هيئة التحرير  ||  اتصل بنا  ||  عن الباحث العربي  ||  الرئيسية


الباحث العربي
      
المصدر: لسان العرب مقاييس اللغة الصّحّاح في اللغة القاموس المحيط العباب الزاخر
 


يرجى مساعدة الباحث العربي على تحسين الخدمة و تطوير نسخة للأجهزة المحمولة



النتائج حسب المصدر حثل الحَثْلُ حثل حثل ورل



حثل (لسان العرب)
الحَثْل: سُوءُ الرِّضَاع والحَالِ، وقد أَحْثَلته أُمُّه.
والمُحْثَل
السَّيِّءُ الغِذَاءِ؛ قال مُتَمَّم: وأَرْمَلةٍ تَسْعَى بأَشعثَ مُحْثَل، كفَرْخ الحُبَارَى، رِيشُه قد تَصَوَّعا والحِثْل: الضَّاوِي الدقيقُ كالمُحْثَل.
وفي حديث الاستسقاء: وارْحَم الأَطفالَ المُحْثَلة، يعني السَّيِّئِي الغِذاء من الحَثْل، وهو سُوء الرضاع وسوء الحال.
ويقال: أَحْثَلْت الصبيَّ إِذا أَسأْت غِذاءَه.
وأَحْثله
الدهر: أَساءَ حاله. الأَزْهري: وقد يُحْثِله الدهرُ بسوءٍ الحال؛ وأَنشد: وأَشْعَثَ يَزْهاه النُّبُوحُ مُدَفَّعٍ عن الزاد، ممن حَرَّف الدَّهْرُ، مُحْثَلِ وحُثَالة الطعام: ما يُخْرَج منه من زُؤَان ونحوه مما لا خير فيه فيُرْمَى به. قال اللحياني: هو أَجَلُّ من التراب والدُّقَاق قَليلاً.
والحُثَالة والحُثال: الرديء من كل شيء، وقيل: هو القُشَارة من التمر والشعير والأَرُزِّ وما أَشبهها، وكُلِّ ذي قُشَارة إِذا نُقِّي.
وحُثَالة القَرَظِ: نُفَايته؛ ومنه قول معاوية في خُطْبته؛ فأَنا في مثل حُثالة القَرَظ، يعني الزمان وأَهله، وخص اللحياني بالحُثالة رَدِيءَ الحنطة ونُفْيَتَها.
وحُثَالةُ الدَّهْر وغيره من الطِّيب والدُّهْن: ثُفْلُه فكأَنَّه الرديءُ من كل شيء.
وحُثَالة الناس: رُذَالتهم.
وفي الحديث: لا تقوم الساعة إِلا على حُثَالة الناس؛ هي الرديءُ من كل شيء.
وجاء في الحديث الذي يرويه عبد اٍّلله بن عمرو أَنه ذكر آخر الزمان: فيبقى حُثَالة من الناي لا خير فيهم؛ أَراد بحُثَالة الناس رُذَالَهم وشِرَارَهم، وأَصله من حُثَالة التمر وحُفَالته، وهو أَردؤه وما لا خير فيه مما يبقى في أَسفل الجُلَّة. ابن الأَعرابي: الحُثَال السِّفَل. الأَزهري: وقد جاء في موضع أَعوذ بك من أَن أَبْقى في حَثْل من الناس بدل حُثَالة، وهما سواء، وفي رواية أَنه قال لعبد اٍّلله بن عمر: كيف أَنت إِذا بَقِيتَ في حُثَالة من الناس؛ يريد أَراذلهم. أَبو زيد: أَحْثَلَ فلان غَنَمه، فهي مُحْثَلة إِذا هَزَلها.
ورجل حِثْيَل: قصير: والحِثْيَل مثل الهِمْيَع: ضرب من أَشجار الجبال؛ قال أَبو حنيفة: زعم أَبو نصر أَنه شجر يشبه الشَّوْحَط ينبت مع النَّبْع؛ قال أَوس بن حجر: تعلمها في غِيلها، وهي حَظْوةٌ بِوَادٍ به نَبْعٌ طِوالٌ وحِثْيَل الأَزهري عن الأَصمعي: الحِثْيَل من أَسماء الشجر معروف. الجوهري: وأَحْثَلت الصَّبيَّ إِذا أَسأْت غذاءه؛ قال ذو الرمة: بها الذِّئْبُ مَحْزوناً كأَن عُوَاءه عُوَاء فَصِيل، آخِرَ الليل، مُحْثَل وقال أَبو النجم: خَوْصاء تَرْمِي باليَتيم المُحْثَل وقال امرؤ القيس: تُطْعِم فَرْخاً لها سَاغِباً، أَزْرَى به الجوعُ والإِحْثال

الحَثْلُ (القاموس المحيط)
الحَثْلُ: سوءُ الرَّضاعِ والحالِ.
وقد أحْثَلَتْهُ أُمُّهُ، فهو مُحْثَلٌ.
والحِثْلُ، بالكسر: الضاوِي.
وأَحْثَلَهُ الدَّهْرُ: أساءَ حالَهُ.
وككُناسَةٍ: الزُّؤَانُ ونحوُهُ يكونُ في الطعامِ، والقُشارَةُ، وما لا خَيْرَ فيه، والرديءُ من كلِّ شيءٍ،
كالحَثْلِ.
والحِثْيَلُ، كحِذْيَمٍ: القَصيرُ، وشَجَرٌ جَبَلِيٌّ، والكَسْلانُ، والمُحْثَلُ.
وكفرحَ عَظُمَ بَطْنُه.
والحِثْلَةُ، بالكسر: الماءُ القَليلُ في الحَوْضِ.
والمُحْثَلُ
بنُ الحَوْثاءِ، كمُكْرَمٍ: شاعِرٌ.

حثل (مقاييس اللغة)

الحاء والثاء واللام أصلٌ واحد يدلُّ على سُوء وحَقَارة. فحُثالة البُرِّ: ردِيُّه.
وحُثالة الدُّهن وما أشبهه: ثُفْلُهُ.
والمُحْثَل
السيِّئ الغِذاء. قال متمم:
وأرْمَلَةٍ تمشِي بأشْعَثَ مُحْثَلٍ    كفَرخ الحُبارَى رأسُه قد تَصَوَّعا

شبَّهه بفرخ الحُبارَى لأنه قبيحُ المنظر منَتَّفُ الرِّيش.

حثل (الصّحّاح في اللغة)
أبو عبيدة: الحَثْيَلُ: ضربٌ من شجر الجبال، وربَّما سمِّيَ الرجلُ القصير بذلك.
والحُثالَةُ: ما يسقط من قِشر الشعير والأرزْ والتمر وكلِّ ذي قُشارة إذا نُقِّيَ.
وحُثالَةُ الدُّهنِ: ثُفُله، فكأنّه الرديء من كلِّ شيء.
وأَحْتُلْتُ الصبيَّ، إذا أسأتَ غِذاءه. قال الشاعر:

عواءُ فصيلٍ آخِرَ الليلِ مُحْثَلِ    بها الذئبُ محزوناً كأنّ عُواءَهُ

ورل (لسان العرب)
الوَرَلُ: دابَّةٌ على خِلقة الضَّبِّ إِلاّ أَنه أَعظم منه، يكون في الرِّمال والصَّحارِي، والجمع أَوْرالٌ في العدد ووِرْلانٌ وأَرْؤُل، بالهمز؛ قال ابن بري: أَرْؤُل مقلوب من أَوْرُل، وقلبت الواو همزة لانضمامها؛ وقال امرؤ القيس في الجمع على أَوْرال: تُطْعِم فَرْخاً لها، قَرْقَمَهُ الجوعُ والإِحْثالُ قُلوبَ خِزَّانٍ ذَوِي أَورال كما تُرزَقُ العِيال (* قوله «تطعم فرخاً إلخ» هكذا في الأصل بهذا الضبط وبصورة بيتين، وعبارة الأصل في حثل: وأحثلت الصبي إذا أسأت غذاءه، ثم قال قال امرؤ القيس:تطعم فرخاً لها ساغباً * أزرى به الجوع والاحثالوفي التكملة وشرح القاموس في ورل: أورال موضع، قال امرؤ القيس يصف عقاباً: تخطف خزان الانيعم بالضحى * وقد جحرت منه ثعالب اورال) وقال ابن الرقاع في الواحد: عن لِسانٍ، كجُثَّة الوَرَلِ الأَصــفر، مَجَّ النَّدَى عليه العَرارُ والأُنثى وَرْلةٌ. قال أَبو منصور: الوَرَلُ سَبِط الخلْق طويل الذنَب كأَنَّ ذنَبه ذنبُ حيَّة، قال: ورُبَّ وَرَل (* قوله «ورب ورل إلخ» لعله ورب ذنب ورل إلخ). يَرْبو طولُه على ذِراعين، قال: وأَما ذنب الضَّبِّ فهو عَقِد وأَطول ما يكون قدْر شِبر، والعرب تستخبِث الوَرَل وتستقذِره فلا تأْكله، وأَما الضبُّ فإِنهم يحرِصون على صيده وأَكله، والضبُّ أَحْرَشُ لذنب خَشِنه مُفَقَّره، ولونه إِلى الصُّحْمة وهي غُبْرة مُشْرَبة سَواداً، وإِذا سَمِن اصْفَرَّ صدره ولا يأْكل إِلاَّ الجَنادِب والدُّبَّاء والعُشْب ولا يأْكل الهوامَّ، وأَما الوَرَل فإِنه يأْكل العَقارب والحيَّات والحَرابي والخَنافس ولحمه دِرْياق، والنساء يتسمَّنَّ بلحمه.
وأُرُلٌ: موضع يجوز أَن تكون همزته مبدلة من واو، وأَن تكون وضعاً، قال ابن سيده: وأَن تكون وضعاً أَولى لأَنا لم نسمع وُرُلاً البتَّة.