرَدُ والثَّلْجُ، ولَقَبُ أحمدَ بنِ محمدٍ الأَصْفَهانِيِّ، وجَبَلٌ،
و ع بِدمَشْقَ، وجَبَلٌ شاهِقٌ بالمدينةِ، وقَذالُ الرَّأسِ،
و~ منَ البَرِيرِ: عُنْقُودُهُ.
والغُرَابانِ: طَرَفا الوَرِكَيْنِ الأَسْفَلانِ يَلِيانِ أعالي الفَخِذِ، أو عَظْمانِ رَقيقانِ أسْفَلَ من الفَرَاشَةِ.
ورِجْلُ الغُرابِ: ضَرْبٌ من صَرِّ الإِبِلِ، لا يَقْدِرُ معهُ الفَصيلُ أن يَرْضَعَ أُمَّهُ، وحَشِيشَةٌ تُسَمَّى بالبَرْبَرِيَّةِ: آطْرِيلالَ، كالشَّبَثِ في ساقِهِ وجُمَّتِهِ وأصْلِهِ، غيرَ أنَّ زَهْرَهُ أبْيَضُ ويَعْقِدُ حَبًّا كحَبِّ المَقْدُونِسِ، ودِرْهَمٌ من بِزْرهِ مَسْحُوقاً مَخْلوطاً بالعَسَلِ مُجَرَّبٌ في اسْتِئْصالِ البَرَصِ والبَهَقِ شُرْباً، وقد يُضافُ إليه رُبْعُ دِرْهَمٍ عاقِرِ قَرْحا، ويَقْعُد في شَمْسٍ حارَّةٍ مَكْشوفَ المَواضِعِ البَرِصَةِ.
وصُرَّ عليه رِجْلُ الغُرابِ: ضاقَ الأَمْرُ عليه.
والغُرابِيُّ: ثَمَرٌ، وحِصْنٌ باليَمنِ،
و ع بطَرِيق مِصْرَ.
ومحمدُ بنُ (أبي) مُوسَى الغَرَّابُ، كشَدَّادٍ: شيخٌ لأَبِي عَلِيٍّ الغَسَّانِي.
وأغْرِبَةُ العَرَبِ: سُودانُهُمْ.
والأَغْرِبَةُ في الجاهِلِيَّةِ: عَنْتَرَةُ، وخُفافُ بنُ نُدْبَةَ، وأبو عُمَيْرِ بنُ الحُبابِ، وسُلَيْكُ بنُ السُّلَكَةِ، وهشامُ بنُ عُقْبَةَ بنِ أبي مُعَيْط، إلا أنَّه مُخَضْرمٌ قد ولي في الإِسلام،
و~ من الإِسلاميين: عبدُ اللَّهِ بنُ خازِمٍ، وعُمَيْرُ بنُ أبي عُمَيْرٍ، وهَمَّامُ بنُ مُطَرِّفٍ، ومُنْتَشِرُ بنُ وهْبٍ، ومَطَرُ بنُ أوْفَى، وتَأَبَّطَ شَرًّا، والشَّنْفَرَى، وحاجِزٌ غيرُ مَنْسوبٍ.
والإِغْرابُ: إتْيانُ الغَرْبِ، والإِتْيانُ بالغَرِيبِ، والمَلْءُ، وكَثْرَةُ المالِ، وحُسْنُ الحالِ، وإكْثارُ الفَرَسِ منْ جَرْيِهِ، وإجْراءُ الرَّاكِبِ فَرَسَهُ إلى أن يَمُوتَ، والمُبالَغَةُ في الضَّحِكِ، والإِمْعانُ في البِلادِ،
كالتَّغْرِيب، وبَياضُ الأَرْفاغِ.
ومَغْرِبانُ الشَّمْسِ: حيث تَغْرُبُ.
ولَقِيتُهُ مَغْرِبَها ومُغَيْرِبانَها ومُغَيْرِباناتِها: عندَ غُرُوبها.
وتَغَرَّبَ: أتَى من الغَرْبِ.
والغَرْبِيُّ منَ الشَّجَرِ: ما أصابَتْهُ الشَّمْسُ بِحَرِّها عندَ أُفُولِها، ونَوْعٌ منَ التَّمْرِ، وصِبْغٌ أحْمَرُ، والفَضيخُ منَ النَّبِيذِ.
وغَرَبَ: غابَ،
كغَرَّبَ، وبَعُدَ.
واغْتَرَبَ: تَزَوَّجَ في غيرِ الأَقارِبِ.
وكسُكَّرٍ: جَبَلٌ بالشَّامِ، وبهاءٍ: ماءٌ عنده، (وقد يُخَفَّفُ).
واسْتَغْرَبَ واسْتُغْرِبَ وأغْرَبَ: بالَغَ في الضَّحِكِ.
والعَنْقاءُ المُغْرِبُ، بالضم، وعَنْقاءُ مُغْرِبٌ ومُغْرِبَةٌ ومُغْرِبٍ، مُضافَةً: طائِرٌ مَعْروفُ الاسمِ لا الجِسْمِ، أو طائِرٌ عظيمٌ يُبْعِدُ في طَيَرانهِ، أو منَ الأَلْفاظِ الدَّالَّةِ على غيرِ مَعْنىً، والدَّاهِيَةُ، ورأسُ الأَكَمَةِ، والتي أغْرَبَتْ في البِلادِ فَنَأَتْ، فلم تُحَسَّ ولم تُرَ.
والتَّغْريبُ: أن يأتِيَ ببنينَ بِيضٍ، وبَنينَ سُودٍ، ضِدُّ، وأن تَجْمَعَ الثَّلْجَ والصَّقيعَ فَتَأْكُلَهُ.
والمُغْرَبُ، بفتح الرَّاءِ: الصُّبْحُ، وكُلُّ شيءٍ أبْيَضَ، أو ما كُلُّ شَيءٍ منْهُ أبْيَضُ، وهو أقْبَحُ البَياضِ، أوْ ما ابْيَضَّ أشْفارُهُ.
والغِرْبيبُ، بالكسر: مِنْ أجْوَدِ العِنَبِ، والشيْخُ يُسَوِّدُ شَيْبَهُ بالخِضابِ. وأَسْوَدُ غِرْبيبٌ: حالِكٌ.
وأمَّا {غَرابيبُ سُودٌ}: فالسُّودُ بَدَلٌ، لأَنَّ تَوْكِيدَ الأَلْوانِ لا يَتَقَدَّمُ.
وأُغْرِبَ، بالضمِّ: اشْتَدَّ وجَعُهُ،
و~ عليهِ: صُنِعَ به صَنِيعٌ قَبِيحٌ،
و~ الفَرَسُ: فَشَتْ غُرَّتُهُ.
والغُرُبُ، بِضَمَّتَيْنِ: الغَريبُ.
والغُرَاباتُ والغُرابِيُّ والغُرُباتُ وغُرْبُبُ، ونِهْيُ غُرابٍ وغُرُبٍ، بضمهِنَّ: مَواضِعُ.
والغَرِيبَةُ: رَحَى اليَدِ، لأَنَّ الجِيرانَ يَتَعَاوَرُونَها.
والغارِبُ: الكاهِلُ، أو مابَيْنَ السنَّامِ والعُنُقِ،
ج: غَوارِبُ.
و"حَبْلُكِ على غارِبِكِ" أي: اذْهَبِي حيثُ شِئْتِ.
وغَوارِبُ الماءِ: أَعالي مَوْجِهِ.
وأصابَهُ سَهْمُ غَرْبٍ، ويُحَرَّكُ،
وسَهْمٌ غَرْبٌ، نَعْتاً، أي: لا يُدْرَى رامِيهِ.
وغَرِبَ، كَفَرِحَ: اسْوَدَّ.
وككَرُمَ: غَمُضَ وخَفِيَ.
و"المُغَرِّبونَ"، بكسرِ الرَّاءِ المُشَدَّدَةِ، في الحَديثِ: الذينَ تَشْرَكُ فيهِمُ الجِنُّ، سُمُّوا بِهِ لأَنَّهُ دَخَلَ فيهِمْ عِرْقٌ غَريبٌ، أو لِمَجيئِهِمْ مِنْ نَسَبٍ بَعيدٍ.