هيئة التحرير  ||  اتصل بنا  ||  عن الباحث العربي  ||  الرئيسية


الباحث العربي
      
المصدر: لسان العرب مقاييس اللغة الصّحّاح في اللغة القاموس المحيط العباب الزاخر
 


يرجى مساعدة الباحث العربي على تحسين الخدمة و تطوير نسخة للأجهزة المحمولة



النتائج حسب المصدر دكن دكك دكك دكن صطب رَجِبَ طلل كَذِبٌ القُرْبَقُ جحظم النَّوْمُ



دكن (لسان العرب)
الدَّكْن والدَّكَن والدُّكْنة: لون الأَدْكن كلون الخَزِّ الذي يضربُ إلى الغُبرة بين الحمرة والسواد، وفي الصحاح: يضرب إلى السواد، دَكِن يَدْكَن دَكَناً وأَدْكَن وهو أَدْكَنُ؛ قال رؤبة يخاطب بلال بن أَبي بُرْدة: فالله يَجْزِيكَ جَزاءَ المُحْسِنِ، عن الشرِيف والضعِيفِ الأَوْهَنِ سَلمتَ عرضاً ثوبُه لم يَدْكَن، وصافياً غَمْرَ الحِبا لم يَدْمَنِ والشيءُ أَدْكَنُ؛ قال لبيد: أُغْلي السِّباءَ بكلّ أَدْكَنَ عاتِقٍ، أَو جَوْنةٍ فُدِحَت وفُضّ خِتامُها (* قوله «فدحت» بالحاء المهملة في الأصل والصحاح، ولعلها بالخاء المعجمة أو الدال مبدلة من التاء المثناة من فوق). يعني زِقّاً قد صَلَح وجاد في لونه ورائحته لعِتْقه.
وفي حديث فاطمة، رضوان الله عليها: أَنّها أَوْقَدت القِدْرَ حتى دَكِنَت ثِيابُها؛ دَكِن الثوبُ إذا اتسخ واغبرَّ لونُه يَدْكَنُ دَكَناً؛ ومنه حديث أُم خالد في القميص: حتى دَكِن؛ وفي قصيدة مُدح بها سيدنا رسول الله (* قوله «مدح بها سيدنا إلخ» الذي في النهاية: مدح بها أصحاب النبي، صلى الله عليه وسلم). صلى الله عليه وسلم: عليٌّ له فضلانِ: فضلُ قرابةٍ، وفضْلٌ بنَصْلِ السيف والسُّمُرِ الدُّكْلِ. قال: الدُّكْل والدُّكْن واحد، يريدُ لونَ الرماح.
ودَكَن المتاعَ يَدْكُنه دَكْناً ودَكَّنه: نَضّد بعضَه على بعض؛ ومنه الدُّكان مشتق من ذلك؛ قال: وهو عند أَبي الحسن مشتق من الدَّكَّاء، وهي الأَرض المُنبسطة، وهو مذكور في موضعه، والدُّكّان فُعّال، والفعل التَّدْكِين. الجوهري: الدُّكَّان واحد الدكاكين، وهي الحوانيت، فارسي معرَّب.
وفي حديث أَبي هريرة: فبَنَيْنا له دُكَّاناً من طين يجلس عليه؛ الدُّكَّان: الدّكَّة المبنِيَّة للجلوس عليها، قال: والنون مختلف فيها، فمنهم من يَجْعلُها أَصلاً، ومنهم مَن يجعلها زائدة.
ودَكَّن الدُّكَّانَ: عَمِله.
وثريدة دَكْناء: وهي التي عليها من الأَبزار، ما دَكَّنها من الفُلْفُل وغيره.
والدُّكَيْناء، ممدود: دُوَيْبَّة من أَحناش الأَرض.
ودُكَيْن ودَوْكَن: اسمان.

دكك (لسان العرب)
الدَّكُّ: هدم الجبل والحائط ونحوهما، دَكَّه يَدُكُّه دَكّاً. الليث: الدَّكّ كسر الحائط والجبل.
وجبل دُكٌّ: ذليل، وجمعه دِكَكَةٌ مثل جُحْر وجِحرَة.
وقد تَدَكْدَكَتِ الجبالُ أَي صارت دَكَّاوَات، وهي رواب من طين، واحدتها دَكَّاء.
وقوله سبحانه وتعالى: وحُمِلت الأَرض والجبالُ فدُكَّتَا دَكَّةً واحدة؛ قال الفراء: دَكُّها زلزلتها، ولم يقل فدكِكْنَ لأنه جعل الجبال كالواحدة، ولو قال فدُكَّتْ دَكَّةً لكان صواباً. قال ابن الإعرابي: دَكَّ هَدَم ودُكَّ هُدِمَ.
والدِّكَكُ: القيرانُ المُنْهالة.
والدِّكَكُ: الهِضاب المفسَّخة.
والدَّكُّ: شبيه بالتل.
والدَّكَّاءُ: الرَّابية من الطين ليست بالغليظة، والجمع دَكَّاوَاتٌ، أَجروه مجرى الأسماء لغلبته كقولهم ليس في الخَضْرَاواتِ صدقة.
وأَكَمة دَكَّاء إذا اتسع أَعلاها، والجمع كالجمع نادر لأن هذا صفة.
والدَّكَّاواتُ: تلال خلقة، لا يفرد لها واحد؛ قال ابن سيده: هذا قول أَهل اللغة، قال: وعندي أَن واحدتها دَكَّاءِ كما تقدم. قال الأصمعي: الدَّكَّاوَاتُ من الأَرض الواحدة دَكَّاء وهي رَوَابٍ من طين ليست بالغِلاظ، قال: وفي الأَرض الدِّكَكَةُ، والواحد دُكّ، وهي رََوابٍ مشرفة من طين فيها شيء من غلظ، ويُجْمَع الدَّكَّاءُ من الأَرض دَكَّاوات ودُكّاً، مثل حَمْراوات وحُمْر.
والدُّكُكُ: النوق المنفضِخة الأَسْنِمَةِ.
وبعير أَدَكُّ: لا سنام له، وناقة دَكَّاءِ كذلك، والجمع دُكّ ودَكَّاوات مثل حُمْر حُمْراوات قال ابن بري: حَمْراء لا يجمعع بالألف والتاء فيقال حَمْراوات كما لا يجمع مذكره بالواو والنون فيقال أَحْمَرُون، وأَما دَكَّاءِ فليس لها مذكر ولذلك جاز أَن يقال دَكَّاوَات، وقيل: ناقة دَكَّاءُ للتي افترش سنامها في جنبيها ولم يُشْرِف، والاسم الدَّكَكُ، وقد اندك.
وفرس مَدْكُوك: لا إشْرَاف لِحَجَبَتِه.
وفرس أَدَكُّ إذا كان مُتدانياً عريض الظهر.
وكتب أبو موسى إلى عمر: إنَّا وجدنا بالعِراق خيلاً عِرَاضاً دُكَّا فما يرى أَمير المؤمنين من أَسهامها أَي عِراض الظهور قصارها.
وخيل دُكٌّ وفرس أَدَكّ إذا كان عريض الظهر قصيراً؛ حكاه أَبو عبيدة عن الكسائي، قال: وهي البَرَاذين.
والدَّكَّةُ: بناء يسطح أَعلاه.
وانْدَكَّ الرمل: تلبد، والدُّكَّانُ من البناء مشتق من ذلك. الليث: اختلفوا في الدُّكَّان فقال بعضهم هو فَعْلان من الدَّكّ، وقال بعضهم هو فُعّال من الدَّكَن، وقال الجوهري: الدَّكَّة والدُّكَّانُ الذي يقعد عليه؛ قال المُثَقّب العبدي: فأَبقَى باطِلِي، والجِدُّ منها، كدُكَّآنِ الدَّرَابِنَةِ المَطِين قال: وقوم يجعلون النون أَصلية، والدَّرَابِنَة: البَوَّابُون، واحدهم دَرْبانٌ.
والدَّكُّ والدَّكَّةُ: ما استوى من الرمل وسهل، وجمعها دِكاكٌ.
ومكان دَكٌّ مسْتَوٍ.
وفي التزيل العزيز: حتى إِذا جاء وعد ربي جعله دَكّاً؛ قال الأَخفش في قوله دَكّاً بالتنوين قال: كأَنه قال دَكَّهُ دَكّاً مصدر مؤَكد، قال: ويجوز جعله أَرضاً ذا دَكٍّ كقوله تعالى: واسأَلِ القريةَ، قال: ومن قرأَها دَكَّاءَ ممدوداً أَراد جَعَله مثل دَكَّاءَ وحذف مثل؛ قال أَبو العباس: ولا حاجة به إلى مثل وإِنما المعنى جعل الجبل أَرضاً دَكَّاء واحداً (* قوله واحداً: هكذا في الأصل)، قال: وناقة دَكَّاءُ إذا ذهب سنَامها. قال الأَزهري: وأَفادني ابن اليزيدي عن أَبي زيد جعله دَكَّاً، قال المفسرون ساخ في الأرض فهو يذهب حتى الآن، ومن قرأَ دَكَّاءَ على التأَنيث فلتأْنيث الأَرض جَعَله أَرضاً دَكَّاء. الأَخفش: أَرض دَكٌّ والجمع دُكُوك. قال الله تعالى: جعله دَكَّا، قال: ويحتمل أَن يكون مصدراً لأنه حين قال جعَلَه كأَنه قال دَكَّه فقال دَكَّهُ فقال دَكّاً، أَو أَراد جَعله ذا دَكٍّ فحذف، وقد قُرئ بالمد، أي جعله أرضاً دَكَّاء محذف لأَن الجبل مذكر.
ودَكَّ الأَرضَ دَكّاً: سَوّى صَعُودَها وهَبُوطها، وقد انْدَكَّ المكان.
ودَكَّ الترابَ يَدُكُّه دَكّاً: كبسه وسَوّاه.
وقال أَبو حنيفة عن أَبي زيد: إِذا كبس السطح بالتراب قيل دَكّ التراب عليه دَكّاً.
ودَكَّ التراب على الميت يَدُكُّه دَكّاً: هاله.
ودَكَكْتُ التراب على الميت أَدُكُّه إِذا هِلْته عليه.
ودَكْدَكْتُ الرَّكِيَّ أَي دفنته بالتراب.
ودَكَّ الرَّكِيّة دَكّاً: دفنها وطَمَّها.
والدَّك: الدقّ، وقد دَكَكْتُ الشيء أَدُكُّه دَكّاً إذا ضربته وكسرته حتى سوّيته بالأَرض؛ ومنه قوله عز وجل: فَدُكَّتا دَكَّةً واحدة.
والدِّكْدِكُ والدَّكْدَكُ والدَّكْدَاكُ من الرمل. ما تَكَبَّس واستوى، وقيل: هوبطن من الأَرض مستو، وقال أَبو حنيفة: هو رمل ذو تراب يتلبد. الأَصمعي: الدَّكْدَاكُ من الرمل ما الْتَبَد بعضه على بعض بالأَرض ولم يرتفع كثيراً.
وفي الحديث: أَنه سأَل جرير بن عبد الله عن منزله فقال: سَهْلٌ ودَكْدَاكٌ وسَلَمٌ وأَراكٌ أَي أَن أَرضهم ليست ذات خُزُونة؛ قال لبيد: وغيث بدَكْدَاكٍ، يَزِينُ وِهَادَهُ نباتٌ كوَشْي العَبْقَريِّ المُخَلَّب والجمع الدَّكادِك والدَّكادِيك؛ وفي حديث عمرو بن مرة: إليك أَجُوبُ القُورَ بعد الدَّكادِكِ وقال الراجز: يا دار سَلْمَى بدَكادِيكِ البُرَقْ سَقْياً فقد هَيَّجْتِ شَوْق المُشْتَأَقْ والدَّكْدَك والدِّكْدَكُ والدِّكْدَاكُ: أَرض فيها غلظ.
وأَرض مَدْكوكة إذا كثر بها الناس ورُِعاة المال حتى يفسدها ذلك وتكثر فيها آثار المال وأَبواله، وهم يكرهون ذلك إلا أَن يجمعهم أَثر سحابة فلا يجدون منه بدّاً.
وقال أَبو حنيفة: أَرض مَدْكوكة لا أَسناد لها تُنْبتُ الرِّمْث.
ودُكَّ الرجل، على صيغة ما لم يسم فاعله، فهو مَدْكوك إذا دَكَّتْه الحُمَّى وأَصابه مرض.
ودَكَّتْه الحمى دكّاً: أضعفته.
وأَمة مِدَكَّةٌ: قوية على العمل.
ورجل مِدَكٌّ، بكسر الميم: شديد الوطء على الأَرض. الأَصمعي: صَكَمْتُه ولَكَمْتُه وصَكَكْتُه ودَكَكْتُه ولَكَكْتُه كله إذا دفعته.
ويوم دَكِيك: تامّ، وكذلك الشهر والحول. يقال: أَقمت عنده حولاً دَكيكاً أَي تامّاً. ابن السكيت: عامٌ دَكِيكٌ كقولك حول كَرِيتٌ أَي تامٌّ؛ قال: أَقمت بجُرْجَانَ حولاً دَكِيكا وحَنْظل مُدَكّكٌ: يؤكل بتمر أَو غيره.
ودَكَّكه: خلطه. يقال: دَكَّكُوا لنا.
وتَدَاكَّ عليه القوم إذا ازدحموا عليه.
وفي حديث عليّ: ثم تَدَاكَكْتم عليَّ تَدَاكُكَ الإبل الهِيم على حياضها أَي ازدحمتم، وأَصل الدَّكّ الكسر.
وفي حديث أَبي هريرة: أَنا أَعلم الناس بشفاعة محمد يوم القيامة، قال فتَدَاكَّ الناس عليه. أَبو عمرو: دَكَّ الرجل جاريته إذا جهدها بإلقائه ثقله عليها إذا أَراد جماعها؛ وأَنشد الإبادي: فقَدْتُكَ من بَعْلٍ عَلامَ تَدُكُّني بصدرك، لا تُغْني فَتِيلاً ولا تُعْلي؟

دكك (الصّحّاح في اللغة)
الدَكُّ: الدقُّ.
وقد دَكَكْتُ الشيء أَدُكُّهُ دَكَّاً، إذا ضربتَه وكسرتَه حتَّى سوّيته بالأرض.
ومنه قوله تعالى: "فدُكَّتا دَكَّةً واحِدَة". قال الأخفش: هي أرض دَكٌّ، والجمع دُكوكٌ. قال أبو زيد: دُكَّ الرجل فهو مَدْكوكٌ، إذا دَكَّتْهُ الحُمَّى.
ودَكَكْتُ الرَكيَّ، أي دفنتُه بالتراب.
وناقةٌ دَكاءُ: لا سَنامَ لها، والجمع دُكٌّ ودَكَّاواتٌ.
والدُكُّ: الجبلُ الذليلُ، والجمع الدِكّكَةُ.
وفرسٌ أَدَكُّ، إذا كان متدانِياً عريض الظهر، من خَيْل دُكّ.
ورجلٌ مِدَكٌّ، بكسر الميم، أي قويٌّ شديدُ الوطِْ للأرض.
وأَمَةٌ مِدَكَّةٌ، أي قويَّة على العمل.
وحَوْلٌ دَكيكٌ، أي تامٌّ.
والدَكَّةُ والدُكَّانُ: الذي يقْعَدُ عليه. قال الشاعر:

كدُكَّانِ الدَرابِنَةِ المَطينِ    فأَبْقى باطِلي والجِدُّ منها

وناسٌ يجعلون النون أصلية.

دكن (الصّحّاح في اللغة)
الدُكْنَةُ: لونٌ يضرب إلى السواد.
وقد دَكِنَ الثوب يَدْكَنُ دَكَناً.
وقال الراجز رؤبة: سَلِمْتَ عِرْضاً ثَوْبُهُ لم يَدْكَن والشيء أَدْكَنُ. قال لبيد:

أو جَوْنَةٍ قُدِحَتْ وفُضَّ خِتامُها    اغْلي السِباءَ بكلِّ أَدْكَنَ عاتِـقٍ

يعني زِقَّا قد صَلَحَ وجاد في لونه ورائحته، لعِتْقه.
والدُكَّانُ
واحد الدكاكين، وهي الحوانيت، فارسيٌّ معرّب.

صطب (لسان العرب)
(1) (1 قوله «صطب» أهمل الجوهري والمؤلف قبله مادة ص ر خ ب والصرخبة فسرها ابن دريد بالخفة والنزق كالصربخة، أفاده شارح القاموس.): التهذيب ابن الأَعرابي: الـمِصْطَب سَنْدان الـحَدَّاد. قال الأَزهري: سمعت أَعرابياً من بني فَزارَةَ يقول لخادم له: أَلا وارفع لي عن صَعِـيد الأَرض مِصْطَبة أَبِـيتُ عليها بالليل، فرفع له من السَّهْلةِ شِبْهَ دكان مربع، قدر ذراع من الأَرض، يتقي بها من الهوامّ بالليل. قال: وسمعت آخر من بني حَنْظلة سماها المصْطَفَّة، بالفاءِ.
وروي عن ابن سيرين أَنه قال: إِني كنت لا أُجالسكم مخافة الشهرة، حتى لم يزل بي البلاء حتى أَخذ بلحيتي وأَقمت على مَصْطَبة بالبصرة.
وقال أَبو الهيثمِ: الـمَصْطَبَّة والـمِصْطَبَّة بالتشديد مجتمع الناس، وهي شبه الدكان يُجْلس عليها.
والأُصْطُبَّة: مُشاقة الكَتَّان.
وفي الحديث: رأَيت أَبا هريرة، رضي اللّه عنه، عليه إِزار فيه عَلَقٌ، قد خيَّطه بالأُصْطُبَّة، حكاه الهروي في الغَريبين.

رَجِبَ (القاموس المحيط)
رَجِبَ، كَفَرِحَ: فَزعَ واسْتَحْيَا،
كَرَجَبَ، كَنَصَرَ،
و~ فُلاناً: هابَهُ وعظَّمَه،
كَرَجَبَه رَجْباً ورُجُوباً،
ورَجَّبَهُ وأرْجَبَهُ، ومنه: رَجَبٌ: لِتَعْظِيمِهِم إيَّاهُ،
ج: أرْجابٌ ورُجُوبٌ ورِجابٌ ورَجَباتٌ، مُحَرَّكَةً.
والتَّرْجيبُ: ذَبْحُ النَّسائِكِ فيه، وأنْ يُبْنى تَحْتَ النَّخْلَةِ دُكَّانٌ تَعْتَمِدُ عليه.
والرُّجْبَةُ، بالضمِّ: اسمُ الدُّكَّانِ، وهي نَخْلَةٌ رُجَبِيَّةٌ، كَعُمَرِيَّةٍ، وتُشَدَّدُ جيمُهُ، نَسَبٌ نادرٌ.
أو تَرْجِيبُها: ضَمُّ أعْذاقِها إلى سَعَفَاتِها، وشَدُّها بالخُوصِ لِئَلاَّ تَنْفُضَها الرِّيحُ، أو وَضْعُ الشَّوْكِ حَوْلَها لِئَلاَّ يَصِلَ إليها آكِلٌ، ومنه: "أنا جُذَيْلُها المُحَكَّكُ وعُذَيْقُها المُرَجَّبُ"،
و~ في الكَرْمِ: أَنْ تُسَوَّى سُرُوغُه، ويُوضَعَ مَواضِعَهُ.
ورَجَبَ العُودُ: خَرَجَ مُنْفَرِداً،
و~ فُلاناً بِقَوْلٍ سَيِّئٍ: رَجَمَه به.
والرُّجْبُ، بالضمِّ: ما بَيْنَ الضِّلَعِ والقَصِّ، وبهاءٍ: بناءٌ يُصادُ بها الصَّيْدُ.
والأَرْجابُ: الأَمْعاءُ، لا واحِدَ لَها، أو الواحِدُ: رَجَبٌ مُحَرَّكةً، أو كَقُفْلٍ.
والرَّواجبُ: مَفاصِلُ أصولِ الأَصابعِ، أو بَوَاطِنُ مَفاصِلِها، أو هي قَصَبُ الأصابع، أو مَفَاصِلُها، أو ظُهورُ السُّلاَمَيَاتِ، أو ما بَيْنَ البَرَاجِمِ من السُّلامَيَاتِ، أو المَفَاصِلُ التي تَلي الأَنامِلُ، واحِدَتُها: رَاجِبَةٌ ورُجْبَةٌ، بالضمِّ،
و~ مِنَ الحِمارِ: عُرُوقُ مَخارِجِ صَوْتِهِ.

طلل (لسان العرب)
الطَّلُّ: المَطَرُ الصِّغارُ القَطر الدائمُ، وهو أَرْسخُ المطر نَدًى. ابن سيده: الطَّلُّ أَخَفُّ المطر وأَضعفه ثم الرَّذاذُ ثم البَغْش، وقيل: هو النَّدى، وقيل: فوق النَّدى ودون المطر، وجمعه طِلالٌ؛ فأَما قوله أَنشده ابن الأَعرابي: مثل النَّقا لبَّدَه ضَرْبُ الطَّلَل فإِنه أَراد ضرْب الطَّلِّ ففَكَّ المُدْغَم ثم حرَّكه، ورواه غيره ضربُ الطِّلل، أَراد ضرب الطِّلال فحذف أَلف الجمع.
ويومٌ طَلٌّ: ذو طَلٍّ.
وطُلَّت الأَرضُ طَلاًّ: أَصابها الطَّلُّ، وطلَّت فهي طَلّةٌ: ندِيَتْ، وطلَّها النَّدى، فهي مطلولةٌ.
وقالوا في الدعاء: طُلَّتْ بلادُك وطَلَّتْ، فطُلَّت: أُمْطِرت، وطَلَّت: نديَتْ.
وقال أَبو إِسحق: طُلَّتْ، بالضم لا غير. يقال: رحُبَتْ بلادُك وطُلَّتْ، بالضم، ولا يقال طَلَّتْ لأَن الطَّلَّ لا يكون منها إِنما هي مفعولة، وكل ندٍ طَلٌّ.
وقال الأَصمعي: أَرضٌ طلَّة نديَةٌ وأَرضٌ مطلولة من الطَّلِّ.
وطلَّت السماءُ: اشْتَدَّ وقعُها.
والمُطَلِّل: الضَّباب، ويقال للنَّدى الذي تخرجه عروق الشجر إِلى غصونها طَلٌّ.
وفي حديث أَشراط الساعة: ثم يُرْسِل الله مطراً كأَنه الطَّلُّ؛ الطَّلُّ: الذي ينزل من السماء في الصَّحْو، والطَّلُّ أَيضاً: أَضعف المطر.
والطَّلُّ: قِلَّة لَبن الناقة، وقيل: هو اللبن قَلَّ أَو كَثُر.
والمطلول: اللَّبَن المَحْضُ فوقه رغْوة مصبوبٌ عليه ماءٌ فتَحْسبُه طَيِّباً وهو لا خير فيه؛ قال الراعي: وبحَسْب قَوْمِك، إِن شَتَوْا، مطلولةٌ، شَرَع النَّهار، ومَذْقةٌ أَحياناً وقيل: المَطْلولة هنا جِلدة موْدُونة بلبن مَحْضٍ يأْكلونها.
وقالوا: ما بها طَلٌّ ولا ناطِلٌ، فالطَّلُّ اللبن، والنَّاطِلُ الخمر.
وما بها طَلٌّ أَي طِرْقٌ.
ويقال: ما بالناقة طَلٌّ أَي ما بها لبن.
والطُّلَّى: الشَّرْبة من الماء.
والطَّلُّ: هَدْرُ الدَّم وقيل: هو أَن لا يُثْأَر به أَو تُقْبَل ديَتُه، وقد ظلَّ الدمُ نفسُه طلاًّ وطَلَلْتُه أَنا؛ قال أَبو حيَّة النُّميري: ولكنْ، وبَيْتِ اللهِ، ما طلَّ مُسْلِماً كغُرِّ الثَّنايا واضحاتِ المَلاغِم وقد طُلَّ طَلاًّ وطُلولاً، فهو مطلولٌ وطَليلٌ، وأُطِلَّ وأَطَلَّه اللهُ. الجوهري: طَلَّه اللهُ وأَطَلَّه أَي أَهدره. أَبو زيد: طُلَّ دَمُه، فهو مطلولٌ؛ قال الشاعر: دِماؤُهُم ليس لها طالِبٌ، مطلولةٌ مثل دَمِ العُذْرَه أَبو زيد: طُلَّ دَمُه وأَطَلَّه اللهُ، ولا يقال طَلَّ دَمُه، بالفتح، وأَبو عبيدة والكسائي يقولانه.
ويقال: أُطِلَّ دَمُه؛ أَبو عبيدة: فيه ثلاث لغات: طَلَّ دَمُه وطُلَّ دَمُه وأُطِلَّ دَمُه.
والطُّلاَّءُ: الدَّمُ المطلول؛ قال الفارسي: همزته منقلبة عن ياء مُبْدَلةٍ من لام وهو عنده من مُحَوّل التضعيف، كما قالوا لا أَمْلاه يريدون لا أَمَلُّه.
وفي الحديث: أَن رجلاً عَضَّ يَدَ رجل فانتزع يَدَه من فيه فسَقَطَتْ ثَناياه فطَلَّها رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم، أَي أَهْدَرَها وأَبطلها؛ قال ابن الأَثير: هكذا يروى طَلَّها، بالفتح، وإِنما يقال طُلَّ دَمُه وأُطِلَّ وأَطَلَّه اللهُ، وأَجاز الأَوَّلَ الكسائي؛ قال: ومنه الحديث مَنْ لا أَكَل ولا شَربَ ولا اسْتَهَلَّ ومثل ذلك يُطَلُّ.
وطَلَّه حقَّه يَطُلُّه: نقَصَه إِيَّاه وأَبْطَله. خالد بن جَنْبة: طَلَّ بنو فلان فلاناً حقَّه يَطْلُّونه إِذا منعوه إِياه وحبسوه منه، وقال غيره: طَلَّه أَي مَطَله؛ ومنه حديث يحيى بن يَعْمَر لزوج المرأَة التي حاكَمَتْه إِليه طالبةً مَهْرَها: أَنْشَأْتَ تَطُلُّها وتَضَهَلُها؛ تَطُلُّها أَي تَمْطُلها، طَلَّ فلان غَرِيمَه يَطُلُّه إِذا مَطَله، وقيل يَطُلُّها يَسْعَى في بطلان حقِّها كأَنه من الدَّم المَطلول.
ورَجُلٌ طَلٌّ: كبير السِّنِّ؛ عن كراع.والطَّلَّةُ: الخَمْر اللَّذيذة.
وخَمْرةٌ طَلَّة أَي لَذيذةٌ؛ قال حُمَيْد بن ثَوْر: أَظَلُّ كأَنِّي شارِبٌ لِمُدامةٍ، لها في عِظامِ الشَّارِبِينَ دَبيبُ رَكُودِ الحُمَيَّا طَلَّةٍ شابَ ماءَها بها، من عَقاراءِ الكُرُومِ، زَبِيبُ أَراد من كُرُومِ العَقاراء فَقَلب.
ورائحةٌ طَلَّة: لذيذة؛ أَنشد ثعلب: تَجِيءُ بِرَيّا من عُثَيْلَة طَلَّةٍ، يَهَشُّ لها القَلْبُ الدَّوِي فيُثِيبُ وأَنشد أَبو حنيفة: بِرِيحِ خُزامَى طَلَّةٍ من ثيابها، ومن أَرَجٍ من جَيِّدِ المِسْك ثاقِب وحديثٌ طَلٌّ أَي حَسَنٌ. الفراء: الطُّلَّة الشَّرْبة من اللَّبَن، والطَّلَّة النَّعْمة، والطَّلَّة الخمْرة السَّلِسة، والطِّلَّة الحُصْر. قال يعقوب، وحكي عن أَبي عمرو: ما بالناقة طُلٌّ، بالضم، أَي بها لَبَنٌ.
وطَلَّةُ الرجُل: امرأَتُه، وكذلك حَنَّتُه؛ قال عمرو بن حَسَّان: أَفي نابَيْنِ نالَهُما إِسافٌ تأَوَّهُ طَلَّتي، ما إِنْ تَنامُ؟ والنَّابُ: الشَّارِف من النُّوق، وإِسافٌ: اسم رَجُل؛ وأَنشد ابن بري لشاعر: وإِنِّي لَمُحْتاجٌ إِلى مَوْتِ طَلَّتي، ولكنْ قَرِينُ السُّوءِ باقٍ مُعَمَّرُ وقول أَبي صَخْر الهُذَلي: كمور السُّقَى في حائِرٍ غَدِقِ الثَّرَى، عِذاب اللَّمَى بحنين طَلَّ المَناسِب (* قوله «كمور السقى» كذا ضبط في الأصل ولم ينقط فيه لفظ بحنين). قال السُّكَّري: معناه أَحْسَن المَناسِب؛ قال أَبو الحسن: وهو يعود إِلى معنى اللَّذَّة؛ وكذلك قول أَبي صخر أَيضاً: قَطَعْت بهنَّ العَيشَ والدَّهْرَ كُلَّه، فَحَبِّرْ ولو طَلَّتْ إِليك المَناسِبُ أَي حَسُنَتْ وأَعْجَبَتْ.
والطَّلل: ما شَخَص من آثار الديار، والرَّسْمُ ما كان لاصِقاً بالأرض، وقيل: طَلَلُ كل شيء شَخْصُه، وجمع كل ذلك أَطْلالٌ وطُلول.
والطَّلالةُ: كالطَّلَل؛ التهذيب: وطَلَلُ الدار يقال إِنه موضع من صَحْنِها يُهَيَّأُ لمجلس أَهلها، وطَلَلُ الدار كالدُّكَّانةِ يُجْلَس عليها؛ أَبو الدُّقَيْش: كان يكون بفِناءِ كل بَيْتٍ دُكَّانٌ عليه المَشْرَبُ والمَأْكَلُ، فذلك الطَّلَلُ.
ويقال: حيَّا الله طُلَلَك وأَطْلالَك أَي ما شَخَصَ من جَسدَك، وحيَّا اللهُ طَلَلك وطَلالَتك أَي شَخْصَك.
ويقال: فرس حَسَنُ الطَّلالة، وهو ما ارتفع من خَلْقه.
والإِطْلال: الإِشْرافُ على الشيء.
ويقال: رأَيت نساءً يَتَطالَلْنَ من السُّطُوح أَي يَتَشَوَّفْنَ.
وتَطالَلْت: تَطاوَلْت فنَظَرْت. أَبو العَمَيْثَل: تَطالَلْت للشيء وتَطاوَلْت بمعنى واحد، وتَطالَّ أَي مدّ عُنُقَه ينظر إِلى الشيء يَبْعُد عنه؛ وقال طَهْمانُ بن عمرو: كَفَى حَزَناً أَنِّي تَطالَلْتُ كَيْ أَرى ذُرَى قُلَّتَيْ دَمْخٍ، فما تُرَيانِ أَلا حَبَّذا، واللهِ، لو تَعْلَمانِه ظِلالُكُما، يا أَيُّها العَلَمانِ وماؤكُما العَذْب الذي لو شَرِبْتُه، وبي نافِضُ الحُمَّى، إِذاً لشَفائي أَبو عمرو: التَّطالُّ الاطِّلاع من فَوْق المكان أَو من السِّتْر.
وأَطَلَّ عليه أَي أَشْرَف؛ قال جرير: أَنا البازِي المُطِلُّ على نُمَيْرٍ، أُتِيحَ من السماء لها انْصبابا وتقول: هذا أَمرٌ مُطِلٌّ أَي ليس بمُسْفِرٍ.
وفي حديث صَفِيَّة بنت عبد المُطَّلب: فأَطَلَّ علينا يهوديٌّ أَي أَشرف، قال وحقيقته: أَوْفَى علينا بطَلَله أَي شخصه.
وتَطاوَلَ على الشيء واسْتَطَلَّ: أَشْرَف؛ قال ساعدة بن جُؤَيَّة: ومنْه يَمانٍ مُسْتَطِلٌّ، وجالسٌ لعَرْضِ السَّراة، مُكْفَهِرًّا صَبِيرُها وطَلَلُ السفينة: جِلالُها، والجمع الأَطلال.
والطَّلِيلُ: الحَصير؛ المحكم: الطَّلِيل حَصيرٌ منسوجٌ من دَوْمٍ، وقيل: هو الذي يُعْمَل من السَّعَف أَو من قُشور السَّعَف، وجمعه أَطِلَّةٌ وطُلُلٌ. التهذيب: أَبو عمرو الطَّلِيلة البُورِياءُ، وقال الأَصمعي: الباريُّ لا غير. أَبو عمرو: الطِّلُّ الحيَّة؛ وقال ابن الأَعرابي: هو الطِّلُّ، بالفتح، للحَيَّة.
ويقال أَطَلَّ فلان على فلان بالأَذى إِذا دام على إِيذائه؛ وقولهم: ليست لفلان طَلالةٌ؛ قال ابن الأَعرابي: ليست له حالٌ حَسَنة وهيئة حسنة، وهو من النبات المَطلولِ، وقال أَبو عمرو: ليست له طَلالة، قال: الطَّلالة الفرح والسرور؛ وأَنشد: فلمّا أَنْ وَبِهْتُ ولم أُصادِفْ سِوى رَحْلي، بَقِيتُ بلا طَلاله معناه بغير فرح ولا سُرور.
وقال الأَصمعي: الطَّلالة الحُسْنُ والماء.
وخَطَبَ فلان خُطْبةً طَلِيلة أَي حسنة.
وعلى مَنْطِقه طَلالةُ الحُسْن أَي بَهْجتُه؛ وقال: فقلتُ: أَلم تَعْلَمِي أَنَّه جَمِيل الطَّلالة حُسَّانُها؟ وفي حديث أَبي بكر: أَنه كان يُصَلي على أَطلال السفينة؛ هي جمع طَلَلٍ ويريد بها شراعها.
وأَطلال: اسم ناقةٍ، وقيل: اسم فرَس يزْعم الناس أَنها تكلمت لما هَرَبَت فارسُ يوم القادِسيَّة، وذلك أَن المسلمين تَبِعوهم فانتهوا إِلى نَهَرٍ قد قُطِع جِسْرُه فقال فارسها: ثبِي أَطْلالُ فقالت: وَثَبْتُ وسُورةِ البقَرة؛ وإِياها عنى الشَّمّاخ بقوله: لقد غابَ عن خَيْلٍ، بمُوقانَ أُحْجِرَتْ، بُكَيرُ بَني الشَّدَّاخِ فارِسُ أَطلال وبُكَيرٌ: هو اسم فارسها.
وذو طِلالٍ: اسم فرس؛ قال غُوَيَّة بن سُلْمى بن رَبيعة، ومنهم من يقول عُوَيَّة بعين مهملة: أَلا نادَتْ أُمامَةُ باحْتِمالِ لتَحْزُنَني، فَلا بِكِ لا أُبالي فَسِيري، ما بَدا لكِ، أَو أَقيمي، فأَيًّا مَّا أَتَيْتِ، فعن يقال وكيفَ تَروعُني امرأَةٌ بِبَيْنٍ، حَياتيَ، بَعْدَ فارس ذي طِلال قال ابن بري: ويقال هو موضع ببلاد بني مُرَّة، وقيل: هناك قبرُ المُرِّي (* قوله «قبر المري» عبارة ياقوت: وفيه قبر تميم بن مر بن اد بن طابخة) والأَشهر أَن ذا طِلال اسم فرس لبعض المقتولين من أَصحاب غُوَيَّة، أَلا تراه يقول بعد هذا: وبَعْدَ أَبي ربيعةَ عَبدِ عَمْرٍو ومَسْعُودٍ، وبعدَ أَبي هِلالِ والطُّلَطِلةُ والطُّلاطِلة، كلتاهما: الداهية، وقيل: الطُّلاطِلة والطُّلاطِل داء يأْخُذ الحُمُر في أَصلابها فيَقْطَع ظُهورهَا.
والطُّلاطِلةُ والطُّلاطِل: الموت، وقيل: هو الداء العُضال.
وقالوا: رماه الله بالطُّلاطِلة والحُمَّى المماطِلة، وهو وَجَعٌ في الظَّهْر، وقيل: رماه الله بالطُّلاطِلة، هو الداء العُضال الذي لا يُقدَر له على حيلة ولا دواء ولا يَعرِف المُعالِج موضعه.
وقال أَبو حاتم: الطُّلاطِلة الذِّبْحةُ التي تُعْجِله؛ والحُمّى المماطِلة: الرِّبْعُ تماطِل صاحبَها أَي تُطاوِله؛ قال: والطُّلاطِلة سُقوط اللَّهاة حتى لا يُسِيغ طعاماً ولا شراباً، وزاد ابن بري في ذلك قال: رماه اللهُ بالطُّلاطِلة والحُمّى المماطلة، فإِنه إِسْبٌ من الرجال، والإِسْبُ اللئيم.
والطُّلاطِلة: لحمة في الحَلْق؛ قال الأَصمعي: الطُّلاطِلة هي اللَّحْمة السائلة على طَرَف المُسْترَط.
ويقال: وَقعَتْ طُلاطِلتُه يعني لهَاتَه إِذا سقَطتْ.
والطُّلْطُل: المرض الدائم.وذو طَلالٍ: ماءٌ قريب من الرَّبَذة، وقيل: هو واد بالشَّرَبَّة لغَطَفان؛ قال عُرْوة بن الوَرْد: وأَيَّ الناس آمَنُ بَعْدَ بَلْجٍ، وقُرَّة صاحِبَيَّ بذي طَلال؟

كَذِبٌ (القاموس المحيط)
كَذِبٌ وماءٌ حَنْبريتٌ: خالِصٌ،
وضاوٍ حَنْبَريتٌ: ضعيفٌ جِدّاً.
الحانوتُ: دُكَّان الخَمَّارِ، ويُذكَّرُ، والخَمَّارُ نفسُه، وهذا موضِعُ ذِكْرِهِ، والنِّسْبَةُ: حانِيُّ وحانَوِيُّ.

القُرْبَقُ (القاموس المحيط)
القُرْبَقُ، كجُنْدَبٍ: دُكَّانُ البَقَّالِ، مُعَرَّبُ: كُرْبَهْ، وأمَّا في قولِ أبي قُحْفانَ العَنْبَرِيِّ:
ما شَرِبَتْ بعدَ قَليبِ القُرْبَقِ.
فالمرادُ: البَصْرَةُ بعَيْنِها.

جحظم (لسان العرب)
رجل جَحْظَمٌ: عظيم العينين من الجَحَظِ، والميم زائدة، وهو الجَحْظَم. الكسائي: جَحْظَمْت الغلامَ جَحْظَمةً إذا شَدَدْت يَدَيْه على رُكْبَتَيْه ثم ضَرَبْتَه. ثم سأَلت ابن الأَعرابي عن قوله جَحْظَمْتُ فقال: أَخبرني به الدُّبَيْرِيّ ههنا، وأَشار إلى دُكان؛ جَحْظَمَه بالحَبْل: أَوثقه كيفما كان.
النَّوْمُ (القاموس المحيط)
النَّوْمُ: النُّعاسُ، أو الرُّقادُ،
كالنِّيام، بالكسر،
والاسمُ: النِيمَةُ، بالكسر، وهو نائِمٌ ونَؤُومٌ ونُوَمَةٌ، كهُمَزَةٍ وصُرَدٍ
ج: نِيامٌ ونُوَّمٌ ونُيَّمٌ ونِيَّمٌ ونُوَّامٌ ونُيَّامٌ ونَوْمٌ، كقَوْمٍ، أو هو اسمُ جمع.
ومالَه نِيمَةُ لَيْلَةٍ، بالكسر: بيْتَتُها.
وامرأةٌ نَؤومٌ ونائِمَةٌ ج: نُوَّمٌ.
وأنامَه: نوَّمه.
ويا نَوْمانُ، يخْتَصُّ بالنِّداء: كثيرُ النَّوْمِ.
والمَنامُ والمَنامَةُ: مَوْضِعُهُ.
وناوَمَنِي فَنُمْتُه، بالضم: غَلَبْتُهُ.
ونامَ الخَلْخَالُ: انْقَطَعَ صَوْتُه من امتِلاء الساقِ،
و~ السُّوقُ: كَسَدَتْ،
و~ الريحُ: سَكَنَتْ،
و~ النارُ: هَمَدَتْ،
و~ البَحْرُ: هَدَأَ،
و~ الثوبُ: أخْلَقَ؛
و~ الرجُلُ: تَوَاضَعَ للهِ تعالى،
و~ الشاةُ: ماتَتْ،
و~ إليه: سَكَنَ واطْمَأَنَّ،
كاسْتَنَامَ.
ونُوَمَةٌ، كهُمَزَةٍ وأميرٍ: مُغَفَّلٌ، أو خامِلٌ.
ويأخُذُه نوامٌ، كغُرابٍ: يَعْتَرِيهِ النَّوْمُ.
وتَناوَمَ: أراهُ من نَفْسِهِ كاذِباً،
كاسْتَنامَ.
وتَنَوَّمَ: احْتَلَمَ.
وأنامَهُ: قَتَلَهُ،
و~ السَّنَةُ الناسَ: هَشَمَتْهُمْ،
و~ فُلاناً: وَجَدَهُ نَائِماً.
والنائِمَةُ: المَنِيَّةُ والحيَّةُ.
والمَنامَةُ: القَطيفَةُ،
كالنِّيمِ، بالكسر، والدُّكَّانُ.
والمُسْتَنامُ: كُلُّ مُطْمَئِنٍّ يَقِفُ فيه الماء.
ومُنيمٌ، بالضم،
ونامينُ: مَوْضِعَانِ.
والنامَةُ: قاعَةُ الفَرْجِ
ونَوْمَانُ: نَبْتٌ.