هيئة التحرير  ||  اتصل بنا  ||  عن الباحث العربي  ||  الرئيسية


الباحث العربي
      
المصدر: لسان العرب مقاييس اللغة الصّحّاح في اللغة القاموس المحيط العباب الزاخر
 


يرجى مساعدة الباحث العربي على تحسين الخدمة و تطوير نسخة للأجهزة المحمولة



النتائج حسب المصدر سجن سجن سجن خيس سَجَنَهُ وصي خيس خيس الخِيسُ دمس عرم عفس الكَبْلُ البَلَسُ دَمَسَ



سجن (لسان العرب)
السِّجْنُ: الحَبْسُ.
والسَّجْنُ،
بالفتح: المصدر. سَجَنَه يَسْجُنُه سَجْناً أَي حبسه.
وفي بعض القراءة: قال ربِّ السَّجْنُ أَحبّ إليّ.
والسِّجْنُ
المَحْبِسُ.
وفي بعض القراءة: قال رب السِّجْنُ أَحبّ إليّ، فمن كسر السين فهو المَحْبِس وهو اسم، ومن فتح السين فهو مصدر سَجَنه سَجْناً.
وفي الحديث: ما شيءٌ أَحَقَّ بطُولِ سَجْنٍ من لسانٍ.
والسَّجَّانُ: صاحبُ السِّجْنِ.
ورجل سَجِينٌ: مَسْجُون، وكذلك الأُنثى بغير هاء، والجمع سُجَناء وسَجْنى.
وقال اللحياني: امرأَة سَجِينٌ وسَجِينة أَي مسجونة من نسوة سَجْنى وسَجائن؛ ورجل سَجِين في قوم سَجْنى؛ كل ذلك عنه.
وسَجَنَ
الهَمَّ يَسْجُنه إذا لم يَبُثَّه، وهو مَثَلٌ بذلك؛ قال: ولا تَسْجُنَنَّ الهَمَّ، إنَّ لسَجْنِه عَناءً، وحَمَّلْهُ المَهارى النَّواجِيا وسِجِّين: فِعِّيل من السِّجْن.
والسِّجِّين السِّجْن.
وسِجِّينٌ واد في جهنم، نعوذ بالله منها، مشتق من ذلك.
والسِّجِّينُ: الصُّلب الشديد من كل شيء.
وقوله تعالى: كلا إنَّ كتابَ الفُجَّار لفي سِجِّين؛ قيل: المعنى أَن كتابهم في حَبْسٍ لخساسة منزلتهم عند الله عز وجل، وقيل: في سِجِّينٍ في حَجَر تحت الأَرض السابعة، وقيل: في سِجِّين في حساب؛ قال ابن عرفة: هو فِعِّيل من سَجَنْتُ أَي هو محبوس عليهم كي يُجازوا بما فيه، وقال مجاهد: لفي سِجِّين في الأرض السابعة. الجوهري: سِجِّين موضع فيه كتاب الفجار، قال ابن عباس: ودواوينُهم؛ وقال أَبو عبيدة: وهو فِعِّيل من السِّجْن الحبْس كالفِسِّيق من الفِسْق.
وفي حديث أَبي سعيد: ويُؤتى بكتابه مختوماً فيوضع في السِّجِّين؛ قال ابن الأَثير: هكذا جاء بالأَلف واللام، وهو بغيرهما اسم علم للنار؛ ومنه قوله تعالى: إن كتاب الفجار لفي سِجِّين.
ويقال: فَعَل ذلك سِجِّيناً أَي عَلانية.
والسَّاجُون: الحديد الأَنيثُ.
وضَرْبٌ سِجِّينٌ أَي شديد؛ قال ابن مقبل: فإِنّ فينا صَبُوحاً، إنْ رأَيتَ به رَكْباً بَهِيّاً وآلافاً ثَمانينا ورَجْلةً يَضْرِبون الهامَ عن عُرُضٍ ضَرْباً، تواصَتْ به الأَبطالُ، سِجِّينا قال الأَصمعي: السِّجِّين من النخل السِّلْتِينُ، بلغة أَهل البحرين. يقال: سَجِّنْ جِذْعَك إذا أَردت أَن تجعله سِلتيناً، والعرب تقول سِجِّين مكان سِلْتين، وسِلِتينٌ ليس بعربي. أَبو عمرو: السِّجِّينُ الشديد. غيره: هو فِعّيل من السِّجْن كأَنه يُثْبِتُ من وقع به فلا يَبرح مكانَه، ورواه ابن الأََعرابي سِخِّيناً أَي سُخْناً، يعني الضرب، وروي عن المؤَرِّج سِجِّيل وسِجِّين دائم في قول ابن مقبل.
والسِّلتِينُ من النخل: ما يحفر في أُصولها حُفَر تجْذِبُ الماءَ إليها إذا كانت لا يصل إليها الماء.

سجن (مقاييس اللغة)

السين والجيم والنون أصلٌ واحد، وهو الحَبْس. يقال سجنته سَجناً.
والسِّجن المكان يُسجَن فيه الإنسان. قال الله جلَّ ثناؤه في قصّة يوسف عليه السلام: قالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ [يوسف 33]. فيقرأ فتحاً على المصدر، وكسراً على الموضع، وأما قولُ ابنِ مُقْبل:فقيل إنَّهُ أراد سِجِّيلاً. أي شديداً.
وقد مضى ذِكرُهُ.
وإِنَّما أبدل اللام نوناً.
والوجه في هذا أنَّهُ قياس الأوَّل من السَّجن، وهو الحبس؛ لأنَّه إذا كان ضرباً شديداً ثبت المضروب، كأنَّه قد حبسه.

سجن (الصّحّاح في اللغة)
السِجْنُ: الحبسُ.
والسَجْنُ
بالفتح المصدر.
وقد سَجَنَهُ يَسْجُنُهُ: أي حبَسَه.
وضَربٌ سِجِّينٌ، أي شديدٌ. قال ابن مُقْبِل:

ضَرْباً تَواصَتْ به الأبطالُ سِجِّينا    ورَجْلَةً يضربون الهامَ عن عُرُضٍ

خيس (لسان العرب)
الخَيْسُ، بالفتح: مصدر خاسَ الشيءُ يَخِيسُ خَيْساً تَغَيَّرَ وفَسَد وأَنْتَن.
وخاسَتِ الجيفة أَي أَرْوَحَتْ.
وخاسَ الطعامُ والبيع خَيْساً: كَسَدَ حتى فسد، وهو من ذلك كأَنه كَسَدَ حتى فسد. قال الليث: يقال للشيء يبقى في موضع فيَفْسُد ويتغير كالجوز والتمر: خائسٌ، وقد خاسَ يَخِيسُ، فإِذا أَنتن، فهو مَغِلٌ، قال: والزاي في الجوز واللحم أَحسن من السين.
وخَيَّسَ الشيءَ: لَيَّنَه.
وخيَّسَ الرجلَ والدابة تَخْيِيساً وخاسَهما: ذللهما.
وخاسَ هو: ذَلَّ ويقال: إِنْ فعل فلان كذا فإِنه يُخاسُ أَنْفُه أَي يُذَلُّ أَنفه.
والتَّخْيِيس: التذليل. الليث: خُوسَ المُتَخَيِّسُ وهو الذي قد ظهر لحمه وشحمه من السمن.
وقال الليث: الإِنسان يُخَيَّسُ في المُخَيَّسِ حتى يبلغ شدّة الغمّ والأَذَى ويذلّ ويهان، يقال: قد خاسَ فيه.
وفي الحديث: أَن رجلاً سار معه على جمل قد نَوَّقَه وخَيَّسه؛ أَي راضه وذلله بالركوب.
وفي حديث معاوية: أَنه كتب إِلى الحسين بن علي، رضوان اللَّه عليه: إِني لم أَكِسْك ولم أَخِسْك أَي لم أُذِلَّكَ ولم أُهِنْكَ ولم أُخْلِفْكَ وَعْداً.
ومنه المُخَيَّسُ وهو سِجْنٌ كان بالعراق؛ قال ابن سيده: والمُخَيَّسُ السجن لأَنه يُخَيِّسُ المحبوسين وهو موضع التذليل، وبه سمي سجن الحجاجك مُخَيَِّساً، وقيل: هو سجن بالكوفة بناه أَمير المؤمنين علي بن أَبي طالب، رضوان اللَّه عليه.
وفي حديث علي: أَنه بنى حَبْساً وسماه المُخَيَّسَ؛ وقال: أَما تَراني كَيِّساً مُكَيّسا، بَنَيْتُ بعد نافِعٍ مُخَيَّسا باباً كبيراً وأَمِيناً كُيِّسا نافع: سجن بالكوفة كان غير مستوثق البناء، وكان من قَصَب فكان المحبوسون يَهْرُبُون منه، وقيل: إِنه نقب وأُفْلِتَ منه المُحَبَّسون فهدمه علي، رضي اللَّه عنه، وبنى المُخَيَّسُ لهم من مَدَرٍ.
وكل سجن مُخَيَّسٌ ومُخَيَّسٌ أَيضاً؛ قال الفرزدق: فلم يَبْقَ إِلا داخِرٌ في مُخَيَّسٍ، ومُنْجَحِرٌ في غيرِ أَرْضِكَ في جُحْرِ والإِبل المُخَيَّسَةُ: التي لم تُسَرَّحْ، ولكنها خُيِّسَتْ للنحر أَو القَسْم؛ وأَنشد للنابغة: والأُدْمُ قد خُيِّسَتْ فُتْلاً مَرافِقُها، مَشدودةً برحالِ الحِيرَةِ الجُدُدِ وقال أَبو بكر في قولهم: دَعْ فلاناً يَخِيسُ، معناه دعه يلزم موضعه الذي يلازمه، والسجن يسمى مُخَيَّساً لأَنه يُخَيَّسُ فيه الناس ويُلْزَمُون نزوله.
والمُخَيَّسُ، بالفتح: موضع التخييس، وبالكسر: فاعله.
وخاس الرجلَ خَيْساً: أَعطاه بسِلْعَتِه ثمناً مّا ثم أَعطاه أَنقص منه، وكذلك إِذا وعده بشيء ثم أَعطاه أَنقص مما وعده به.
وخاسَ عَهْدَه وبعهده: نقضه وخانه.
وخاسَ فلانٌ ما كان عليه أَي غَدَرَ به.
وقال الليث: خاسَ فلانٌ بوعده يَخِيسُ إِذا أَخلف، وخاسَ بعهده إِذا غَدَر ونَكَثَ. الجوهري: خاسَ به يَخِيسُ ويَخُوس أَي غدر به، وفي الحديث: لا أَخِيسُ بالعهد؛ أَي لا أَنقضه.
والخَيْسُ: الخير. يقال: ما لَه قَلَّ خَيْسُه.
والخَيْسُ: الغم، يقال للصبي: ما أَظرفه قَلَّ خَيْسُه أَي قل غمه؛ وقال ثعلب: معنى قَلَّ خَيْسُه قلت حركته، قال: وليست بالعالية.
والخِيْسُ: الدَّرُّ، قال أَبو منصور: وروى عمرو عن أَبيه في قول العرب أَقَلَّ اللَّهُ خِيسَه أَي دَرَّه، وعُرِضَ على الرياشي يدعو العربُ بعضُهم لبعض فيقول: أَقَلَّ اللَّه خِيسَكَ أَي لَبَنَكَ، فقال: نعم العرب تقول هذا إِلا أَن الأَصمعي لم يعرفه.
وروي عن أَبي سعيد أَنه قال: قَلَّ خَيسُ فلان أَي قَلَّ خَطَؤُه.
ويقال: أَقْلِلْ من خَيسِك أَي من كذبك.
والخِيسُ،. بالكسر، والخِيسَةُ: الشجر الكثير الملتف.
وقال أَبو حنيفة: الخِيسُ والخِيسَةُ المجتمع من كل الشجر.
وقال مرة: هو الملتف من القَصَبِ والأَشاء والنَخْلِ؛ هذا تعبير أَبي حنيفة، وقيل: لا يكون خيْساً حتى تكون فيه حَلْفاء.
والخِيسُ: مَنْبِتُ الطَّرْفاء واَنواع الشجر.
وخِيسٌ أَخْيَسُ: مستحكِم؛ قال: أَلْجأَهُ لَفْحُ الصِّبا وأَدْمَسا، والطَّلُّ في خِيسِ أَراطى أَخْيَسا وجَمْعُ الخِيسِ أَخْياسٌ.
وموضع الأَسد أَيضاً: خِيسٌ، قال الصَّيْداويُّ: سأَلت الرِّياشي عن الخِيسة فقال: الأَجَمَة؛ وأَنشد: لِحاهُمُ كأَنها أَخْياسُ ويقال: فلان في عِيصٍ أَخْيَسَ أو عددٍ أَخْيَسَ أَي كثير العدد؛ وقال جَنْدَل: وإِنَّ عِيصي عِيصُ عِزٍّ أَخْيَسُ، أَلَفُّ تَحْمِيهِ صَفاةٌ عِرْمِسُ أَبو عبيد: الخِيسُ الأَجَمَة، والخِيسُ: ما تَجَمَّع في أُصول النخلة مع الأَرض، وما فوق ذلك الركائب.
ومُخَيَّس: اسم صنم لبني القَيْنِ.

سَجَنَهُ (القاموس المحيط)
سَجَنَهُ: حَبَسَهُ،
و~ الهَمَّ: لم يَبُثَّهُ.
والسِّجْنُ، بالكسر: المَحْبِسُ.
وصاحِبُهُ: سَجَّانٌ.
والسَّجِينُ: المَسْجُوْنُ
ج: سُجَناءُ وسَجْنَى، وهي: سَجِينٌ وسَجِينَةٌ ومَسْجونَةٌ، من سَجْنَى وسَجَائِنَ.
وكسِكِّينٍ: الدَّائِمُ، والشديدُ،
وع فيه كِتَابُ الفُجَّارِ، ووادٍ في جَهَنَّمَ، أعاذَنا اللّهُ تعالى منها، أَو حَجَرٌ في الأَرْضِ السابِعَةِ، والعَلانِيَةُ، والسِّلْتِينُ من النَّخْلِ.
وسَجَّنَهُ تَسْجِيناً: شَقَّقَهُ،
و~ النَّخْلَ: جَعَلَهَا سِلْتِيناً.

وصي (لسان العرب)
أَوْصى الرجلَ ووَصَّاه: عَهِدَ إِليه؛ قال رؤبة: وَصَّانيَ العجاجُ فيما وَصَّني أَراد: فيما وَصَّاني، فحذف اللام للقافية.
وأَوْصَيْتُ له بشيءٍ وأَوْصَيْتُ إِليه إِذا جعلتَه وَصِيَّكَ.
وأَوْصَيْتُه ووَصَّيْته إِيصاء وتَوْصِيةً بمعنى.
وتَواصي القومُ أَي أَوْصى بعضهم بعضاً.
وفي الحديث: اسْتَوْصُوا بالنساءِ خيراً فإِنَّهن عندكم عَوانٍ، والاسم الوَصاةُ والوَصايةُ والوِصايةُ.
والوصِيَّةُ أَيضاً: ما أَوْصَيْتَ به.
والوَصِيُّ: الذي يُوصي والذي يُوصى له، وهو من الأَضداد. ابن سيده: الوَصِيُّ المُوصي والمُوصى، والأُنثى وَصِيٌّ، وجمعُهما جميعاً أَوْصِياء، ومن العرب من لا يُثني الوَصِيَّ ولا يجمعه. الليث: الوَصاة كالوَصِيَّة؛ وأَنشد: أَلا مَنْ مُبْلِغٌ عَني يَزيداً وَصاةً مِنْ أَخي ثِقةٍ وَدُودِ يقال: وَصِيٌّ بَيِّنُ الوَصاية.
والوَصِيَّةُ: ما أَوْصَيْتَ به، وسميت وَصِيَّةً لاتصالها بأَمر الميت، وقيل لعلي، عليه السلام، وصِيٌّ لاتصال نَسَبِه وسَبَبه وسَمْته بنسب سيدنا رسول الله،صلى الله عليه وسلم، وسَبَبه وسَمْته؛ قلت: كرَّم الله وجه أَمير المؤمنين عليّ وسلَّم عليه، هذه صفاته عند السلف الصالح، رضي الله عنهم، ويقول فيه غيرهم: لولا دُعابةٌ فيه؛ وقول كثير: تُخَبِّرُ مَنْ لاقَيْتَ أَنك عائذٌ، بلِ العائذُ المَحْبُوسُ في سِجْنِ عارِمِ وصِيُّ النبيِّ المصطَفى وابنُ عَمِّهِ، وفَكَّاكُ أَغْلالٍ وقاضي مَغارِمِ إِنما أَراد ابنَ وَصِيِّ النبي وابنَ ابنِ عمه، وهو الحسن ابن علي أَو الحسين بن علي، رضي الله عنهم، فأَقام الوَصِيُّ مُقامَهما، أَلا ترى أَن عليّاً، رضي الله عنه، لم يكن في سِجْن عارم ولا سُجِنَ قط؟ قال ابن سيده: أَنبأَنا بذلك أَبو العلاءِ عن أَبي علي الفارسي والأَشهر أَنه محمد بن الحنفية، رضي الله عنه، جبَسه عبدُ الله بن الزبير في سجن عارم، والقصيدة في شعر كثير مشهورة، والممدوح بها محمد بن الحنفية، قال: ومثله قول الآخر: صَبِّحْنَ من كاظِمة الحِصْنَ الخَرِبْ، يَحْمِلْنَ عَبَّاسَ بنَ عبدِ المُطَّلِبْ إِنما أَراد: يحملن ابن عباس، ويروى: الخُصَّ الخَرِبْ.
وقوله عز وجل: يُوصِيكم اللهُ في أَولادكم؛ معناه يَفْرِضُ عليكم لأَن الوَصِيَّةَ من الله إِنما هي فَرْض، والدليل على ذلك قوله تعالى: ولا تَقْتُلوا النفسَ التي حرَّم اللهُ إِلا بالحقّ ذلكم وَصَّاكم به؛ وهذا من الفرض المحكم علينا.
وقوله تعالى: أَتَواصَوا به؛ قال أَبو منصور: أَي أَوْصى أَوَّلُهم آخرَهم، والأَلف أَلف استفهام، ومعناها التوبيخ.
وتَواصَوْا: أَوْصى بعضهم بعضاً.
ووصَى الرجلَ وَصْياً: وصَلَه.
ووَصَى الشيءَ بغيره وَصْياً: وصَلَه. أَبو عبيد: وصَيْتُ الشيءَ ووَصَلْته سواء؛ قال ذو الرمة: نَصِي الليلَ بالأَيَّامِ، حتى صَلاتُنا مُقاسَمةٌ يَشْتَقُّ أَنْصافَها السَّفْرُ يقول: رجع صلاتُنا من أَربعة إِلى اثنين في أَسفارنا لحال السفر.
وفلاةٌ واصيةٌ: تتصل بفَلاة أُخرى؛ قال ذو الرمة: بَيْنَ الرَّجا والرَّجا مِنْ جَنْبِ واصِيةٍ يَهْماء، خابطُها بالخَوْفِ مَعْكومُ قال الأَصمعي: وَصَى الشيءُ يَصي إِذا اتصل، ووَصاه غيره يَصِيه: وصَله. ابن الأَعرابي: الوَصِيُّ النبات المُلْتَفُّ، وإِذا أَطاع المَرْتَعُ للسائمة فأَصابته رَغَداً قيل أَوْصى لها المرتع يَصي وَصْياً.
وأَرض واصيةٌ: متصلة النبات إِذا اتَّصل نَبْتها، وربما قالوا تَواصى النبتُ إِذا اتصل، وهو نبت واصٍ؛ وأَنشد ابن بري للراجز: يا رُبَّ شاةٍ شاصِ في رَبْرَبٍ خِماصِ يأْكُلنَ من قُرّاصِ، وحَمَصِيصٍ واصِ وأَنشد آخر: لها مُوفِدٌ وَفَّاهُ واصٍ كأَنه زَرابِيُّ قَيْلٍ، قد تُحوميَ، مُبْهَم المُوفِدُ: السَّنامُ، والقَيْلُ: المَلِكُ؛ وقال طرفة: يَرْعَيْنَ وَسْمِيّاً وَصَى نَبْتُه، فانْطَلَقَ اللوْنُ ودَقَّ الكُشُوحْ يقال منه: أَوْصَيْتُ أَي دخلت في الواصي.
ووَصَتِ الأَرضُ وَصْياً ووُصِيّاً ووَصاءً ووَصاةً؛ الأَخيرة نادرة حكاها أَبو حنيفة، كلُّ ذلك: اتصل نباتُها بعضُه ببعض، وهي واصِيةٌ؛ وقوله أَنشده ابن الأَعرابي: أَهْلُ الغِنَى والجُرْدِ والدِّلاصِ والجُودِ، وصَّاهمْ بذاكَ الواصي أَراد: الجُودِ الواصي أَي المُتَّصِل؛ يقول: الجُودُ وصّاهم بأَن يُدِيموه أَي الجُود الواصي وصَّاهم بذلك؛ قال ابن سيده: وقد يكون الواصي هنا اسم الفاعل من أَوْصى، على حذف الزائد أَو على النسب، فيكون مَرْفوعَ الموضع بأَوْصَى (* قوله «بأوصى» كذا بالأصل تبعاً للمحكم.) لا مَجرُورَه على أَن يكون نعتاً للجود، كما يكون في القول الأَول.
ووَصَيْتُ الشيءَ بكذا وكذا إِذا وصلته به؛ وأَنشد بيت ذي الرمة: نَصِي الليلَ بالأَيام والوَصى والوَصيُّ جميعاً: جَرائد النخل التي يُحْزَمُ بها، وقيل: هي من الفَسِيل خاصة، وواحدتها وَصاةٌ ووَصِيَّةٌ.
ويَوَصَّى: طائر قيل هو الباشَقُ، وقيل: هو الحُرُّ، عراقية ليست من أَبنية العرب.

خيس (العباب الزاخر)
الخِيْسُ -بالكسر-: الشجر الملتف. وموضِعُ الأسَدِ: خِيْسٌ - أيضاً-؛ وهو الأجَمَة.
وقال ابن دريد: قال بعضُهُم: لا يُسمَّى خِيْساً حتى تكون فيه حَلْفاء وقصب، قال جَرير:

لا تفْخَرَنَّ على قومٍ عَرَفْـتَ لـهـم    نورَ الهُدى وعرين العزِّ ذي الخِيْسِ

والجمع اخياس.
والخِيسَة: الخِيْسُ، وجمعها خِيَس، وقال الرِّياشيّ: سألتُ الأصمعي عن الخيسَة فقال: الأجمَة.
وأنشد الرِّياشي في الأخياس:

لُحاهُم كأنَّها أخْيَاسُ    

والخَيْس: مصدر خاسَت الجيفَة: إذا أروَحَتْ، ومنه يقال: خاسَ البيعُ والطعام. وقال ابن دريد: خاسَ بالعهدِ يَخيسُ خَيَسَاناً؛ وقال غيره: خَيْساً: إذا نَكَثَ وغدر.
وقال أبو رافع رضي الله عنه-: بَعَثَتْني قريش إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم-؛ فلمّا رأيتُه أُلْقِيَ في قلبي الإسلام؛ فقلت: والله لا أرجِعُ إليهِم، فقال النبيُّ -صلى الله عليه وسلّم-: إنّي لا أخيسُ بالعَهْدِ ولا أحبِسُ البُرُدَ؛ ولكن ارجِع؛ فإن كان في نفسِكَ الذي في نفسِكَ الآن فارجِع. وخاس الرجل: إذا لَزِمَ موضِعَه. ويقال: قَلَّ خَيْسُه -بالفتح- ما أظرَفَه: أي قَلَّ غَمُّه، وليست بالعالية. وقال ابن عبّاد: يقال خاسَ خَيْسُكَ: أي ضلَّ ضلالُكَ. ويقال قَلَّ خَيْسُه: أي خَيْرُه. وخَيْسُ -ويقال خِيْسُ-: من كُوَر الحَوف الغربي بمصر، يُنسَب إليها البقر الخَيْسِيَّة. والخِيْسُ -بالكسر-: من نواحي اليمامة. وقال الرِّياشيُّ: تدعو العرب بعضهم على بعض فتقول: أقَلَّ الله خِيْسَكَ -بالكسر-: أي لَبَنَكَ، قال: إلاّ أنَّ الأصمعي لم يَعْرِفه. وقال أبو سعيد: يقال قلَّ خِيسُ فلان: أي قلَّ خَطَأُه. ويقال: اقلِل من خِيْسِك: أي من كَذِبِك. وقال أبو عمرو: قلَّ خِيسُه بالكسر-: أي دَرُّه. ويقال: إن فَعَلَ فلان كذا فإنَّه يُخاس أنفُه: أي يُرغَم أنفُه ويُذَل. ويقال: فلان في عيصٍ أخْيَس وعددٍ أخْيَس: أي هو كثير العدد، قال جَنْدَلُ بن المثنى الطُّهَويّ:

وانَّ عِيْصي عِيْصُ عِزٍّ قد أذِنْتُ لهم    ألَفُّ تحميهِ صَـفَـاةٌ عِـرْمِـسُ

وخاسَ عن الشيء: جَبُنَ، قال رؤبة:

نجا فِراراً والفِرارُ خَيّاسُ    

وخَيّسَهُ تخييساً: أي ذلَّلَهُ، قال النابغة الذبياني:

وخَيِّس الجِنَّ إني قد أذِنْتُ لهم    يَبْنونَ تَدْمُرَ بالصِفاحِ والعَمَدِ

والمُخَيِّس والمُخَيَّس: سجن بناه علي -رضي الله عنه-، وكان بنى قبل ذلك سجناً من قصب وسمّاه نافِعاً فَنَقَبَهُ اللصوص، فقال:

باباً حصيناً وأميناً كَيِّسا    


فمن كَسَرَ الياء فمعناه المُذَلِّل، ومن فتحها فمعناه موضع التذليل.
وكلُّ سجنٍ مُخَيِّسٌ ومُخَيَّسٌ، قال شبيب بن عمرو بن كُرَيب:

تجلَّلْتُ العصا وعَلِمْتُ أنّي    رَهينٌ مُخَيّسٍ أن يَثْقَفُوني


وقال:

فلم يبقَ إلاّ داخِـرٌ فـي مُـخَـيّسٍ    ومُنْجَحِرٌ في غير أرضِكَ في جُحْرِ

وأبو المُخَيِّسِ السَّكُونيُّ -بكسر الياء-: من التابعين، وكذلك مُخَيِّسُ بن ظَبْيان المِصْرِيُّ. ومُخَيِّسُ بن تميم: من أتباع التابعين، وقيل فيه: مِخْيَسٌ -مثال مِجْلَز-. وسنان بن المُخَيِّسُ: قاتِلُ سَهم بن بُردَة. والإبل المُخَيَّسَة: التي لم تُسْرَح ولكنَّها حُبِسَت للنَّحر أو القَسْم. والتركيب يدل على تذليل وتليين.

خيس (الصّحّاح في اللغة)
الخِيسُ بالكسر: الشجر الملتفّ.
وموضع الأسد أيضاً خيسٌ.
والخَيْسُ بالفتح: مصدر قولك: خاست الجيفةُ، أي أرْوَحَتْ.
ومنه قيل: خاسَ البيعُ والطعام، كأنَّه كسَدَ حتَّى فَسَدَ.
وخاسَ به يَخيسُ ويَخوسُ، أي غدر به. يقال: خاسَ فلانٌ بالعهد، إذا نكثَ.
وخَيَّسَهُ تَخييساً، أي ذلَّلَهُ.
ومنه المُخَيَّسُ، وهو اسم سجنٍ كان بالعراق.
وكل سجن مُخَيَّسٌ ومُخَيَّسٌ أيضاً. قال الفرزدق:

ومُنْجحر في غير أرضكَ في جُحْر    فلم يبق إلا داخـرٌ فـي مُـخَـيَّس

الخِيسُ (القاموس المحيط)
الخِيسُ، بالكسر: الشجرُ المُلْتَفُّ، أو ما كانَ حَلْفاءَ وقَصَباً، وموضِعُ الأسَدِ،
كالخِيسَةِ
ج: أخْياسٌ وخِيَسٌ، واللبنُ، والدَّرُّ، يقالُ: أقَلَّ اللّهُ خِيسَهُ،
وع باليمامة، وبالفتح: الغَمُّ والخطأُ، والضلالُ،
وع بالحَوْفِ الغَرْبِيِّ بِمِصْرَ، ويكسرُ، ولَعَلَ منه محمدَ بنَ أيُّوبَ الخَيْسِيَّ المحدِّثَ، والكَذِبُ،
وقد خاسَ بالعَهْدِ يَخِيسُ خَيْساً وخَيَساناً: غَدَرَ، ونَكَث،
و~ فلانٌ: لَزِمَ مَوْضِعَهُ،
و~ الجِيفَةُ: أرْوَحَتْ.
وهو في عِيصٍ أخْيَسَ، أو عَدَدٍ أخْيَسَ، أي: كثيرُ العَدَدِ.
ويُخَاسُ أنْفُهُ، أي: يُرْغَمُ، ويُذَلُّ.
وخَيَّسَهُ تَخْيِيساً: ذَلَّلَهُ.
والمُخَيَّسُ، كمُعَظَّمٍ ومحدِّثٍ: السِّجْنُ، وسِجْنٌ بناه عليٌّ، رضي الله تعالى عنه، وكان أوَّلاً جَعَلَهُ من قَصَبٍ، وسمَّاهُ نافِعاً، فَنَقَبَهُ اللُّصُوصُ، فقال:
أما تَرانِي كيِّساً مُكَيِّساً
بَنَيْتُ بعدَ نافِعٍ مُخَيِّساً
باباً حَصيناً وأميناً كَيِّساً
وسِنَانُ بنُ المُخَيِّسِ، كمُحَدِّثٍ: قاتِلُ سَهْمِ بنِ بُرْدَةَ.
وأبو المُخَيِّسِ السَّكونِيُّ، ومُخَيّسُ بنُ ظِبْيَانَ الأوَّابِيُّ: تابِعِيَّانِ.
ومُخَيِّسُ بنُ تَمِيمٍ: من أتْبَاعِ التابِعِينَ، أو هو بِزِنَةِ مِجْلَزٍ.
والإِبِلُ المُخَيَّسَةُ، بالفتح: التي لم تُسَرَّحْ، ولكنَّها حُبِسَتْ للنَّحْرِ أو القَسْمِ.

دمس (لسان العرب)
دَمَس الظلامُ وأَدْمَسَ وليلٌ دامسٌ إِذا اشتدّ وأَظلم.
وقد دَمَسَ الليل يَدْمِسُ ويَدْمُسُ دَمْساً ودُمُوساً وأَدْمَسَ: أَظلم، وقيل: اختلط ظلامه.
وفي كلام مسيلمة: والليل الدَّامِس هو الشديد الظلمة.
ودَمَسَه يَدْمُسُه ويَدْمِسُه دَمْساً: دفنه.
ودَمَّسَ الخَمْرَ: أَغلق عليها دَنَّها؛ قال: إِذا ذُقْتَ فاها قلتَ: عِلْقٌ مُدَمَّسٌ، أُريدَ به قَيْلٌ فَغُودِرَ في سأْبِ والتدميس: إِخفاء الشيء تحت الشيء، ويقال بالتخفيف. أَبو زيد: المُدَمَّسُ المَخْبوء.
ودَمَسْتُ الشيء: دفنته وخَبَأْته، وكذلك التَّدْمِيسُ.
ودَمَّسَ الشيءَ: أَخفاه.
ودَمَسَ عليه الخبرَ دَمْساً: كَتَمَه البتة.
والدِّماسُ: كل ما غَطَّاك. أَبو عمرو: دَمَسْت الشيء غطيته.
والدَّمَسُ: ما غُطِّي؛ وأَنشد للكميت: بلا دَمَسٍ أَمرَ القَريبِ ولا غَمْلِ أَبو زيد: يقال أَتاني حيث وَارى دَمَسٌ دَمْساً وحيث وارى رُؤْيٌ رُؤْياً، والمعنى واحد، وذلك حين يُظْلِمُ أَوَّلُ الليل شيئاً؛ ومثله: أَتاني حين تقول أَخوك أَم الذئب.
وروى أَبو تراب لأَبي مالك: المُدَّمَّسُ والمُدَنَّسُ بمعنى واحد.
وقد دَنَّسَ ودَمَّسَ.
والدِّماسُ: كساء يطرح على الزِّقِّ.
ودَمَسَ المرأَة دَمْساً: نكحها كَدَسَمها؛ عن كراع.
والدِّيماس والدَّيْماسُ: الحَمَّامُ.
وفي الحديث في صفة الدجال: كأَنما خَرَجَ من ديماس؛ قال بعضهم: الدِّيماسُ الكِنُّ؛ أَراد أَنه كان مُخَدَّراً لم يَرَ شمساً ولا ريحاً، وقيل: هو السَّرَبُ المظلم، وقد جاءَ في الحديث مفسراً أَنه الحَمَّام.
والدِّيْماسُ: السَّرَب؛ ومنه يقال دَمَسْتُه أَي قَبَرْتُه. أَبو زيد: دَمَسْته في الأَرض دَمْساً إِذا دفنته، حيّاً كان أَو مَيِّتاً؛ وكان لبعض الملوك حبس سماه دَيْماساً لظلمته.
والدِّيماسُ: سجن الحجاج بن يوسف، سمي به على التشبيه، فإِن فتحتَ الدال جمع على دَياميسَ مثل شيطان وشياطين، وإِن كسرتها جمعت على دَماميس مثل قِيْراطٍ وقَراريطَ، وسمي بذلك لظلمته.
وفي حديث المسيح: أَنه سَبْطُ الشَّعرِ كثيرُ خِيلان الوجه كأَنه خَرَجَ من دِيماس؛ يعني في نَضْرَتِه وكثرة ماء وجهه كأَنه خرج من كِنٍّ لأَنه قال في وصفه: كأَنَّ رأْسَه يَقْطُرُ ماءً.
والمُدَمِّسُ والمُدَمَّسُ: السجن.
ويقال جاء فلان بأُمور دُمْسٍ أَي عِظام كأَنه جمعُ دامِسٍ مثل بازِلٍ وبُزْلٍ.
والدُّودَمِسُ: الحيةُ، وقيل: ضرب من الحيات مُحْرَنْفِشُ الغَلاصِمِ، يقال ينفخ نَفخاً فيُحْرِقُ ما أَصابه، والجمع دَوْدَمِساتٌ ودَوامِيسُ.
وقال أَبو مالك: المُدَمَّسُ الذي عليه وَضَرُ العَسَل.
وقال أَبو عمرو: دَمَسَ الموضعُ ودَسَمَ وسَمَدَ إِذا دَرَسَ.

عرم (لسان العرب)
عُرامُ الجيشِ: حَدُّهم وشِدَّتُهم وكَثرَتُهم؛ قال سلامة بن جندل: وإنا كالحَصى عَدداً، وإنا بَنُو الحَرْبِ التي فيها عُرامُ وقال آخر: وليلةِ هَوْلٍ قد سَرَيْتُ، وفِتْيَةٍ هَدَيْتُ، وجَمْعٍ ذي عُرامٍ مُلادِسِ والعَرَمة: جمعُ عارمٍ. يقال: غِلمانٌ عَقَقةٌ عَرَمةٌ.
وليلٌ عارمٌ: شديدُ البردِ نهايةٌ في البرْدِ نَهارُه وليلُه، والجمع عُرَّمٌ؛ قال: وليلةٍ من اللَّيالي العُرَّمِ، بينَ الذِّراعينِ وبين المِرْزَمِ، تَهُمُّ فيها العَنْزُ بالتَّكَلُّمِ يعني من شدة بردها.
وعَرَمَ الإنسانُ يَعْرُمُ ويَعْرِمُ وعَرِمَ وعَرُمَ عَرامةً، بالفتح وعُراماً: اشتدَّ؛ قال وعْلةُ الجَرْميُّ، وقيل هو لابن الدِّنَّبة الثَّقَفي: أَلم تعْلَمُوا أَني تُخافُ عَرَامَتي، وأَنَّ قَناتي لا تَلِينُ على الكَسْرِ؟ وهو عارمٌ وعَرِمٌ: اشتَدَّ؛ وأَنشد: إني امْرُؤٌ يَذُبُّ عن مَحارمي، بَسْطةُ كَفٍّ ولِسانٍ عارِمِ وفي حديث عليّ، عليه السلام: على حين فتْرَةٍ من الرُّسُل واعْتِرامٍ من الفِتَنِ أَي اشتدادٍ.
وفي حديث أَبي بكر، رضي الله عنه: أَن رجلاً قال له عارَمْتُ غُلاماً بمكَّةَ فعَضَّ أُذُني فقطعَ منها أَي خاصَمْتُ وفاتَنْتُ، وصبيٌّ عارمٌ بيِّنُ العُرامِ، بالضم، أَي شَرِسٌ؛ قال شَبِيب بنُ البَرْصاء: كأَنَّها مِنْ بُدُنٍ وإيفارْ، دَبَّتْ عليها عارماتُ الأَنْبارْ أَي خَبيثاتُها، ويروى: ذَرِبات.
وفي حديث عاقر الناقة: فانبَعثَ لها رجلٌ عارِمٌ أَي خبيثٌ شِرِّيرٌ.
والعُرَامُ: الشِّدَّةُ والقُوَّةُ والشَّراسةُ.
وعَرَمنا الصبيُّ وعَرَمَ علينا وعَرُمَ يَعْرِمُ ويَعْرُمُ عَرامةً وعُراماً: أَشِرَ.
وقيل: مَرِحَ وبَطِرَ، وقيل: فسَدَ. ابن الأَعرابي: العَرِمُ الجاهلُ، وقد عَرَمَ يَعْرُمُ وعَرُمَ وعَرِمَ.
وقال الفراء: العُرامِيُّ من العُرامِ وهو الجَهْلُ.
والعُرامُ: الأَذى؛ قال حُمَيْدُ ابنُ ثور الهِلاليُّ: حَمَى ظِلَّها شَكْسُ الخَلِيقَةِ حائطٌ، عَلَيْها عُرامُ الطائِفينَ شَفِيقُ والعَرَمُ: اللَّحْم؛ قاله الفراء: إنَّ جزُورَكم لَطَيِّبُ العَرَمةِ أَي طَيّبُ اللَّحْم.
وعُرامُ العظم، بالضم: عُراقُهُ.
وعَرَمَهُ يَعْرِمُه ويَعْرُمه عَرْماً: تَعَرَّقه، وتَعَرَّمَه: تَعَرَّقَه ونَزَع ما عليه من اللحم، والعُرامُ والعُراقُ واحد، ويقال: أَعْرَمُ من كَلْبٍ على عُرامٍ.
وفي الصحاح: العُرامُ، بالضم، العُراقُ من العَظْمِ والشجر.
وعَرَمَتِ الإبلُ الشَّجَرَ: نالَتْ منه.
وعَرِمَ العَظْمُ عَرَماً: قَتِرَ.
وعُرَامُ الشجرة: قِشْرُها؛ قال: وتَقَنَّعي بالعَرْفَجِ المُشَجَّجِ، وبالثُّمامِ وعُرامِ العَوْسَجِ وخص الأَزهري به العَوْسَجَ فقال: يقال لقُشور العَوْسَج العُرامُ، وأَنشد الرجزَ.
وعَرَمَ الصبيُّ أُمَّه عَرْماً: رَضَعها، واعْتَرم ثَدْيَها: مَصَّه.
واعْتَرَمَتْ هِيَ: تَبَغَّتْ من يَعْرُمُها؛ قال: ولا تُلْفَيَنَّ كأمِّ الغُلا مِ، إِن لم تَجِدْ عارِماً تَعْتَرِمْ يقول: إن لم تَجِدْ من تُرْضِعُه دَرَّتْ هي فحلبت ثَدْيَها، وربما رَضَعَتْهُ ثم مَجَّتْه مِنْ فيها؛ وقال ابن الأَعرابي: إنما يقال هذا للمتكلف ما ليس من شأْنه؛ أَراد بذاتِ الغُلام (* قوله «أراد بذات الغلام إلخ» هذه عبارة الأَزهري لإنشاده له كذات الغلام وأنشده في المحكم كأم الغلام). الأُمَّ المُرْضِعَ إن لم تَجِدْ من يَمُصُّ ثَدْيَها مَصَّتْه هي؛ قال الأَزهري: ومعناه لا تكن كمن يَهْجُو نَفْسَه إذا لم يَجِدْ من يَهْجُوه.
والعَرَمُ والعُرْمَةُ: لونٌ مختلطٌ بسوادٍ وبياضٍ في أَيِّ شيء كان، وقيل: تَنْقِيطٌ بهما من غير أَن يَتَّسِعَ، كُلُّ نُقطةٍ عُرْمةٌ؛ عن السيرافي، الذكرُ أَعْرَمُ والأُنثى عَرْماءُ، وقد غَلَبَتِ العَرْماءُ على الحية الرَّقْشاءِ؛ قال مَعْقِلٌ الهُذَليُّ: أَبا مَعْقِلٍ، لا تُوطِئَنْكَ بَغاضَتي رُؤُوسَ الأَفاعي في مَراصِدِها العُرْمِ الأَصمعي: الحَيَّةُ العَرْماءُ التي فيها نُقَطٌ سودٌ وبيضٌ، ويروى عن معاذ بن جبل: أَنه ضَحَّى بكبشٍ أَعْرَمَ، وهو الأَبيض الذي فيه نُقَطٌ سُود. قال ثعلب: العَرِمُ من كل شيء ذُو لَوْنَيْنِ، قال: والنَّمِرُ ذو عَرَمٍ.
وبَيْضُ القَطا عُرْمٌ؛ وقول أَبي وَجْزَةَ السَّعْدِيِّ: ما زِلْنَ يَنْسُبْنَ وَهْناً كُلَّ صادِقةٍ باتَتْ تُباشِرُ عُرْماً، غَيْرَ أَزْواجِ عنى بَيْضَ القَطا لأَنها كذلك.
والعَرَمُ والعُرْمةُ: بَياضٌ بِمَرَمَّةِ الشاةِ الضَّائِنةِ والمِعْزَى، والصفةُ كالصفة، وكذلك إذا كان في أُذُنها نُقَطٌ سُود، والاسمُ العَرَمُ.
وقطيعٌ أَعْرَمُ بَيِّنُ العَرَمِ إذا كان ضَأْناً ومِعْزًى؛ وقال يصف امرأَة راعية: حَيَّاكة وَسْطَ القَطِيعِ الأَعْرَمِ والأَعْرَمُ: الأَبْرَشُ، والأُنثى عَرْماءُ.
ودَهْرٌ أَعْرَمُ: مُتَلَوِّنٌ.
ويقال للأَبْرَصِ: الأَعْرَمُ والأَبْقَعُ.
والعَرَمَةُ: الأَنْبارُ من الحِنْطة والشعير.
والعَرَمُ والعَرَمَةُ: الكُدْسُ المَدُوسُ الذي لم يُذَرَّ يجعل كهيئة الأَزَجِ ثم يُذَرَّى، وحَصَرَه ابنُ برِّي فقال الكُدْسُ من الحنطة في الجَرِينِ والبَيْدَرِ. قال ابن بري: ذهب بعضُهم إلى أَنه لا يقال عَرْمَةٌ، والصحيح عَرَمة، بدليل جمعهم له على عَرَمٍ، فأَما حَلْقَةٌ وحَلَقٌ فشاذ ولا يقاس عليه؛ قال الراجز: تَدُقُّ مَعْزَاءَ الطَّريقِ الفازِرِ، دَقَّ الدِّياسِ عَرَمَ الأَنادِرِ والعَرَمَةُ والعَرِمَةُ: المُسَنَّاةُ؛ الأُولى عن كراع، وفي الصحاح: العَرِمُ المُسَنَّاة لا واحد لها من لفظها، ويقال: واحدها عَرِمَةٌ؛ أَنشد ابن بري للجَعْدِيِّ: مِنْ سَبإِ الحاضِرين مَأْرِبَ، إذْ شَرَّدَ مِنْ دُون سَيْلهِ العَرِما قال: وهي العَرم، بفتح الراء وكسرها، وكذلك واحدها وهو العَرَِمَةُ، قال: والعَرِمَةُ من أَرض الرَّبابِ.
والعَرِمَةُ: سُدٌّ يُعْتَرَضُ به الوادي، والجمع عَرِمٌ، وقيل: العَرِمُ جمعٌ لا واحد له.
وقال أَبو حنيفة: العَرِمُ الأَحْباسُ تُبْنى في أَوْساط الأَوْدِيَةِ.
والعَرِمُ أَيضاً: الجُرَذُ الذَّكَرُ. قال الأَزهري: ومن أَسماء الفأْر البِرُّ والثُّعْبَةُ والعَرِمُ.
والعَرِمُ: السَّيْلُ الذي لا يُطاق؛ ومنه قوله تعالى: فأَرسلنا عليهم سَيْلَ العَرِمِ؛ قيل: أَضافه إلى المُسَنَّاة أَو السُّدِّ، وقيل: إلى الفأرِ الذي بَثَق السِّكْرَ عليهم.قال الأَزهري: وهو الذي يقال له الخُلْد، وله حَدِيثٌ، وقيل: العَرِمُ اسم وادٍ، وقيل: العَرِمُ المطر الشديد، وكان قومُ سَبأََ في نِعْمةٍ ونَعْمَةٍ وجِنانٍ كثيرة، وكانت المرأَة منهم تَخْرُجُ وعلى رأسها الزَّبيلُ فتَعْتَمِلُ بيديها وتسير بين ظَهْرانَي الشَّجَر المُثْمِر فيَسْقُط في زَبيلِها ما تحتاج إِليه من ثمار الشجر، فمل يَشْكُروا نِعْمَة الله فبَعَثَ اللهُ عليهم جُرَذاً، وكان لهم سِكْرٌ فيه أَبوابٌ يَفْتَحون ما يَحْتاجُونَ إِليه من الماء فثَقَبه ذلك الجُرَذُ حتى بَثََقَ عليهم السِّكر فغَرَّقَ جِنانَهم.
والعُرامُ: وسَخُ القِدْرِ.
والعَرَمُ: وَسَخُ القِدْرِ.
ورجل أَعْرامُ أَقْلَفُ: لم يُخْتَنْ فكأَنَّ وَسَخَ القُلْفَةِ باقٍ هنالك. أَبو عمرو: العَرَامِينُ القُلْفانُ من الرجال.
والعَرْمَةُ: بَيْضَة السِّلاح.
والعُرْمانُ: المَزارِعُ، واحدها عَرِيمٌ وأَعْرَمُ، والأَولُ أَسْوَغُ في القياس لأَن فُعْلاناً لا يجمع عليه أَفْعَلُ إِلا صِفةً.
وجَيْشٌ عَرَمْرَمٌ: كثير، وقيل: هو الكثير من كل شيء.
والعَرَمْرَمُ: الشديدُ؛ قال: أَدَاراً، بأَجْمادِ النَّعامِ، عَهِدْتُها بها نَعَماً حَوْماً وعِزّاً عَرَمْرَما وعُرامُ الجَيْشِ: كَثْرَتُه.
ورجل عَرَمْرَمٌ: شديدُ العُجْمةِ؛ عن كراع.
والعَرِيمُ: الدَّاهِيَةُ. الأَزهري: العُرْمانُ الأَكَرَةُ، واحدُهم أَعْرَمُ، وفي كتابِ أَقوالِ شَنُوأَةَ: ما كان لهم من مُلْكٍ وعُرْمانٍ؛ العُرْمانُ: المَزارِعُ، وقيل: الأَكَرَةُ، الواحدُ أَعْرَمُ، وقيل عَرِيمٌ؛ قال الأَزهري: ونُونُ العُرْمانِ والعَرامينِ ليست بأَصلية. يقال: رجل أَعْرَمُ ورجال عُرْمانٌ ثم عَرامينُ جمعُ الجمع، قال: وسمعت العرب تقول لجمع القِعْدانِ من الإِبل القَعادِينُ، والقِعْدانُ جمعُ القَعودِ، والقَعادينُ نظيرُ العَرامِينِ.
والعَرِمُ والمِعْذار: ما يُرْفَعُ حَوْلَ الدَّبَرَةِ. ابن الأَعرابي: العَرَمةُ أَرضٌ صُلْبة إِلى جَنْبِ الصَّمَّانِ؛ قال رؤبة: وعارِض العِرْض وأَعْناق العَرَمْ قال الأَزهري: العَرَمَة تُتاخِمُ الدَّهناءَ، وعارِضُ اليمامة يقابلها، قال: وقد نزلتُ بها.
وعارِمةُ: اسم موضع؛ قال الأَزهري: عارِمةُ أَرضٌ معروفة؛ قال الراعي: أَلم تَسْأَلْ بعارِمَة الدِّيارا، عن الحَيِّ المُفارِقِ أَيْنَ سارا؟ والعُرَيْمَةُ، مُصَغَّرَةً: رملةٌ لبني فَزارةَ؛ وأَنشد الجوهري لبِشْر بن أَبي خازم: إِنَّ العُرَيْمَةَ مانِعٌ أَرْماحَنا ما كان من سَحَمٍ بها وصَفارِ قال ابن بري: هو للنابغة الذُّبْياني وليس لبِشْرٍ كما ذكر الجوهري، ويروى: إِنَّ الدُّمَيْنَةَ، وهي ماءٌ لبني فَزارة.
والعَرَمةُ، بالتحريك: مُجْتَمَعُ رملٍ؛ أَنشد ابن بري: حاذَرْنَ رَمْلَ أَيْلةَ الدَّهاسا، وبَطْنَ لُبْنى بَلَداً حِرْماسا، والعَرَماتِ دُسْتُها دِياسا ابن الأَعرابي: عَرْمى واللهِ لأَفْعَلَنَّ ذلك، وغَرْمى وحَرْمى، ثلاث لغات بمعنى أَمَا واللهِ؛ وأَنشد: عَرْمى وجَدِّكَ لو وَجَدْتَ لَهم، كعَداوةٍ يَجِدونَها تَغلي وقال بعض النَّمِريِّين: يُجْعَلُ في كل سُلْفةٍ منْ حَبٍّ عَرَمةٌ منْ دَمالٍ، فقيل له: ما العَرَمةُ؟ فقال: جُثْوَةٌ منه تكون مِزْبَلَين حِمْلَ بقرتين. قال ابن بري: وعارِمٌ سِجْنٌ؛ قال كثيِّر: تُحَدِّثُ مَنْ لاقَيْت أَنَّكَ عائذٌ، بل العائذُ المَظْلومُ في سِجْنِ عارِمِ وأَبو عُرامٍ: كُنْيةُ كَثيبٍ بالجِفار، وقد سَمَّوْا عارِماً وعَرَّاماً.
وعَرْمان: أَبو قبيلة.

عفس (مقاييس اللغة)

العين والفاء والسين أصل صحيح يدلُّ على ممارسَة ومعالَجة. يقولون: هو يعافس الشّيء، إذا عالَجَه.
واعتفَسَ القومُ: اصطرعوا.
وعُفِسَ،إذا سُجِن.
وهذا على معنى الاستعارة، كأنَّه لما حُبِس كان كالمصروع.
والمعفوس: المبتَذَل.
والعَفْس: سَوق الإبل.
والمعنى في ذلك كلِّه متقارب.

الكَبْلُ (القاموس المحيط)
الكَبْلُ: القَيْدُ، ويُكْسَرَ، أو أعْظَمُه
ج: كُبولٌ، وما ثُنِيَ من الجِلْدِ عندَ شَفَةِ الدَّلْوِ، أَو شَفَتُها نَفْسُها، والكثيرُ الصوفِ من الفِراءِ.
كَبَلَهُ يَكْبِلُهُ وكَبَّلَهُ: حَبَسَه في سِجْنٍ أو غيرِه،
و~ غَريمَهُ الدَّيْنَ: أخَّرَهُ عنه.
والمُكابَلَةُ: تأخيرُ الدَّيْنِ، وأن تُباعَ الدارُ إلى جَنْبِ دارٍ وأنتَ تُريدُها، فَتُؤَخِّرَ ذلك حتى يَسْتَوْجِبَها المُشتَرِي ثم تأخُذَها بالشُّفْعَةِ، وقد كُرِهَ ذلك.
والكابولُ: حِبالَةُ الصائِدِ،
وة بين طَبَريَّةَ وعَكَّاءَ.
وكابُلُ، كآمُلُ: من ثُغورِ طَخارِسْتانَ.
والكابِلِيُّ: القصيرُ.
وفَرْوٌ كَبَلٌ، محرَّكةً: قصيرٌ.
والكَبولاءُ: العَصيدَةُ.

البَلَسُ (القاموس المحيط)
البَلَسُ، محركةً: من لا خير عندَهُ، أو عندَهُ إبْلاسٌ وشَرٌّ، وثَمَرٌ كالتِّينِ، والتِّينُ نَفْسُهُ، وبضمتين: جبلٌ أَحْمَرُ ببلادِ مُحَارِبٍَ، والعَدَسُ المَأْكُولُ، كالبُلْسُنِ.
وككتِفٍ: المُبْلِسُ الساكِتُ على ما في نفسِهِ.
وكسَحاب: المِسْحُ
ج: بُلُسٌ، وبائِعُهُ: بَلاَّسٌ،
وع بِدِمَشْقَ،
ود بينَ واسِطَ والبَصْرَةِ،
(وبهاء: ة ببَجِيلَةَ).
والبَلَسَانُ: شَجَرٌ صِغارٌ كشَجَرِ الحنَّاء، لا يَنْبُتُ إلاَّ بِعَيْنِ شَمْسٍ ظاهِرَ القاهِرَةِ، يُتَنَافَس في دُهْنِهَا.
والمِبْلاَسُ: الناقَةُ المُحْكَمَةُ الضَّبَعَةِ.
وأبْلَسَ: يَئِسَ، وتَحَيَّرَ، ومنه: إبليسُ أو هو أعْجَمِيٌّ،
و~ الناقةُ: لم تَرْغُ من شِدَّةِ الضَّبَعَةِ.
وما ذُقْتُ عَلُوساً ولا بَلُوساً: شيئاً.
وبُولَسُ، بضم الباء وفتح اللام: سِجْنٌ بِجَهَنَّمَ، أعاذَنَا اللّهُ تعالى منها.
وبالِسُ، كصاحِبٍ: د بِشطِّ الفُرَاتِ، منه: أحمدُ بن بَكْرٍ المُحدِّثُ، وجماعَةٌ.

دَمَسَ (القاموس المحيط)
دَمَسَ الظَّلامُ يَدْمِسُ ويَدْمُسُ دُموساً: اشْتَدَّ.
وليلٌ دامسٌ وأُدْموسٌ: مُظْلِمٌ.
ودَمَسَهُ في الأرضِ: دَفَنَه حيّاً كان أو ميِّتاً،
كدمَّسَه،
و~ المَوْضِعُ: دَرَسَ،
و~ بينَهُم: أصْلَحَ،
و~ عَلَيَّ الخَبَر: كَتمَه،
و~ المرأةَ: جامَعَهَا،
و~ الإِهابَ: غَطَّاهُ لِيُمَرِّطَ شَعَرَهُ، وهو دَمُوسٌ
ج: دُمُسٌ.
والدَّيْماسُ، ويكسرُ: الكِنُّ، والسَّرَبُ، والحَمَّامُ
ج: دَيامِيسُ ودَمامِيسُ.
وانْدَمَسَ: دَخَلَ فيه، وسِجْنٌ للحَجَّاجِ لِظُلْمَتِهِ.
والدَّمْسُ: الشَّخْصُ، وبالتحريك: ما غُطِّيَ،
كالدَّمِيسِ.
والدَّامُوسُ: القُتْرَةُ.
وككِتابٍ: كلُّ ماغَطَّاكَ.
والدُّودَمِسُ، بالضم: حَيَّةٌ مُحْرَنْفِشَةُ الغَلاصِيمِ، تَنْفُخُ فَتُحْرِقُ ما أصابَتْ.
ج: الدَّودَمِساتُ والدَّواميسُ.
والمُدَمَّسُ، كمُعَظَّمٍ: المُدَنَّسُ.
وتَدَمَّسَتِ المرأةُ بكَذا: تَلَطَّخَتْ.
والمُدامَسَةُ: المُوارَاةُ.
ودُومِيسُ، بالضم: ناحِيةٌ بأَرَّانَ.
وجاءَنا بِأُمُورٍ دُمْسِ، بالضم: عظامٍ.