هيئة التحرير  ||  اتصل بنا  ||  عن الباحث العربي  ||  الرئيسية


الباحث العربي
      
المصدر: لسان العرب مقاييس اللغة الصّحّاح في اللغة القاموس المحيط العباب الزاخر
 


يرجى مساعدة الباحث العربي على تحسين الخدمة و تطوير نسخة للأجهزة المحمولة



النتائج حسب المصدر شقق شقق شق سعف الكَلَعُ حتر كلع زلع بذح زلع الزَّلَعُ الرَّنْفُ سعف رنف شأف



شقق (لسان العرب)
الشَّقُّ: مصدر قولك شَقَقْت العُود شَقّاً والشَّقُّ: الصَّدْع البائن، وقيل: غير البائن، وقيل: هو الصدع عامة.
وفي التهذيب: الشَّقُّ الصدع في عود أَو حائط أو زُجاجة؛ شَقَّه يَشُقُّه شَقّاً فانْشَقَّ وشقَّقَه فتَشَقَّقَ؛ قال: ألا يا خُبْزَ يا ابْنةَ يَثْرُدانٍ، أَبَى الحُلْقومُ بَعْدَكِ لا يَنامُ وبَرْقاً للعَصِيدة لاحَ وَهْناً، كما شَقَّقْت في القِدْرِ السَّناما (* قوله «ألا يا خبز إلخ» في هذين البيتين عيب الاصراف.
وقوله: وبرقاً تقدم في مادة ث ر د وبرق).
والشَّقُّ: الموضع المشقوق كأَنه سمي بالمصدر، وجمعه شُقوق.
وقال اللحياني: الشَّقُّ المصدر، والشَّقُّ الاسم؛ قال ابن سيده: لا أَعرفها عن غيره.
والشِّقُّ: اسم لما نظرت إليه، والجمع الشُّقوق.
ويقال: بيد فلان ورجله شُقوق، ولا يقال شُقاق، إنما الشُّقاق داء يكون بالدواب وهو يُشَِقِّق يأْخذ في الحافر أو الرُّسغ يكون فيهما منه صُدوع وربما ارتفع إلى أوْظِفَتِها.
وشُقَّ الحافرُ والرسغ: أَصابَهُ شُقاقٌ.
وكل شَقٍّ في جلد عن داء شُقاق، جاؤوا به على عامّة أَبنية الأدواء.
وفي حديث قرة بن خالد: أصابنا شُقاق ونحن مُحْرمون فسأَلنا أَبا ذرٍّ فقال: عليكم بالشَّحْمِ؛ هو تَشَقُّقُ الجلد وهو من الأدواء كالسُّعال والزُّكام والسُّلاق.
والشَّقُّ: واحد الشُّقوق وهو في الأصل مصدر. الأزهري: والشُّقاق تَشَقُّق الجلد من بَرْدٍ أَو غيره في اليدين والوجه.
وقال الأصمعي: الشُّقاق في اليد والرجل من بدن الإنس والحيوان.
وشَقَقْت الشيء فانْشَقَّ.
وشَقَّ النبتُ يَشُقُّ شُقوقاً: وذلك في أَول ما تَنْفَطِر عنه الأرض.
وشقَّ نابُ الصبي يَشُقُّ شقوقاً: في أَوّل ما يظهر.
وشقَّ نابُ البعير يَشُقُّ شقوقاً: طلع، وهو لغة في شَقا إذا فطر نابُه.
وشَقَّ بصر الميِّت شقوقا: شخَص ونظر إلى شيء لا يرتدُّ إليه طرْفُه وهو الذي حضره الموت، ولا يقال شَقَّ بَصَرَه.
وفي الحديث: أَلم تَرَوْا إلى الميِّت إذا شَقَّ بَصَرُه أي انفتح، وضَمُّ الشين فيه غيرُ مختار.
والشَّقُّ: الصبح.
وشَقَّ الصبحُ يَشُقُّ شَقّاً إذا طلع.
وفي الحديث: فلما شَقَّ الفَجْران أمَرنا بإقامة الصلاة؛ يقال: شَقَّ الفجرُ وانْشَقَّ إذا طلع كأنه شَقَّ موضعَ طلوعِه وخرج منه.
وانْشقَّ البرقُ وتَشَقَّقَ: انْعَقَّ، وشَقِيقة البَرْق: عَقِيقته.
ورأَيت شقِيقةَ البَرْق وعَقِيقته: وهو ما استطار منه في الأُفق وانتشر.
وفي الحديث: أن النبي، صلى الله عليه وسلم، سئل عن سحائب مَرَّت وعن بَرْقِها فقال: أَخَفْواً أم وَمِيضاً أَم يَشُقُّ شَقّاً؟ فقالوا: بل يَشُقُّ شَقّاً، فقال: جاءكم الحَيا؛ قال أَبو عبيد: معنى شَقَّ البرقُ يَشُقُّ شَقّاً هو البرق الذي تراه يَلْمَعُ مستطيلاً إلى وسط السماء وليس له اعتراض، ويَشقّ معطوف على الفعل الذي انتصب عنه المصدران تقديره أَيَخْفِي أم يُومض أَم يشق.
وشَقائِقُ النعمان: نَبْتٌ، واحدتها شَقيقةٌ، سميت بذلك لحمرتها على التشبيه بشَقِيقةِ البَرْق، وقيل: واحدهُ وجمعهُ سواء وإنما أُضيف إلى النعمان لأنه حَمَى أرضاً فكثر فيها ذلك. غيره: ونَوْرٌ أحمر يسمى شَقائِق النُّعمان، قال: وإنما سمي بذلك وأُضيف إلى النعمان لأن النعمان بنَ المنذر نزل على شَقائِقِ رمل قد أَنْبَتَتِ الشَّقِرَ الأَحمرَ، فاستحسنها وأَمر أَن تُحْمَى، فقيل للشَّقِر شَقائِق النعمان بمَنْبِتِها لا أَنها اسم للشَّقِر، وقيل: النُّعْمان اسم الدم وشَقائِقُه قِطَعهُ فشُبِّهت حمرتها بحمرة الدم، وسميت هذه الزهرةُ شَقائِقَ النُّعْمان وغلَب اسمُ الشقائق عليها.
وفي حديث أبي رافع: إن في الجنّة شَجرةً تَحْمِل كُسْوة أَهلِها أَشدَّ حمرةً من الشَّقائِق؛ هو هذا الزهر الأحمر المعروف، ويقال له الشَّقِرُ وأصله من الشَّقِيقة وهي الفُرْجة بين الرمال. قال الأَزهري: والشَّقائِقُ سَحائبُ تَبَعَّجتْ بالأمطار الغَدِقة؛ قال الهذلي: فقلت لها: ما نُعْمُ إلا كَرَوضةٍ دَمِيثِ الرُّبى، جادَت عليها الشَّقائِقُ والشَّقِيقةُ: المَطرةُ المُتَّسعة لأن الغيم انْشَقَّ عنها؛ قال عبد الله بن الدُّمَيْنة: ولَمْح بعَيْنَيْها، كأَنَّ ومِيضَه وَمِيضُ الحَيا تُهْدَىِ لِنَجْدٍ شَقائِقُهْ وقالوا: المالُ بيننا شَقَّ وشِقَّ الأبْلمَةِ والأُبْلُمةِ أي الخُوصِة أي نحن متساوون فيه، وذلك أَن الخُوصةَ إذا أُخذت فشُقَّت طولاً انْشَقّت بنصفين، وهذا شَقِيقُ هذا إذا انْشَقَّ بنصفين، فكل واحد منهما شَقِيقُ الآخر أَي أَخوه، ومنه قيل فلانٌ شَقِيقُ فلانٍ أَي أَخوه؛ قال أَبو زبيد الطائي وقد صغره: يا ابنَ أُمّي، ويا شُقَيِّقَ نَفْسِي، أَنتَ خَلَّيْتَني لأمْرٍ شَدِيد والشَّقُّ والمَشَقُّ: ما بين الشُّفْرَين من حَيا المرأَة.
والشَّواقُّ من الطَّلْع: ما طال فصار مقدارَ الشِّبْر لأنها تَشُقُّ الكِمامَ، واحدتُها شاقَّةٌ.
وحكى ثعلب عن بعض بني سُواءةَ: أَشَقَّ النخلُ طلعت شَواقُّه.
والشِّقَّةُ: الشَّظِيّةُ أَو القِطعةُ المَشْقوقةُ من لوح أو خشب أَو غيره.
ويقال للإنسان عند الغضب: احْتَدَّ فطارت منه شِقَّةٌ في الأَرض وشِقَّةٌ في السماء.
وفي حديث قيس بن سعد: ما كان لِيُخْنِيَ بابِنه في شِقّة من تمر أَي قطعةٍ تُشَقُّ منه؛ هكذا ذكره الزمخشري وأَبو موسى بعده في الشين ثم قال: ومنه أَنه غضب فطارت منه شِقَّةٌ أَي قطعة، ورواه بعض المتأَخرين بالسين المهملة، وهو مذكور في موضعه.
ومنه حديث عائشة رضي الله عنها: فطارت شِقَّةٌ منها في السماء وشِقَّة في الأرض؛ هو مبالغة في الغضب والغيظ. يقال: قد انْشَقَّ فلان من الغضب كأنه امتلأ باطنُه؛ به حتى انْشَقَّ، ومنه قوله عز وجل: تكادُ تَميّزُ من الغيظِ.
وشَقَّقْتُ الحطبَ وغيره فتَشَقَّقَ.
والشِّقُّ والشِّقَّة، بالكسر: نصف الشيء إذا شُقَّ، الأخيرة عن أبي حنيفة. يقال: أَخذت شِقَّ الشاة وشِقّةَ الشاةِ، والعرب تقول: خُذْ هذا الشِّقَّ لِشِقّةِ الشاةِ.
ويقال: المال بيني وبينك شِقَّ الشَّعْرة وشَقَّ الشعرة، وهما متقاربان، فإذا قالوا شَقَقْتُ عليك شَقّاً نصبوا. قال: ولم نسمع غيره.
والشِّق: الناحية من الجبل.
والشِّقُّ: الناحية والجانب من الشَّقِّ أَيضاً.
وحكى ابن الأَعرابي: لا والذي جعل الجبال والرجال حفلة واحدة ثم خرقها فجعل الرجال لهذه والجبال لهذا.
وفي حديث أُم زرع: وجدني في أَهل غُنَيْمةٍ بِشِقِّ؛ قال أَبو عبيد: هو اسم موضع بعينه وهذا يروى بالفتح والكسر، فالكسر من المَشَقّةِ؛ ويقال: هم بِشِقٍّ من العيش إذا كانوا في جهد؛ ومنه قوله تعالى: لم تكونوا بالِغِيه إلا بِشِقِّ الأَنْفُسِ، وأَصله من الشِّقِّ نِصْف الشيء كأَنه قد ذهب بنصف أَنْفُسِكم حتى بَلَغْتُموه، وأما الفتح فمن الشَّقِّ الفَصْلِ في الشيئ كأَنها أَرادت أنهم في موضع حَرِجٍ ضَيّقٍ كالشَّقِّ في الجبل، ومن الأول: اتقوا النارَ ولو بِشِقِّ تَمْرةٍ أي نصفِ تمرة؛ يريد أَن لا تَسْتَقلّوا من الصدقة شيئاً.
والمُشاقَّةُ والشّقاق: غلبة العداوةِ والخلاف، شاقَّهُ مُشاقَّةَ وشِقاقاً: خالَفَه.
وقال الزجاج في قوله تعالى: إن الظالمين لفي شِقاقٍ بَعِيد؛ الشِّقاقُ: العدواةُ بين فريقين والخلافُ بين اثنين، سمي ذلك شِقاقاً لأن كل فريق من فِرْقَتَي العدواة قصد شِقَّاً أَي ناحية غير شِقِّ صاحبه.وشَقَّ امْرَه يَشُقُّه شَقّاً فانْشَقَّ: انْفَرَقَ وتبدّد اختلافاً.
وشَقَّ فلانٌ العصا أي فارق الجماعة، وشَقَّ عصا الطاعة فانْشَقَّت وهو منه.
وأما قولهم: شَقَّ الخوارجُ عصا المسلمين، فمعناه أَنهم فرَّقوا جَمْعَهم وكلمتَهم، وهو من الشَّقِّ الذي هو الصَّدْع.
وقال الليث: الخارجيُّ يَشُقُّ عصا المسلمين ويِشاقُّهم خلافاً. قال أَبو منصور: جعل شَقَّهم العصا والمُشاقَّةَ واحداً، وهما مختلفان على ما مر من تفسيرهما آنفاً. قال الليث: انشَقَّت عصاهما بعد الْتئامِها إذا تَفَرَّق يقال وانْشَقَّت العصا بالبَيْنِ وتَشَقَّقت؛ قال قيس بن ذريح: وناحَ غُرابُ البَيْنِ وانْشَقَّت العصا بِبَيْنٍ، كما شَقَّ الأَدِيمَ الصَّوانِعُ وانْشَقَّت العصا أَي تفرّق الأَمرُ.
وشَقَّ عليَّ الأمرُ يَشقُّ شَقّاً ومَشقّة أَي ثَقُل عليّ، والاسم الشِّقُّ، بالكسر. قال الأَزهري: ومنه قوله، صلى الله عليه وسلم: لولا أَن أَشُقَّ علي أُمّتي لأَمَرْتُهم بالسِّواك عند كلِّ صلاة؛ المعنى لولا أَن أُثَقِّلَ على أُمتي من المَشَقّة وهي الشدة.
والشِّقُّ: الشقيقُ الأَخُ. ابن سيده: شِقُّ الرجلِ وشَقِيقُه أخوه، وجمع الشَّقِيقِ أَشِقَّاءُ. يقال: هو أَخي وشِقِّ نَفْسِي، وفيه: النساءُ شَقائِقُ الرجال أَي نظائرُهم وأمثالهم في الأَخْلاقِ والطِّباع كأنهن شُقِقْنَ منهم ولأن حَوّاء خلقتْ من آدم.
وشَقِيقُ الرجل: أَخوه لأُمّه وأَبيه.
وفي الحديث: أَنتم إخوانُنا وأَشِقَّاؤنا.
والشَّقِيقةُ: داء يأْخذ في نصف الرأْس والوجه، وفي التهذيب: صُداع يأْخذ في نصف الرأْس والوجه؛ وفي الحديث: احْتَجَم وهو مُحْرِمٌ من شَقِيقةٍ؛ هو نوع من صُداعٍ يَعْرِض في مُقَدَّمِ الرأْس وإلى أَحد جانبيه.
والشِّقُّ والمَشَقَّةُ: الجهد والعناء، ومنه قوله عز وجل: إلا بِشِقّ الأَنْفُس؛ وأكثر القراء على كسر الشين معناه إلا بجهد الأَنفس، وكأنه اسم وكأَن الشَّقَّ فعل، وقرأ أَبو جعفر وجماعة: إلا بشَقّ الأَنفُس، بالفتح؛ قال ابن جني: وهما بمعنى؛ وأَنشد لعمرو بن مِلْقَطٍ وزعم أَنه في نوادر أَبي زيد: والخَيْل قد تَجْشَمُ أَرْبابُها الشقْـ قَ، وقد تَعْتَسِفُ الرَّاوِيهْ قال: ويجوز أَن يذهب في قوله إلى أَن الجهد يَنْقُص من قوة الرجل ونفسه حتى يجعله قد ذهب بالنصف من قوته، فيكون الكسر على أَنه كالنصف.
والشِّقُّ: المَشَقَّة؛ قال ابن بري؛ شاهد الكسر قول النمر بن تولب: وذي إبِلٍ يَسْعَى ويحْسِبُها له، أَخي نَصَبٍ مِنْ شِقِّها ودُؤُوبِ وقول العجاج: أَصْبَحَ مَسْحولٌ يُوازِي شِقّا مَسْحولٌ: يعني بَعِيره، ويُوازي: يُقاسي. ابن سيده: وحكى أَبو زيد فيه الشَّقّ، بالفتح، شَقَّ عليه يَشُقُّ شَقّاً.
والشُّقَّةُ، بالضم: معروفة من الثياب السبِيبةُ المستطيلة، والجمع شِقاقٌ وشُقَقٌ.
وفي حديث عثمان: أَنه أَرسل إلى امرأَة بشُقَيْقةٍ؛ الشُّقّة: جنس من الثياب وتصغيرُها شُقَيْقةٌ، وقيل: هي نصب ثوب.
والشُّقَّة والشِّقّةُ: السفر البعيد، يقال: شُقَّةٌ شاقَّةٌ وربما قالوه بالكسر. الأَزهري: والشُّقَّةُ بُعْدُ مَسيرٍ إلى الأَرض البعيدة. قال الله تعالى: ولكن بَعُدَت عليهم الشُّقَّةُ.
وفي حديث وفد عبد القيس: إنَّا نَأْتِيكَ من شُقَّةٍ بعيدة أَي مسافة بعيدة.
والشُّقَّةُ أَيضاً: السفرُ الطويل.
وفي حديث زُهَير: على فَرسٍ شَقَّاءَ مَقَّاءَ أَي طويلة.
والأشْقُّ: الطويلُ من الرجال والخيل، والاسم الشَّققُ والأُنثى شَقَّاء؛ قال جابر أَخو بني معاوية بن بكر التغلبي: ويومَ الكُلابِ اسْتَنْزَلَتْ أَسَلاتُنا شُرَحْبِيلَ، إذْ آلى أَلِيَّة مُقْسِمِ لَيَنْتَزِعَنْ أَرماحَنا، فأَزالَة أَبو خَنَشٍ عن ظَهْرِ شَقّاءَ صِلْدِمِ ويروى: عن سَرْج؛ يقول: حلف عدوّنا لينتزعَنْ أَرماحَنا من أَيدينا فقتلناه. أَبو عبيد: تَشَقَّقَ الفرسُ تَشَقُّقاً إذا ضمَرَ؛ وأَنشد: وبالجِلالِ بَعْدَ ذاكَ يُعْلَيْن، حتى تَشَقَّقْنَ ولَمَّا يَشْقَيْن واشْتِقاقُ الشيء: بُنْيانُه من المُرتَجَل.
واشِْتِقاقُ الكلام: الأَخذُ فيه يميناً وشمالاً.
واشْتِقاقُ الحرف من الحرف: أَخْذُه منه.
ويقال: شَقَّقَ الكلامَ إذا أَخرجه أَحْسَنَ مَخْرَج.
وفي حديث البيعة: تَشْقِيقُ الكلام عليكم شديدٌ أي التطلُّبُ فيه لِيُخْرِجَه أَحسنَ مخرج.
واشْتَقَّ الخصمان وتَشاقَّا: تلاحّا وأَخذا في الخصومة يميناً وشمالاً مع ترك القصد وهو الاشتِقاق.
والشَّقَقةُ: الأعْداءُ.
واشْتَقَّ الفرسُ في عَدْوِه: ذهب يميناً وشمالاً.
وفرس أَشَقُّ وقد اشْتَقَّ في عَدْوِه: كأَنه يميل في أَحد شِقَّيْه؛ وأَنشد: وتَبارَيْت كما يمْشِي الأَشَقّ الأَزهري: فرس أَشَقُّ له معنيان، فالأصمعي يقول الأَشَقُّ الطويل، قال: وسمعت عقبة بن رؤبة يصف فرساً فقال أَشَقُّ أَمَقُّ خِبَقٌّ فجعله كله طولاً.
وروى ثعلب عن ابن الأَعرابي: الأَشَقُّ من الخيل الواسعُ ما بين الرجلين.
والشَّقَّاءُ المَقَّاءُ من الخيل: الواسعة الأَرْفاغِ، قال: وسمعت أَعرابيّاً يسُبُّ أَمَةً فقال لها: يا شَقَّاء مقَّاءُ، فسأَلتْهُ عن تفسيرهما فأَشار إلى سَعة مَشَقِّ جَهازها.
والشّقِيقةُ: قطعة غليظة بين كل حَبْلَي رَمْلٍ وهي مَكْرُمةٌ للنبات؛ قال الأزهري: هكذا فسره لي أَعْرابيٌّ، قال: وسمعته يقول في صفة الدَّهْناء وشقائِقها: وهي سبعة أَحْبُلٍ بين كل حبلين شَقِيقةٌ وعَرْضُ كل حبلٍ مِيلٌ، وكذلك عرضُ كلِّ شيء شَقِيقةٌ، وأما قدرها في الطول فما بين يَبْرين إلى يَنْسوعةِ القُفّ، فهو قدر خمسين ميلاً.
والشَّقِيقةُ: الفرجة بين الحبلين من حبال الرمل تنبت العشب؛ قال أَبو حنيفة: الشَّقِيقة لين من غِلَظ الأرض يطول ما طال الحبل، وقيل: الشَّقِيقةُ فُرْجة في الرمال تنبت العشب، والجمع الشَّقائِقُ؛ قال شَمْعَلة بن الأَخضر: ويومَ شَقِيقة الحسَنَيْنِ لاقَتْ يَنُو شَيْبانَ آجالاً قِصارا وقال ذو الرمة: جِماد وشَرْقيّات رَمْلِ الشَّقائِق والحَسَنانِ: نَقَوانِ من رمل بني سعد؛ قال أَبو حنيفة: وقال لي أَعرابي هو ما بين الأَمِيلَينِ يعني بالأَمِيل الحبلَ.
وفي حديث ابن عمرو: في الأرض الخامسة حيَّاتٌ كالخَطائِط بين الشَّقائِق؛ هي قِطَعٌ غلاظ بين حبال الرمل، واحدتُها شَقِيقةٌ، وقيل: هي الرمال نفسها.
والشَّقِيقةُ والشَّقُوقةُ: طائرٌ.
والأَشَقُّ: اسم بلد؛ قال الأَخطل: في مُظْلِمٍ غَدِقِ الرَّبابِ، كأَنَّما يَسْقِي الأَشَقَّ وعالِجاً بِدَوالي والشِّقْشِقةُ: لَهاةُ البعير ولا تكون إلا للعربيّ من الإبل، وقيل: هو شيء كالرِّئة يخرجها البعير من فيه إذا هاج، والجمع الشَّقاشِقُ، ومنه سُمّي الخطباء شَقاشِقَ، شَبَّهوا المِكْثار بالبعير الكثير الهَدْرِ.
وفي حديث علي، رضي الله عنه: أن كثيراً من الخُطَبِ من شقاشِق الشيطان، فجعل للشيطان شَقاشِقَ ونسبَ الخطبَ إليه لِما يدخل فيها من الكذب؛ قال أَبو منصور: شبّه الذي يَتَفَيْهَقُ في كلامه ويَسْرُده سَرْداً لا يبالي ما قال من صِدْقٍ أو كذب بالشيطان وإسْخاطه ربّه، والعرب تقول للخطيب الجَهِرِ الصوت الماهر بالكلام: هو أَهْرَتُ الشِّقْشِقة وهَرِيتُ الشّدْق؛ ومنه قول ابن مقبل يذكر قوماً بالخَطابة: هُرْتُ الشَّقاشِقِ ظَلاَّمُون للجُزُرِ قال الأزهري: وسمعت غير واحد من العرب يقول للشِّقْشِقة شِمْشِقةٌ، وحكاه شمر عنهم أَيضاً.
وشَقْشَقَ الفحلُ شَقْشَقةً: هدَر، والعصفورُ يُشَقْشِقُ في صوته، وإذا قالوا للخطيب ذو شِقْشَِقةٍ قإنما يشبّه بالفحل؛ قال ابن بري: ومنه قول الأعشى: واقْنَ فإني فَطِنٌ عالمٌ، أَفْطَعُ مِنْ شِقْشِقةِ الهادرِ وقال النضر: الشِّقْشِقةُ جلدة في حلق الجمل العربي ينفخ فيها الريح فتنتفخ فيهدر فيها. قال ابن الأَثير: الشِّقْشِقةُ الجلدةُ الحمراء التي يخرجها الجمل من جوفه ينفخ فيها فتظهر من شِدْقِه، ولا تكون إلا للجمل العربي، قال: كذا قال الهروي، وفيه نظر؛ شبه الفصيحَ المِنْطِيقَ بالفحل الهادر ولِسانَه بشِقْشِقَتهِ ونسَبها إلى الشيطان لِمَا يدخل فيه من الكذب والباطل وكونِه لا يُبالي بما قال، وأَخرجه الهروي عن علي، وهو في كتاب أَبي عبيدة وغيره عن عمر، ورضي الله عنهم أجَمعين.
وفي حديث علي، رضوان الله عليه، في خطبة له: تِلْك شِقْشِقَةٌ هَدَرَتْ ثم قَرَّتْ؛ ويروى له في شعر: لِساناً كشِقْشِقةِ الأَرْحَبيْـ ـيِ، أَو كالحُسامِ اليَماني الذَّكَرْ وفي حديث قُسٍّ: فإذا أَنا بالفَنِيق يُشَقْشِقُ النُّوقَ؛ قيل: إنه بمعنى يُشَقِّقُ، ولو كان مأْخوذاً من الشِّقْشقة لجاز كأَنه يَهْدِر وهو بينها.
وفلان شِقْشِقة قومه أَي شريفُهم وفَصِيحُهم؛ قال ذو الرمة: كأَن أَباهم نَهْشَلٌ، أو كأَنَّه بشِقْشِقةٍ من رَهْطِ قَبْسِ بنِ عاصمِ وأَهلُ العراق يقولون للمُطَرْمِذ الصَّلِفِ: شَقَّاق، وليس من كلام العرب ولا يعرفونه.
وشِقٌّ: اسم كاهن من كُهَّان العرب.
وشَقِيقٌ أَيضاً: اسم.
والشَّقِيقةُ: اسم جدة النعمان بن المنذر؛ قال ابن الكلبي: وهي بنت أبي ربيعة بن ذُهْل بن شيبان؛ قال النابغة الذبياني يهجو النعمان: حَدِّثوني، بني الشَّقِيقةِ، ما يمـ ـنع فَقْعاً بِقَرْقَرٍ أن يَزولا؟

شقق (الصّحّاح في اللغة)
الشَقُّ: واحد الشُقوقِ، وهو في الأصل مصدر.
وتقول: بيد فلان وبرجله شُقوقٌ، ولا تقل شُقاقٌ، وإنَّما الشُقاقُ داءٌ يكون للدوابّ، وهو تَشَقُّقٌ يصيب أرساغَها، وربَّما ارتفع إلى أوظفتها.
والشَقُّ: الصبحُ.
والشِقُّ بالكسر: نِصف الشيء؛ يقال أخذت شِقَّ الشاة وشِقَّةَ الشاة.
والشِقُّ أيضاً: الناحية من الجبل.
والشِقُّ أيضاً: الشَقيقُ. يقال: هو أخي وشِقُّ نفسي.
والشِقُّ: المَشَقَّةُ.
ومنه قوله تعالى: "لم تكونوا بالغيهِ إلاّ بِشِقِّ الأَنْفُسِ" وهذا يُفْتَحُ.
والشِقَّةُ: شظيةٌ تَشَظّى من لَوح أو خَشَبة. يقال للغضبان: احتدَّ فطارت منه شِقَّةٌ.
والشُقَّةُ بالضم، من الثياب.
والشُقَّةُ أيضاً: السَفَرُ البعيد. يقال: شُقَّةٌ شَاقَّةٌ؛ وربما قالوه بالكسر.
وهذا شَقيقُ هذا، إذا انْشَقَّ الشيء بنصفين فكلُّ واحدٍ منهما شَقيقُ الآخر، ومنه قيل: فلان شقيق فلان، أي أخوه. قال الشاعر وقد صغَّره:

أنت خَلَّيْتَني لأمْرٍ شَـديدِ    يا ابْنَ أُمِّي ويا شُقَيِّقُ نَفْسي

والشَقيقَةُ: الفُرْجَةُ بين الحَبْلين من حبال الرمل تُنبت العشب، والجمع الشَقائِقُ. قال الشاعر:

بَنو شَيْبانَ آجالاً قِصـارا    ويومَ شَقيقَةِ الحَسَنَيْنِ لاقَتْ

والحَسَنانِ: تَقَوانِ من رمل بني سعد.
وشَقائِقُ النعمانِ معروفُ واحده وجمعه سواء، وإنّما أضيف إلى النُّعمان لأنَّه حمى أرضاً فكثُر فيها ذلك.
والشَقيقَةُ: وجعٌ يأخذ نِصف الرأس والوجه.
وفرسٌ أَشَقُّ، أي طويلٌ، والأنثى شَقَّاءُ. قال جابر أخو بني معاوية بن بكرٍ التغلبي:

أبو حَنَشٍ عن ظَهْرِ شَقَّاءَ صَلْدِمِ    لَيَنْتَزِعَنْ أَرْماحـنـا فـإِزالَـهُ


 ويروى: عن سَرْجِ. يقول: حلف عدوُّنا لَيَنْتَزِعَنَّ أرواحَنا من أيدينا فقتلناه.
وشَقَقْتُ الشيءَ فانْشَقَّ.
وشَقَّ نابُ البعير، أي طلع؛ لغةٌ في شَقَأَ.
وشَقَّ فلانٌ العصا، أي فارقَ الجماعة.
وانْشَقَّت العصا، أي تَفَرَّقَ الأمر.
والمُشَاقَّةُ والشِقاقُ: الخلافُ والعداوةُ.
وشَقَّ عليَّ الشيء يَشُقُّ شَقّاً ومَشَقَّةً، والاسمُ الشِقُ بالكسر.
وشَقَّ بصرُ الميت، إذا نظرَ إلى شيء لا يرتدُّ إليه طرفه. قال ابن السكيت: ولا تقل شَقَّ الميّتُ بصره، وهو الذي حضره الموت.
والاشْتِقاقُ: الأخذُ في الكلام وفي الخصومة يميناً وشمالاً، مع ترك القصد.
واشْتِقاقُ الحرف من الحرف: أَخْذُهُ منه.
ويقال: شَقَّقَ الكلامَ، إذا أخرجه أحسن مخرَجْ.
وشَقَقْتُ الحطبَ وغيره فَتَشَقَّقَ.

شق (مقاييس اللغة)

الشين والقاف أصلٌ واحد صحيح يدلُّ على انصداعٍ في الشيء، ثم يحمل عليه ويشتقُّ منه على معنى الاستعارة. تقول شقَقت الشيء أَشُقه شقَّا، إذا صدعتَه.
وبيده شُقوق، وبالدابّة شُقاق.
والأصل واحد.
والشِّقَّة: شَظِيَّةٌ تُشَظَّى من لوحٍ أو خشبة.ومن الباب: الشِّقَاق، وهو الخِلاف، وذلك إذا انصدعت الجماعةُ وتفرَّقتْ يقال: شَقُّوا عصا المسلمين، وقد انشقّت عصا القومِ بعد التئامها، إذا تفرَّقَ أمرُهم.
ويقال لنِصف الشيء الشِّقّ.
ويقال أصابَ فلاناً شِقٌّ ومَشقّة، وذلك الأمر الشديد كَأنَّه من شدّته يشقُّ الإنسان شقّا. قال الله جل ثناؤه وتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إلاَّ بِشِقِّ الأَنْفُس [النحل 7].
والشِّقّ أيضاً: الناحية من الجبل.
وفي الحديث: "وَجَدني في أهل غُنَيْمَةٍ بِشَقّ".
والشِّقّ: الشقيق، يقال هذا أخي وشقيقي وشِقُّ نفسي.
والمعنى أنه مشبَّه بخشبةٍ جعلت شِقّيْنِ.
ويقولون في الغضبان: احتدَّ فطارت منه شِقَّةٌ، كَأنه انشقّ من شدة الغضب.
وكلُّ هذه أمثال.والشُّقَّة: مسيرٌ بعيدٌ إلى أرض نطيَّة. تقول: هذه شُقّةٌ شاقّة. قال الله سبحانه: ولَكِنْ بَعُدَتْ عَلَيْهِمُ الشُّقَّة [التوبة 42].
والشُّقة من الثياب، معروفة.
ويقال اشتقَّ في الكلام في الخصومات يميناً وشِمالاً مع ترك القَصْد، كأنَّه يكون مرةً في هذا الشِّق، ومرَّة في هذا.
وفرسٌ أَشَقُّ، إذا مالَ في أحد شِقَّيه عند عَدْوِهِ.
والقياس في ذلك كلِّه واحد.والشّقِيقة: فُرْجَةٌ بين الرمال تُنْبِتُ. قال أبوخَيْرَة: الشَّقيقة: لَيِّن من غلظ الأرض، يطول ما طال الحَبْل.
وقال الأصمَعيّ: هي أرضٌ غليظةٌ بين حَبْلَينِ من الرَّمل.
وقال أبو هشامٍ الأعرابيّ: هي ما بين *الأمِيلَين.
والأمِيل والحَبْل سواء.
وقال لبيد:
    عُرْضَ الشقائقِ طَوْفُها وبُغَامُها

وقال الأصمعيُّ: قِطعٌ غِلاظٌ بين كلّ حَبْلَيْ رمْل.
وفي رواية النَّضْر: الشقيقة الأرض بين الجبلَين على طَوَارهما، تنقاد ما انقاد الأرض، صلبة يَسْتَنْقِعُ الماء فيها، سَعَتُها الغَلْوَةُ والغَلْوتان. قلنا: ولولا تطويلُ أهل اللُّغَةِ في ذكر هذه الشَّقائق، وسلوكُنا طريقَهم في ذلك، لكان الشّغل بغيره مما هو أنفع منه أولى، وأيُّ منفعةٍ في علم ما هي حتى تكون المنفعة في علم اختلاف الناس فيها.
وكثيرٌ مما ذكرناه في كتابنا هذا جارٍ هذا المجرى، ولاسيما فيما زاد على الثلاثيّ، ولكنَّه نَهج القوم وطريقَتُهم.ومن الباب الشِّقْشِقَة: لَهَاة البعير، وهي تسمَّى بذلك لأنّها كأنَّها منشقَّة.
ولذا قالوا للخطيب هو شقشقة، فإنما يشبّهونه بالفحل. قال الأعشى:
فاقْنَ فإني طَبِنٌ عالمٌ    أقطعُ من شِقشقة الهادِرِ

وفي الحديث: "إنَّ كثيراً من الخطب شقاشقُ الشَّيْطان".ومما شذَّ عن هذا الباب: الشَّقيق، قالوا: هو الفَحْلُ إذا استَحْكَم وقوِيَ. قال الشاعر:

سعف (العباب الزاخر)
السَّعَفُ: ورق جريد النخل الذي يُسَفُّ منه الزُّبُلُ والجِلاَلُ والمَرَاوح وما أشبهها.
وقال الليث: أكثر ما يقال له السعف إذا يبس، وإذا كانت السَّعَفَةُ رطبة فهي شَطْبَةٌ، ويقال: سَعَفَةٌ وسَعَفٌ وسَعَفَاتٌ.
وفي حديث عمار بن ياسر -رضي الله عنهما-: لو ضربونا حتى يبلغوا بنا سَعَفَاتِ هَجَرَ علمت أنا على الحق، وقال سعيد بن جبير: نخل الجنة كربها ذهب وسعفها كسوة أهل الجنة. قال:

أني على العهد لستُ أنـقُـضُـهُ    ما اخضر في رأس نخلةٍ سَعَفُ

وقال الأزهري: يقال للجريد نفسه سَعَفٌ أيضاً، والصحيح: أن الجريد الأغصان؛ والورق السَّعَفُ؛ والشوك السُّلاّءُ.
وبالورق شبه أمرؤ القيس ناصية الفرس فقال:

وأركب في الروع خَيْفانَةً    كَسَا وَجهها سَعَفٌ منتشرْ

وهذا يدل على أن السعف الورق. والسَّعَفُ -أيضاُ-: التشقُّقُ حول الأظفار والشُّقَاقُ، وقد سَعِفَتْ يده -بالكسر- وسَئفَتْ. قال ابن عباد: السُّعَافُ: شُقَاقٌ في أصل الظُّفُرِ. والسَّعَفُ -أيضاً- داء يأخذ في أفواه الإبل كالجرب تتمعط منه خراطيمها وشَعَر عيونها.
وقال ابن الأعرابي: لا يُقال السَّعَفُ في الجِمالِ وإنما تختص به النُّوْقُ، وكذلك قال أبو زيد، وجوز ذلك بعضهم في الجِمالِ وهو قليل.
ومثل السَّعَفِ: في الغنم الغرب. والأسْعَفُ من الخيل: الأبيضُ الناصية، فإذا ابيضت الناصية كلها فهو الأصْبَغُ. وقال: ابن الأعرابي: السُّعُوْفُ: جهاز العروس، الواحد: سَعَفٌ -بالتحريك-. قال: والسُّعُوْفُ: الأقداح الكبار. قال: وكل شيء جاد وبلغ من مملوك أو عِلْقٍ أو دارٍ ملكتها: فهو سَعَفٌ. وقال بعضهم: السُّعُوْفُ: أمتعة البيت كالتَّوْر والدَّلوِ والحبل ونحوها. ويقال للغلام: هذا سَعْفُ سوءٍ. وقال ابن عبّاد: السَّعْفُ: السلعةُ، يقال: بئس السَّعْفُ هذا أي بئست السلعة وبئس الخليط. والسُّعُوْفُ: طبائع الناس من الكرم وغيره. وقال أبو الهيثم: السَّعْفُ: الرجل النذل. وقال أبو عمرو: يقال للضرائب سُعُوْفٌ، قال: ولم أسمع لها بواحدٍ.  وقال الليث: السَّعْفَةُ: قروح تخرج على رأس الصبي وفي وجهه، يقال: صبي مَسْعُوْفٌ. قال أبو ليلى: يقال سُعِفَ الصبي: إذا ظهر ذلك به وأيوب بن سَعْفَةَ العجلي الشاعر. وقال أبن عبّاد: سَعَفْتُ الرجل بحلجته وأسْعَفُته بها: إذا قضيتها له. وأسْعَفَ الرجل بأهله: أي ألم بهم. وأسْعَفَ لك الصيد: أمكنك. وأسْعَفَتْ داره: دنت، وكل شيء دنا فقد أسعف، قال الراعي:

فكائنْ ترى من مُسْعِفٍ بِمَنِيَّةٍ    يُجنَّبُها أو معصم ليس ناجيا

ويروى: "مُجْحِفٍ"، وهما بمعنى. وقال ابن شُميل: التَّسْعِيْفُ في المسكِ: أن يروح بأفاويه الطِّيْبِ ويخلط بالأدهان الطيبة، يقال: سَعِّفْ لي دُهْني. وقال الليث: المُسَاعَفَةُ: المساعدة والمُواتاة على الأمر في حُسْنِ مصافاةٍ ومعاونةٍ، وأنشد:

إذ الناس ُناسٌ والزمان بغـرةٍ    وإذ أُمُّ عمار صديق مُسَاعِفُ

وقال غيره: مكان مُسَاعِفٌ ومنزل مُسَاعِفٌ: أي قريب. والتركيب يدل على يبس شيء وتَشَعُّثِه وعلى مواتاة شيء.

الكَلَعُ (القاموس المحيط)
الكَلَعُ، محرَّكةً: شُقاقٌ، ووسَخٌ يكونُ في القَدَمِ، (والفِعْلُ: كفرِحَ)، وأشَدُّ الجَرَبِ.
وكَلِعَ رأسُه، كفرِحَ: اتَّسَخَ،
و~ الوَسَخُ عليه: يَبِسَ،
ككَلَعَ، كمنعَ،
و~ رِجْلُه: تَوسَّخَتْ وتَشَقَّقَتْ،
و~ البعير كُلَعَاً وكُلاعاً، بالضم: حصلَ له شُقاقٌ في الفِرْسِنِ، والنَّعْتُ: كَلِعٌ وكَلِعَةٌ.
وإناءٌ وسِقاءٌ كَلِعٌ، ككتِفٍ: الْتَبَدَ عليه الوَسَخُ، وأكْلَعَه الوسَخُ.
والكُلْعَةُ، بالضم: داءٌ يأخُذُ البعيرَ في مُؤَخَّرِه، فَيَتَشَقَّقُ ويَسْوَدُّ، وهو أن يَجْرَدَ الشَّعَرُ عن مُؤَخَّرِه، ويَتَشَقَّقَ.
وهو كِلْعُ مالٍ، بالكسرِ: إزاؤُه.
والكِلْعُ أيضاً: الجافي الهيئةِ، اللئيمُ،
ج: كعِنَبَةٍ.
والكَوْلَعُ: الوسَخُ.
والكَلَعَةُ، محرَّكةً: القِطْعَةُ من الغَنَمِ.
والكُلاعِيُّ، بالضم: الشُّجاعُ، مأخوذٌ من الكُلاعِ، للبَأْسِ والشِدّةِ، والصَّبْرِ في المَواطِنِ.
وكسحابٍ: ع بالأَنْدَلُسِ.
وذو الكَلاعِ الأكْبَرُ: يزيدُ بنُ النُّعْمانِ، والأصغرُ: سُمَيْفعُ بنُ ناكُورِ بنِ عَمْرِو بنِ يَعْفُرَ ابنِ ذي الكَلاعِ الأكبَرِ، وهُما من أذْواءِ اليمنِ.
والتَّكَلُّعُ: التَّحالُفُ، والتَّجَمُّعُ، وبه سُمِّيَ ذو الكَلاعِ الأصغرُ، لأنّ حِمْيَرَ تَكَلَّعوا على يدِهِ، أي: تَجَمَّعوا إلاَّ قَبيلَتَيْنِ، هَوازِنَ وحَرازَ، فإِنهما تَكَلَّعَتا على ذي الكَلاعِ الأكْبَرِ.

حتر (لسان العرب)
حَتارُ كُلِّ شيء: كِفَافُه وحرفه وما استدار به كَحَتَارِ الأُذن وهو كِفافُ حروف غَراضِيفِها.
وحَتارُ العين: وهي حروف أَجفانها التي تلتقي عند التغميض.
وقال الليث: الحَتارُ ما استدار بالعين من زِيقِ الجَفْنِ من باطن.
وحَتارُ الظُّفْر: وهو ما يحيط به من اللحم، وكذلك ما يحيط بالخِباء، وكذلك حَتارُ الغِربالِ والمُنْخُلِ.
وحَتارُ الاسْتِ: أَطراف جلدتها، وهو ملتقى الجلدة الظاهرة وأَطرَاف الخَوْرانِ، وقيل: هي حروف الدبر؛ وأَراد أَعرابيّ امرأَته فقالت له: إِني حائض، قال: فأَين الهَنَةُ الأُخرَى؟ قالت له: اتق الله فقال: كلاَّ وَرَبِّ البَيْتِ ذِي الأَستارِ، لأَهْتِكَنَّ حَلَقَ الحَتَارِ، قَدْ يُؤْخَذُ الجَارُ بِجُرْمِ الجَارِ وحَتَارُ الدبر: حَلْقَتُه.
والحَتارُ: مَعْقِدُ الطُّنُبِ في الطَّرِيقة، وقيل: هو خيط يشدّ به الطِّرافُ، والجمع من ذلك كله حُتُرٌ.
والحَتارُ والحِتْرُ: ما يوصل بأَسفل الخباء إِذا ارتفع من الأَرض وقَلَصَ ليكون سِتْراً؛ وهي الحُتْرَةُ أَيضاً.
وحَتَر البيتَ حَتْراً: جعل له حَتاراً أَو حُتْرَةً. الأَزهري عن الأَصمعي قال: الحُتُرُ أَكِفَّةُ الشِّقاقِ، كلُّ واحد منها حَتارٌ، يعني شِقاقَ البيت. الجوهري: الحَتارُ الكِفافُ وكل ما أَحاط بالشيء واستدار به فهو حَتارُه وكِفافُه.
وحَتَرَ الشيءَ وأَحْتَرَه: أَحكمه. الأَزهري: أَحْتَرْتُ العُقْدَةَ إِحْتاراً إِذا أَحكمتها فهي مُحْتَرَةٌ.
وبينهم عَقْدٌ مُحْتَرٌ: قد اسْتُوثِقَ منه؛ قال لبيد: وبالسَّفْحِ من شَرْقِيِّ سَلْمَى مُحاربٌ شُجاعٌ، وذُو عَقْدٍ من القومِ مُحْتَرِ وحَتَرَ العُقْدَة أَيضاً: أَحكم عَقْدَها.
وكلُّ شَدٍّ: حَتْرٌ؛ واستعاره أَبو كبير للدَّيْنِ فقال: هَابوا لِقَوْمِهِمُ السَّلامَ كَأَنَّهُمْ، لَمَّا أُصيِبُوا، أَهْلُ دَيْنٍ مُحْتَرِ وحَتَره يَحْتِرُه ويَحْتُرُه حَتْراً: أَحَدَّ النظر إِليه.
والحَتْر: الأَكلُ الشديدُ.
وما حَتَرَ شيئاً أَي ما أَكل.
وحَتَرَ أَهله يَحْتِرُهُم ويَحْتُرُهُم حَتْراً وحُتُوراً: قَتَّرَ عليهم النَّفقة، وقيل: كَساهم ومانَهُمْ.
والحِتْرُ: الشيء القليل.
وحَتَرَ الرجلَ حَتْراً: أَعطاه وأَطعمه، وقيل: قَلَّلَ عطاءَه أَو إِطعامه.
وحَتَرَ له شيئاً: أَعطاه يسيراً.
وما حَتَرَهُ شيئاً أَي ما أَعطاه قليلاً ولا كثيراً.
وأَحْتَرَ الرجلُ: قلَّ عطاؤه.
وأَحْتَرَ: قلّ خيره؛ حكاه أَبو زيد، وأَنشد: إِذا ما كنتَ مُلْتَمِساً أَيامَى، فَنَكِّبْ كُلَّ مُحْتِرَةٍ صَناعِ أَي تَنَكَّبْ، والاسم الحِتْرُ. الأَصمعي عن أَبي زيد: حَتَرْتُ له شيئاً، بغير أَلف، فإِذا قال: أَقَلَّ الرجلُ وأَحْتَرَ، قاله بالأَلف؛ قال: والاسم منه الحِتْرُ؛ وأَنشد للأَعْلَمِ الهُذَلِيِّ: إِذا النُّفَساءُ لم تُخَرَّسْ بِبِكْرِها غُلاماً، ولم يُسْكَتْ بِحِتْرٍ فَطِيمُها قال: وأَخبرني الإِيادِيُّ عن شمر: الحَاتِرُ المُعْطي؛ وأَنشد: إِذ لا تَبِضُّ، إِلى الترا ئِكِ والضَّرَائِكِ، كَفُّ حاتِرْ قال: وحَتَرْتُ أَعطيت.
ويقال: كان عطاؤك إِياه حَقْراً حَتْراً أَي قليلاً؛ وقال رؤبة: إِلاَّ قَليلاً من قَليلٍ حَتْرِ وأَحْتَرَ علينا رِزْقَنا أَي أَقَلَّه وحَبَسَهُ.
وقال الفرّاء: حَتَرَهُ يَحْتِرُه ويَحْتُرُه إِذا كساه وأَعطاه؛ قال الشَّنْفَرَى: وأُمّ عِيالٍ قَدْ شَهِدْتُ تَقُوتُهم، إِذا حَتَرَتْهُمْ أَتْفَهَتْ وأَقَلَّتِ والمُحْتِرُ من الرجال: الذي لا يُعْطِي خيراً ولا يُفْضِل على أَحد، إِنما هو كَفَافٌ بكَفافٍ لا ينفلت منه شيء.
وأَحْتَرَ على نفسه وأَهله أَي ضَيَّقَ عليهم ومنعهم. غيره: وأَحْتَرَ القومَ فَوَّتَ عليهم طعامهم.
والحِتْرُ، بالكسر: العَطِيَّةُ اليسيرة، وبالفتح المصدر. تقول: حَتَرْتُ له شيئاً أَحْتِرُ حَتْراً، فإِذا قالوا: أَقلّ وأَحْتَرَ، قالوه بالأَلف؛ قال الشنفرى: وأُم عيال قد شهدتُ تقوتهم، إِذا أَطْعَمَتْهُمْ أَحْتَرَتْ وأَقَلَّتِ تَخافُ علينا العَيْلَ، إِن هِيَ أَكْثَرَتْ، ونَحْنُ جِيَاعٌ، أَيَّ أَوْلٍ تأَلَّتِ قال ابن بري: المشهور في شعر الشنفرى: وأُمِّ عيال، بالنصب، والناصب له شهدت؛ ويروى: وأُمِّ، بالخفض، على واورب، وأَراد بأُم عيال تأَبط شرّاً، وكان طعامهم على يده، وإِنما قتر عليهم خوفاً أَن تطول بهم الغَزاة فيفنى زادهم، فصار لهم بمنزلة الأُم وصاروا له بمنزلة الأَولاد.
والعيل: الفقر وكذلك العيلة.
والأَوْلُ: السياسة.
وتأَلت: تَفَعَّلَتْ من الأَوْلِ إِلا أَنه قلب فصيرت الواو في موضع اللام.
والحُتْرَةُ والحَتِيرَةُ؛ الأَخيرة عن كراع: الوكِيرَةُ، وهو طعام يصنع عند بناء البيت، وقد حَتَّرَ لَهُمْ. قال الأَزهري: وأَنا واقف في هذا الحرف، وبعضهم يقول حَثيرَةٌ، بالثاء.
ويقال: حَتِّرْ لَنا أَي وَكِّرْ لنا، وما حَتَرْتُ اليوم شيئاً أَي ما ذُقْتُ.
والحَتْرَةُ، بالفتح: الرَّضْعَةُ الواحدة.
والحَتْرُ: الذكر من الثعالب؛ قال الأَزهري: لم أَسمع الحَتْرَ بهذا المعنى لغير الليث وهو منكر.

كلع (الصّحّاح في اللغة)
الكَلَعُ: شُقاقٌ ووسخُ يكون بالقدم، وقد كَلِعَتْ رِجله بالكسر تَكْلَعُ كَلَعاً.
وإناء كَلِعٌ: الْتَبَدَ عليه الوسخُ.
وسِقاءٌ كَلِعٌ.
والكَلَعَةُ: القطعة من الغنم.

زلع (مقاييس اللغة)

الزاء واللام والعين أصلٌ يدلُّ على تَفَطُّرٍ وزَوَالِ شيء عن مكانه. فالزَّلَع: تفطُّر الجِلد. تَزَلَّعَت يدُهُ: تشقَّقَت.
ويقال: زَلِعَت جراحته: فسدَتْ. قال الخليل: الزَّلَع: شُقاقُ ظاهِرِ الكفّ. فإن كانَ في الباطن فهو كَلَع.
والزَّلْع: استلابُ شيءٍ في خَتْل.

بذح (مقاييس اللغة)

الباء والذال والحاء أصلٌ واحد، وهو الشّقّ والتّشْريح وما قارَبَ ذلك. قال أبو عليّ الأصفهانيّ: قال العامريّ: بَذَحْتُ اللَّحْمَ إذا شَرَّحْتَه. قال: والبَذْح الشقُّ ويقال: أصابه بَذْحٌ في رِجْلهِ، أي شُقاقٌ.
وأنشد لأَعْلِطَنَّ حَرْزَماً بِعَلْطِ    ثلاثةً عندَ بُذُوحِ الشَّرْط

قال أبو عُبيدٍ: بَذَحْتُ لِسَانَ الفَصيلِ بَذْحاً، وذلك عند التفليك والإجرار.
وما يقاربُ هذا البابَ قولُهم لسَحَج الفَخِذَين مَذحٌ.

زلع (الصّحّاح في اللغة)
الزَلَعُ بالتحريك: شُقاقٌ يكون في ظاهرِ القدم وباطنِه. يقال: زَلِعَتْ قدمُهُ بالكسر، تَزْلَعُ زَلَعاً.
وكذلك إذا كان في ظاهر الكفِّ، فأمَّا إذا كان في باطنها فهو الكَلَعُ.
وزَلِعَتْ جراحتُه: فسدتْ.
وتَزَلَّعَتْ يدُه: تشققت. قال أبو عمرو: المُزَلَّعُ: الذي قد انقشر جِلد قدَمه عن اللحم.
والزُلوعُ والسُلوعُ: صُدوعٌ في عُرْض الجبل.

الزَّلَعُ (القاموس المحيط)
الزَّلَعُ، محركةً: شُقاقٌ في ظاهِرِ القَدَمِ وباطِنِهِ، وفي ظاهِرِ الكَفِّ، أو تَفَطُّرُ الجِلْدِ، وبهاءٍ: جِراحةٌ فاسدةٌ.
زَلِعَتْ جِراحَتُه، كفرحَ: فَسَدَتْ.
وزَلَعَه، كمَنعَه: اسْتَلَبَه في خَتلٍ،
كازْدَلَعَه،
و~ رِجْلَهُ بالنار: أحْرَقَهَا.
والزَّيْلَعُ: ضَرْبٌ من الوَدَعِ،
ود بساحِلِ بَحْرِ الحَبَشَة.
والزَّوْلَعُ: المُشَقَّقُ الأعْقابِ.
وكمعظمٍ: مَنِ انْقَشَرَ جِلْدُ قَدَمِهِ عن اللحمِ.
وتَزَلَّع: تَشَقَّقَ، وتَكَسَّرَ.
وأزْلَعَه: أطْمَعَهُ في شيءٍ يأخُذُه.
وازْدَلَعَ حَقَّهُ: اقْتَطَعَهُ.

الرَّنْفُ (القاموس المحيط)
الرَّنْفُ، ويُحَرَّكُ: بَهْرامَجُ البَرِّ.
والرانِفَةُ: طَرَفُ غُضْروفِ الأَنْفِ، وألْيَةِ اليَدِ، وجُلَيْدَةُ طَرَفِ الرَّوْثَةِ،
و~ من الكَبِدِ: ما رَقَّ منها،
و~ من الكُمِّ: طَرَفُها، وأسْفَلُ الأَلْيَةِ إذا كنتَ قائِماً، وكِساءٌ يُعَلَّقُ إلى شِقاقِ بُيوتِ الأَعْرابِ حتى تَلْحَقَ بالأرضِ،
ج: رَوانِفُ.
وأرْنَفَتِ الناقةُ بأُذُنَيْهَا: أرْخَتْهُما إعياءً،
و~ البَعيرُ: سارَ فَحَرَّكَ رأسَهُ، فَتَقَدَّمَتْ جِلْدَةُ هامَتِهِ،
و~ الرجُلُ: أسْرَعَ.
والمِرْنافُ: سَيْفُ الحَوْفَزانِ بن شَريكٍ.

سعف (مقاييس اللغة)

السين والعين والفاء أصلان متباينان، يدلُّ أحدُهما على يُبْس شيء وتشعُّثه، والآخر على مواتاة الشيء.فالأوَّل السّعف جمع سَعَفة، وهي أغصان النخلة إذا يبست. فأما الرَّطْب فالشَّطْب.
وأما قول امرئ القيس في الفرس:فإنّه إنّما شبّه ناصيتها به.
ومن الباب: السَّعْفَة: قروح تخرج برأس الصبيّ.
ومنه قول الكسائيّ: سَُعِفت يدُه، وذلك هو التشعّث حول الأظفار، والشُّقاق. *ويقال ناقةٌ سَعْفاء، وقدسُعِفَتْ سَعفا، وهو داءٌ يتمعّط منه خُرطومها.
وذلك في النُّوق خاصّة.والأصل الثاني: أَسْعَفْت الرجل بحاجته، وذلك إذا قضيتَها لـه.
ويقال أسعفته على أمره، إذا أعنْتَه.

رنف (العباب الزاخر)
أبو عبيد: الرَّنْفُ والرَّنَفُ: بَهْرَامَجُ البر، وقال غيره: الرَّنْفُ: من شجر الجبال.
وفي مقتل تأبط شراً: أن الذي رماه لاذ منه بِرَنْفَةٍ؛ فلم يزل تأبط شراً يخذِمُها بالسيف حتى وصل إليه فقتله ثم مات من رميته، قال أوس بن حجر يذكر نبعة:

وبانٌ وظَيَّانٌ ورَنْفٌ وشَوحَطٌ    ألفُّ أثْيِتٌ ناعِمٌ مُـتَـغَـيّلُ


أي صار غيلاً، ويُرْوَى: "مُتَعَبِّلُ" أي قد سقط ورقه.
وهذه كلها من شجر الجبال.
وقال الدِّيْنَوَرِيُّ: أخبرني أعرابي من أهل السَّرَاةِ قال: الرَّنْفُ هو هذا الشجر الذي يقال له الخِلاَفُ البَلْخِيُّ وهو بعينه.
والرَّنْفُ: ما ينضم ورقه إلى قضبانه إذا جاء الليل وينتشر بالنهار. والرَّانِفَةُ: أسفل الألْيَة وطرفها الذي يلي الأرض من الإنسان إذا كان قائماً، وقيل: الرّانِفَةُ ما سأل من الألْيَةِ على الفخذين، وفي حديث عبد الملك بن مرْوان أنه قال له رجل : خرَجتْ بي قَرْحَةٌ؛ فقال: في أي موضع من جسدك؟ قال: بين الرّانِفَةِ والصفن، فأعجبه حُسْنُ ما كنَى، قال عنترة بن شداد يهجو عمارة بن زياد العبسي:

مَتَا ما تلقني فَرْدَيْنِ ترجف    رَوَانِفُ ألْيَتَيْكَ وتُسْتَطارا

وقال أبو حاتم: رانِفَةُ الكبد: ما رَقَّ منها. وقال اللِّحْياني: رَوَانِفُ الأكمام رؤوسها. والرّانِفَةُ أيضاً: طرف غضروف الأذن، وألْيَةُ اليد، وجُلَيْدَةُ طرف الروثة. والرَّوَانِفُ: أكسيةٌ تُعَلَّق إلى شقاق بيوت الأعراب حتى تلحق بالأرض، الواحدة: رَانِفَةٌ. وقال أبن عباد: رَانِفُ كل شيء: ناحيته. والمِرْنَافُ: سيف الحَوْفَزَانِ بن شريك، وهو القائل فيه:

تَوَارَثَه الآباء من قبل جُـرْهـم    فأردفه قدّي شؤونَ الجمَاجِـمِ


وأرنفت الناقة بأذنيها: إذا أرْخَتْهُما من الإعياء، وفي الحديث: أنه كان إذا نزل على النبي -صلى الله عليه وسلم- الوحي وهو على القصواء تذرف عيناها وتُرْنِفُ بأذُنَيْها من ثقل الوحي. وقال أبن عبّاد: أرْنَفَ البعير: إذا سار فحرَّك رأسه فتقدمت جِلْدَةُ هامته. وجاءني الرجل مُرْنِفاً: أي مسرعاً. والتركيب يدل على ناحية من الشيء.

شأف (العباب الزاخر)
الشَّأْفَةُ: قرحة تخرج في أسفل القدم فتكوى فتذهب.
وفي المثل: اسْتَأصَلَ الله شَافَتَ، أي أذهبه الله كما تذهب تلك القرحة بالكي.
وفي الحديث: خرجت بآدم -صلوات الله عليه- شَأْفَةٌ في رجله.
وقال يعقوب: الشَّأْفَةُ تُقطع فتذهب.
وفي حديث آخر: وقَطُعنا عنا شأْفَتَه، وقد كُتِبَ الحديث بتمامه في تركيب ز ه د.
وفي شرح قول الكُميت.

ولم نَفْتَأْ كذلك كـل يومٍ    لِشَأْفَةِ واغرٍ مُسْتَأصلينا

الشَّأْفَةُ قَرَحة في القدم إذا قطعت مات صاحبها. وقال شمر: الشَّأْفَةُ: الأصل، واستْأصَلَ الله شَأْفَتَه: أي أصْلَه. تقول: شَئفَتْ رجله -بالكسر- شأفاً -بالتحريك-: إذا خرجت بها الشَّأْفَةُ، وكذلك شُئفَتْ رجله -على ما لم يسم فاعله- فهي مَشْؤوْفَةٌ. وشَئفْتُ فلاناً -بالكسر- شأْفاً وشَآفَةً؛ وكذلك شَئفْتُ له -وهذه عن أبي زيد-: إذا أبغضته، وأنشد ابن الأعرابي:

فما لِشَآفَةٍ من غـير شـيء    إذا ولى صديقك من طبيب

قال: وشَئفْتُ الرجل: إذا خِفْتَ حين تراه أن تصبه بعينٍ أو تدل عليه من يكره. وقال الأزهري: قالوا شَئفَتْ أصابعه وسَئفَتْ -بالشين والسين-، وهو الشعث حول الأظفار والشُّقَاقُ. وقال أبو عبيد: شُئفَ فلان -على ما لم يسم فاعله- فهو مَشْؤوْفٌ؛ مثال زئد وجئث: إذا فزع وذُعِرَ.
وقال بعضهم: شَأْفُ الجرح: فساده حتى لا يكاد يبرأ. والتركيب يدل على البغضة.