هيئة التحرير  ||  اتصل بنا  ||  عن الباحث العربي  ||  الرئيسية


الباحث العربي
      
المصدر: لسان العرب مقاييس اللغة الصّحّاح في اللغة القاموس المحيط العباب الزاخر
 


يرجى مساعدة الباحث العربي على تحسين الخدمة و تطوير نسخة للأجهزة المحمولة



النتائج حسب المصدر حشن الحَشَنُ حشن وسب وكب كَنَتَ



حشن (لسان العرب)
الحَشَنُ: الوسَخُ؛ قال: بِرُغَثاوَيْهِ مُبِيناً حَشَنُه والحَشَنُ أَيضاً: اللَّزِجُ من دَسَمِ البدَنِ، وقيل: هو الوسخُ الذي يتَراكَبُ في داخل الوَطْبِ، وقد حشِنَ السقاء يَحْشَنُ حَشَناً، فهو حَشِنٌ: أَنْتَنَ، وأَحْشَنْتُه أَنا إحْشاناً إذا أَكْثَرْتَ استِعْمالَه بِحَقْنِ اللبن فيه، ولم تَتَعَهَّدْه بالغَسْل، ولا بما يُنَظِّفُه من الوَضَر والدَّرَن، فأَرْوَحَ وتغيَّر باطنُه ولَزِق به وَسَخُ اللَّبَنِ؛ أَنشد ابن الأَعرابي: وإن أَتاها ذُو فِلاقٍ وحَشَنْ، تُعارِض الكَلْبَ، إذا الكلبُ رَشَنْ. يعني وَطْباً تَفَلَّقَ لبنُه ووَسِخَ فَمُه.
وحُشِنَ
عن الوطبِ: كَثُر وَسَخُ اللَّبن عليه فقُشِر عنه؛ هذه رواية ثعلب، وأَما ابن الأَعرابي فرواه: حُشِرَ.
وفي حديث أَبي الهيثم بن التَّيِّهان: مِنْ حِشَانةٍ أَي سِقاءٍ مُتغيِّر الريح.
والحِشْنةُ
الحِقْدُ؛ أَنشد الأُمَوِيّ: أَلا لا أَرَى ذا حِشْنةٍ في فؤادِه يُجَمْجِمُها، إلاَّ سيَبْدُو دَفينُها.
وقال شمر: ولا أَعرف الحِشْنةَ، قال: وأُراه مأْخوذاً من حَشِنَ السِّقاء إذا لَزِق به وَضَرُ اللبَنِ.
والمُحْشَئنُّ: الغَضْبان، والخاء لغة. قال ابن بري: والتَّحَشُّن الاكتساب؛ وأَنشد لأَبِي مَسْلَمَة المُحاربيِّ: تَحشّنْتُ في تلك البلاد لعلّني بعاقبةٍ أُغْني الضعيفَ الحَزَوَّرا. قال: وقال غيره التَّحَشُّنُ التوسُّخ.
والحَشَنُ
الوسَخُ، قال: ولم يذكره الجوهري في هذا الفصل.
وفي الحديث ذكرُ حُشَّانٍ، وهو بضم الحاء وتشديد الشين، أُطُمٌ من آطام المدينة على طريقِ قُبورِ الشُّهداء.

الحَشَنُ (القاموس المحيط)
الحَشَنُ، محرَّكةً: الوَسَخُ من دَسَمِ اللَّبَن.
وأحْشَنَ السِّقاءَ: أكثَر اسْتعمالَه بِحَقْنِ اللَّبَنِ فيه، فأرْوَحَ، ولَزِقَ به وسَخُهُ، فَحَشِنَ، كفَرِحَ.
والحِشْنَةُ، بالكسر: الحِقْدُ.
والمُحاشَنَةُ: السِّبابُ.
والتَّحَشُّنُ: الاكْتِسابُ
والمُحْشَئِنُّ: الغَضْبانُ.

حشن (مقاييس اللغة)

الحاء والشين والنون أصلٌ واحد، وهو تغيُّر الشيء بما يتعلّق به من درن. ثمّ يشتق منه:فأمّا الأول فقولهم فيما رواه الخليل: حَشنَ السِّقاء، إذا حُقِنَ لبناً ولم يُتَعهَّدْ بغسلٍ فتغيَّرَ ظاهرُه وأنتَنَ.
وأمَّا القياس فقال أبو عبيد: الحِشْنة، بتقديم الحاء على الشين: الحقد.
وأنشد:
ألاَ لا أرَى ذا حِشْنَةٍ في فؤاده    يُجَمجِمُها إلاّ سَيَبْدُو دفينُها

قال غيره: ومن ذلك قولهم: قال فلانٌ لفلان حتَّى حشَّن صدرَه.

وسب (لسان العرب)
الوِسْبُ: العُشْبُ واليَبيسُ.
وسَبَتِ الأَرضُ وأَوْسَبَتْ: كَثُرَ عُشْبُها، ويقال لنَباتِها: الوِسْبُ، بالكسر.
والوَسْبُ: خَشَبٌ يُوضَع في أَسفل البئر لئلا تَنهالَ، وجمعه وُسُوبٌ. ابن الأَعرابي: الوَسَبُ الوَسَخُ؛ وقد وَسِبَ وَسَباً، ووَكِبَ وَكَباً، وحَشِنَ حَشَناً، بمعنى واحد.

وكب (لسان العرب)
الـمَوْكِبُ: بابةٌ من السَّيْر.
وَكَبَ وُكُوباً ووَكَباناً: مَشَى في دَرَجانٍ، وهو الوَكَبانُ. تقول: ظَبْيةٌ وَكُوبٌ، وعَنْزٌ وَكُوبٌ، وقد وَكَبَت تَكِبُ وُكُوباً؛ ومنه اشْتُقَّ اسمُ الـمَوكِبِ؛ قال الشاعر يصف ظبية: لها أُمٌّ مُوَقَّفةٌ وَكُوبٌ، * بحيثُ الرَّقْوُ، مَرْتَعُها البَريرُ والـمَوْكِبُ: الجماعةُ من الناس رُكْباناً ومُشاةً، مشتق من ذلك؛ قال: أَلا هَزِئَتْ بنا قُرْشِـيَّــ * ــةٌ، يَهْتَزُّ مَوْكِـبُها والـمَوْكِبُ: القوم الرُّكُوبُ على الإِبل للزينة، وكذلك جماعة الفُرْسان.
وفي الحديث: أَنه كان يسير في الإِفاضةِ سَيْرَ الـمَوْكِب؛ الـمَوْكِبُ: جماعةٌ رُكْبانٌ يسيرون بِرِفْقٍ، وهم أَيضاً القومُ الرُّكُوبُ للزينة والتَّنَزُّهِ، أَراد أَنه لم يكن يُسْرعُ السَّيْرَ فيها.
وأَوْكَبَ البعيرُ: لَزِمَ الـمَوْكِبَ.
وناقة مُواكِـبةٌ: تُسايِرُ الـمَوْكِبَ.
وفي الصحاح: ناقة مُواكِـبَة، التي تُعْنِقُ في سيرها.
وظَبْيةٌ وَكُوبٌ: لازِمةٌ لِسِرْبها. الرِّياشِيُّ: أَوْكَبَ الطائرُ إِذا نَهَضَ للطَّيران، وأَنشد: أَوْكَبَ ثم طارا.وقيل: أَوْكَبَ تَهَيَّــأَ للطَّيران.
وواكَبَ القومَ: بادَرَهُمْ.
وتقول: واكَبْتُ القَوم إِذا رَكِبْتَ معهم، وكذلك إِذا سابَقْتَهم.
ووكَبَ الرجلُ على الأَمر، وواكَبَ إِذا واظَبَ عليه.
ويقال: الوَكْبُ الانْتِصابُ، والواكِـبةُ القائمةُ، وفلانٌ مُواكِبٌ على الأَمر، وواكِبٌ أَي مُثابر، مُواظِبٌ.
والتَّوكِـيبُ: الـمُقاربةُ في الصِّرار.
والوَكَبُ: الوَسَخُ يَعْلُو الجِلْدَ والثَّوبَ؛ وقد وَكِبَ يَوكَبُ وَكَباً، وَوسِبَ وَسَباً، وحَشِنَ حَشَناً إِذا رَكبه الوَسَخُ والدَّرَنُ.
والوَكَبُ: سَوادُ التمر إِذا نَضجَ، وأَكثر ما يُستعمل في العِنَب.
وفي التهذيب: الوَكَبُ سَوادُ اللَّون، من عِنَبٍ أَو غير ذلك إِذا نَضِـجَ.ووَكَّبَ العِنَبُ تَوكيباً إِذا أَخذَ فيه تَلوِينُ السَّوادِ، واسمُه في تلك الحال مُوَكِّبٌ؛ قال الأَزهري: والمعروف في لون العِنَبِ والرُّطَبِ إِذا ظهر فيه أَدْنى سَواد التَّوكِـيتُ، يقال: بُسْرٌ مُوَكِّتٌ؛ قال: وهذا معروف عند أَصحاب النخيل في القرى العربية.
والـمُوَكِّبُ: البُسْرُ يُطْعَنُ فيه بالشَّوكِ حتى يَنْضَجَ؛ عن أَبي حنيفة، واللّه أَعلم.

كَنَتَ (القاموس المحيط)
كَنَتَ في خَلْقِه: قَوِيَ.
والكُنْتِيُّ، ككُرْسِيٍّ: الشديدُ، والكبيرُ، كالكُنْتَنِيِّ.
والاِكْتِناتُ: الخُضُوعُ، والرِّضا.
وسِقاء كَنيتٌ: مِسِّيْكُ.
وقد كَنِتَ، كَفَرِحَ: حَشُنَ.