هيئة التحرير  ||  اتصل بنا  ||  عن الباحث العربي  ||  الرئيسية


الباحث العربي
      
المصدر: لسان العرب مقاييس اللغة الصّحّاح في اللغة القاموس المحيط العباب الزاخر
 


يرجى مساعدة الباحث العربي على تحسين الخدمة و تطوير نسخة للأجهزة المحمولة



النتائج حسب المصدر صلم الصَّلْمُ عرس العَروسُ عرس



صلم (لسان العرب)
صَلَمَ الشيءَ صَلْماً: قطعه من أصله، وقيل: الصَّلْمُ قطع الأُذن والأنف من أَصلهما. صَلَمهما يَصْلِمُهما صَلْماً وصَلَّمَهُما إذا اسْتَأْصَلَهما، وأُذُنٌ صَلْماء لِرِقَّةِ شَحْمتها.
وعبد مُصَلَّم وأَصْلَمُ: مقطوعُ الأُذن.
ورجل أَصْلَمُ إذا كان مُسْتَأْصَل الأُذنين.
ورجل مُصَلَّم الأُذنين إذا اقْتُطِعَتا من أُصولهما.
ويقال للظَّليم مُصَلَّمُ الأُذنين كأَنه مْسْتَأْصَلُ الأُذنين خِلْقةً.
والظَّلِيمُ مُصَلَّم، وُصِفَ بذلك لصغر أُذنيه وقِصَرِهِما؛ قال زهير: أَسَكُّ مُصَلَّمُ الأُذُنَيْنِ أجْنَى، له، بالسِّيِّ، تَنُّومٌ وآءُ (* في ديوان زهير: أصَكّ، وهو المتقارب العرقوبين، بدل اسَكّ وهو القصير الاذن الصغيرها).
وفي حديث ابن الزبير لما قُتل أخوه مُصْعَبٌ: أَسْلَمَه النَّعامُ المُصَلَّمُ الآذانِ أَهلُ العراقِ؛ يقال للنعام مُصَلَّمٌ لأنها لا آذانَ لها ظاهرةً.
والصَّلْمُ: القَطْعُ المُسْتَأْصِلُ؛ فإذا أُطلق على الناس فإنما يراد به الذليلُ المُهانُ كقوله: فإنْ أَنْتُمُ لم تَثْأَرُوا واتَّدَيْتُمُ، فَمَشُّوا بآذانِ النَّعامِ المُصَلَّمِ والأَصْلَمُ من الشِّعْر: ضَرْبٌ من المديد والسريع على التشبيه. التهذيب: والأَصْلَم المُصَلَّمُ من الشِّعْر وهو ضرب من السريع يجوز في قافيته فَعْلُن فَعْلُن كقوله: ليس على طُولِ الحياةِ نَدَمْ، ومِنْ وَراءِ الموتِ ما يُعْلَمْ والصَّيْلَمُ: الداهية لأَنها تَصْطَلِمُ، ويُسَمَّى السيفُ صَيْلَماً؛ قال بِشْرُ بن أَبي خازم: غَضِبَتْ تَميمٌ أن تَقَتَّلَ عامِرٌ، يَوْمَ النِّسارِ، فأُعْتِبُوا بالصَّيْلَمِ قال ابن بري: ويروى فأُعْقِبُوا بالصَّيْلَم أي كانت عاقبتُهم الصَّيْلَمَ؛ قال ابن بري: وشاهدُ الصَّيْلَمِ الداهيةِ قول الراجز: دَسُّوا فَلِيقاً ثم دَسُّوا الصَّيْلَما وفي حديث ابن عمر: فيكون الصَّيْلَمُ بيني وبينه أي القطيعة المُنْكَرة.
والصَّيْلَمُ: الداهية، والياء زائدة.
وفي حديث ابن عمرو: اخرُجُوا يا أَهلَ مكة قبل الصَّيْلَمِ كأَنِّي به أُفَيْحِجَ أُفَيْدِعَ يَهْدِمُ الكَعْبةَ. التهذيب في ترجمة صنم قال: والصَّنَمَة الداهية، قال الأزهري: أصلها صَلَمة.
وأمر صَيْلَم: شديد مُستأْصِل، وهو الصَّيْلَميَّة.
والصَّيْلَم: الأمر المُسْتأْصِلُ، ووقعة صَيْلَمَة من ذلك.
والاصْطِلامُ: الاسْتِئْصالُ.
واصْطُلِمَ القوم: أُبيدوا.
والاصْطِلامُ إذا أُبيد قَومٌ من أَصلهم قيل اصْطُلِمُوا.
وفي حديث الفتن: وتُصْطَلَمُون في الثالثة؛ الاصْطِلامُ افْتِعالٌ من الصَّلْمِ القطع.
وفي حديث الهَدْيِ والضحايا: ولا المُصْطَلَمَةُ أَطْباؤُها.
وحديث عاتكة: لئن عدْتُم ليَصْطَلِمَنَّكم.
والصَّيْلَمُ: الأَكْلَةُ الواحدة كل يوم.
وهو يأْكل الصَّيْلَم: وهي أَكْلَةٌ في الضُّحَى، كما تقول: هو يأْكل الصَّيْرَمَ؛ حكاهما جميعاً يعقوب.
والصَّلامَةُ والصِّلامَةُ والصُّلامةُ: الفِرْقةُ من الناس.
والصُّلاماتُ والصِّلاماتُ: الجماعات والفِرَقُ.
وفي حديث ابن مسعود: وذَكَرَ فِتَناً فقال يكون الناسُ صُِلاماتٍ يَضْربُ بعضُهم رقابَ بعض؛ قال أبو عبيد: قوله صُِلامات يعني الفِرَق من الناس يكونون طوائفَ فتجْتَمع كلُّ فرقة على حِيالها تُقاتل أُخرى، وكلُّ جماعة فهي صُلامَةٌ وصِلامَةٌ؛ قال ابن الأَعرابي: صَلامَةٌ بفتح الصادِ؛ وأَنشد أبو الجَرَّاح: صَلامَةٌ كحُمُرِ الأَبَكِّ، لا ضَرَعٌ فيها ولا مُذَكِّي والصَّلامَةُ: القوم المُسْتَوُون في السِّنِّ والشجاعةِ والسَّخاء.
والصَّلاَّم والصُّلاَّمُ: لُبُّ نَوَى النَّبِقِ. التهذيب: الصُّلاَّمُ الذي في داخل نَواةِ النَّبِقَةِ يؤكل، وهو الأُلْبُوبُ.

الصَّلْمُ (القاموس المحيط)
الصَّلْمُ: القَطْعُ، أو قَطْعُ الأذُنِ والأنْفِ من أصْلِهِ،
كالتَّصْلِيمِ، والفِعْلُ كضَرَبَ.
ورجلٌ أصْلَمُ ومُصَلَّمُ الأذُنَيْنِ: كأنه مَقْطُوعُهُما خِلْقَةً.
والصَّلامَةُ، مثلثةً: الفِرْقَةُ من الناسِ.
والصُّلاَّمُ، كزُنَّارٍ وشَدَّادٍ: لُبُّ النَّبِقَةِ.
والصَّيْلَمُ: الأمْرُ الشديدُ، والداهِيَةُ، والسَّيْفُ، والوَجْبَةُ، كالصَّيْرَمِ.
والصُّلْمَةُ، بالضم: المِغْفَرُ، وبالتحريكِ: الرِّجالُ الشِّداد.
والأَصْلَمُ: البُرْغوثُ،
و~ في العَروضِ: أن يكونَ آخِرُ الجُزْءِ وتِداً مَفْروقاً.
واصْطَلَمَهُ: اسْتَأْصَلَهُ.
وَوَقْعَةٌ صَيْلَمَةٌ: مُسْتأصِلَةٌ.

عرس (العباب الزاخر)
العَروس: نَعت يَسْتَوي فيه الرجل والمرأة ما داما في إعْراسِهما، قال رؤبة يذكر أيّام شبابِه:

أحْدُوْ المُنى وأغْبِطُ العَرُوْسا    

أي كُنتُ أتْبَعُ المُنى وإذا قيل فلان عروس تمنَّيْتُ أن أكون عروساً. وجمع الرَّجل: عَرَس، وجمع المرأة: عَرَائس. وفي المثل: كادَ العَروسُ يكونُ مَلِكاً.
وفي مثلٍ آخر: لا مَخْبَأ لِعِطْرٍ بعدَ عَروس، ويُروى: لا عِطْرَ بعد عَروس.
وأوّل من قال ذلك امرأة من عُذْرَة يقال لها أسماء بنت عبد الله، وكانَ لها زوج من بني عمِّها يقال له عَرُوْس، فمات عنها، فَتَزَوَّجَها رَجُلٌ من قومِها يقال له نوفَل، وكان أعسَرَ أبْخَرَ دَمِيْماً، فلمّا أرادَ أن يَظْعَنَ بها قالت له: لو أذِنْتَ لي رَثَيْتُ ابنَ عَمِّي وبكيتُ عِنْدَ رَمْسِه؟، قال: افْعَلي، فقالت: أبْكِيْكَ يا عَروْسَ الأعراس، يا ثَعْلَباً في أهلِهِ وأسداً عِنْدَ الباس، مع أشياء ليس يَعْلَمُها الناس. قال: وما تلك الأشياء؟ قالت: كانَ عن الهِمَّةِ غير نعّاس، ويُعْمِلُ السَّيفَ صَبيحاتِ الباس، ثم قالت: يا عَروْس: الأغَرَّ الأزْهَر، الطيِّب الخِيْمِ الكَريمِ المَحْضَر، مع أشياء لا تُذْكَر. قال: وما تلك الأشياء؟ قالت: كان عَيُوْفاً للخَنى والمُنْكَر، طيِّب النَّكْهَة غير أبْخَر، أيْسَرَ غيرَ أعْسَر. فَعَرَفَ الزوج أنَّها تُعَرِّضُ به، فَلمّا رَحَلَ بها قال: ضُمِّي إليكِ عِطْرَكِ؛ ونَظَرَ إلى قَشْوَةِ عِطْرِها مَطْروحة، فقالت: لا عِطْرَ بعدَ عَروْس. ويقال: إنَّ رجلاً تزوّجَ امرأة فَهُدِيَت إليه، فوجدها تَفِلَة، فقال لها: أينَ عِطْرُكِ؟ فقالت: خَبَأْتُه، فقال: لا مَخْبَأَ لِعِطْرٍ بَعْدَ عَروْسٍ. فذهبت مثلاً، يُضْرَب لِمَن لا يُدَّخَرُ عنه نَفِيْس. ومن العروسِ للمرأة قول أبي زُبَيد حرملة بن المنذر الطائي يصف أسداً:

كأنَّ بِنَحْرِهِ وبِمَنْـكَـبَـيْهِ    عَبيراً باتَ تَعْبَؤُهُ عَرُوْسُ

ووادي العَروس: من مُضَحَّيَاتِ حاجِّ العِراق، وثم ياتيهم أهل المدينة -على ساكنيها السلام- مُتَعَرِّضينَ لِمَعْروفِهِم. والعروس: من حصون النِّجاد باليمن. وباليمن -أيضاً-: حِصْنٌ يُعرَف بالعروسَين. والعِرْس -بالكسر-: امرأة الرجل، ولبؤة الأسد، قال امرؤ القيس يخاطِب امرأتَه بَسْباسَة:

كَذَبْتِ لقد أُصْبي على المرءِ عِرْسَه    وامنعُ عِرْسي أنْ يُزَنَّ بها الخالي

والجمع: أعراسٌ، قال مالك بن خالد الخُناعي، ويُروى لأبي ذؤَيب الهُذَلي أيضاً:

ليثٌ هِزَبْرٌ مَدِلٌ عندَ خِيْسَتِـهِ    بالرَّقْمَتَيْنِ له أجْرٍ وأعْرَاسُ

وعِرْسُ المرأة: زوجُها، قال العجّاج يمدح عبد الملك بن مروان:

أزهَرُ لم يُولَد بِنَجْمٍ نَـحْـسِ    أنْجَبُ عِرْسٍ جُبِلا وعِرْسِ

أي: أكرمُ رجلٍ وامرأةٍ. وربَّما سُمِّيَ الذكر والأنثى عِرْسَيْن، قال عَلْقَمة بن عبدة يصف الظَّلِيْم:

حتى تَلافى وقَرْنُ الشَّمْسِ مُرْتَفِعٌ    أُدْحِيَّ عِرْسَيْنِ فيه البَيْضُ مَرْكُوْمُ


وابن عِرْس: دُوَيبَة.
وقال الليث: ابن عِرْسٍ دُوَيْبَة دون السِّنَّوْر، أشْتَرُ أصْلَمُ أسَكُّ، وربَّما وبناتُ مَخَاضٍ وبناتُ لَبونٍ "وبنات عِرْسٍ، هكذا يُجْمَع ذَكَراً كان أو أُنثى.
وكذلك ابن آوى وابن مخاض وابن لبون وابن ماء، تقول: بنات آوى وبنات مخاض وبنات لبون "وبنات ماء" وحَكى الأخفَش: "بنات عرس وبنو عِرس و" بنات نعش وبنو نعش. والعِرْسِيُّ: ضَرْبٌ من الصِّبْغِ شُبِّهَ بِلَون ابنِ عِرس. وعَرَسَ عَنِّي: عَدَلَ. وعَرَسْتُ البعيرَ أعْرُسُه -بالضم- عَرْساً: أي شَدَدْتُ عُنُقَه إلى ذِراعِه وهو بارِك.
واسمُ ذلك الحبل: العِراس -بالكسر-. والعَرْسُ -بالفتح-: حائط يُجْعَل بين حائِطَي البيت الشتوي لا يُبْلَغُ به أقصاه؛ ثمَّ يُسَقّف ليكونَ البيت أدفأ، وإنَّما يُفْعَلُ ذلك في البلاد البارِدَة. والعَرَس -بالتحريك-: الدَّهَشُ، وقد عَرِسَ الرَّجل -بالكسر- فهو عَرِس. وعَرِسَ به -أيضاً-: لَزِمَه. وعَرِسَ -أيضاً-: إذا بَطِرَ. وعَرِسَ عَلَيَّ ما عِنْدَ فلانٍ: أي امْتَنَعَ. والعَرِسُ -مثال كَتِفٍ-: الأسد الذي لَزِمَ مكاناً لا يُفَارِقُه؛ أو افتِراس الرجال، قال طُرَيح الثَقَفي يذكر الأُسُودَ التي قَتَلَها الوليد بن يزيد:

عَرِسَتْ وأكْلَبَها الحِرَابُ فَما لَها    عَمّا رَأتْ بِعُيُوْنِها تَـعْـتِـيْمُ

وقال ابن الأعرابي: العَرْسُ -بالفتح-: عمودٌ في وسط الفُسْطاطِ.
والعَرْسُ -أيضاً-: الحَبْلُ. والعَرْسُ: الإقامَةُ في الفَرَح. والعَرْسُ والعُرْسُ: الفصيل الصغير، والجمع: الأعراس. قال: وقال أعرابيّ: بِكَمِ البلهاءُ وأعرَاسُها؟ أي أولادُها. والعَرّاسُ -بالفتح والتشديد-: بائع العِراسِ أي الحَبْلِ؛ وبائعُ الأعْراسِ أي الفُصْلانِ. والمِعْرَسُ -بكسر الميم-: السائق الحاذِق السِّيَاقِ، فإذا نَشِطَ القوم سارَ بهم فإذا كَسِلوا عَرَّسَ بهم. والمِعْرَسُ -أيضاً-: الكثير التزوُّج. والعُرَساء -مثال شُهَداء-: موضع. والعُرْسُ والعُرُسُ- مثال خُلْقٍ وخُلُقٍ-: طعام الوليمة، يُذَكَّر وَيُؤنَّث، قال:

نُدْعى مع النَّسّاجِ والخَيَّاطِ    وكُلِّ عِلْجٍ شَخِمِ الآبـاطِ


وقال دُكَيْن وقد أتى عُرساً فَحُجِبَ فَرَجَزَ بهم فقيلَ: مَن أنتَ؟ فقال: دُكَيْن، فقال:

فَفُقِئَتْ عينٌ وفاضَتْ نَفْسُ    



ويروى: "اجْتَمَعَ الناس"، ويروى: "مائَراتٌ" بَدَل "زَلَحْلَحَاتٌ"، ولُغَةُ دُكَيْنٍ "فاضَتْ" بالضاد، ولغة غيره "فاظَت" بالظّاء. وجمعُ العُرسِ: أعراس وعُرُسات. والعِرِّيس والعِرِّيسَة: مأوى الأسَد، قال جَرير:

إنِّي امْرؤٌ من نِزارَ في أرُوْمَتِهِم    مُسْتَحْصِدٌ أجَمي فيهم وعِرِّيْسي

وقال رؤبة:

مِنْ أُسْدِ ذي الخَبْتَيْنِ أنْ تَحُوْسا    أغْيالَها والأجَمَ العِـرِّيْسـا

وقال أبو زُبَيد حرمَلة بن المنذر الطائي يصف أسداً:

أبَنَّ عِرِّيْسَةً عُنّابُهـا أشِـبٌ    ودُوْنَ غابَتِها مُسْتَوْرَدٌ شَرَعُ

وقال الطِّرِمّاح:

والليث مَن يَلْتَمِسُ صيداً بِعَقْوَتِـهِ    يُعْرَجُ بحَوْبائهِ من أحْرَزِ الجَسَدِ


وذاة العرائس: موضع، قال غسّان بن ذُهَيل السَّلِيْطيّ:

لَهانَ عليها ما يقولُ ابْـنُ دَيْسَـقٍ    إذا ما رَعَتْ بينَ اللِّوى والعرائسِ

وأعْرَسَه: لغة في عَرِسَه أي لَزِمَه. وقد أعْرَسَ فلان: أي اتَّخَذَ عُرْساً. وأعْرَسَ بأهلِه: أي بنى عليها، والعامة تقول عَرَّسَ، قال:

يُعْرِسُ أبْكاراً بها وعُنَّـسـا    أكْرَمُ عِرْسٍ باءةً إذْ أعْرَسا

والإعراس والتعريس: نزول القوم في السفر آخِر الليل يَقَعُوْنَ في وقعَةً للاستراحة ثمَّ يَرْتَحِلون، والإعراس أقلُّ اللغَتَيْن، والموضِعُ مُعْرَسٌ ومُعَرَّسٌ. وليلة التعريس: الليلة التي نامَ فيها النبي -صلى الله عليه وسلّم- وأصحابه -رضي الله عنهم- فما أيقَظَهم إلاّ حَرُّ الشّمسِ. وفي حديث النبي -صلى الله عليه وسلّم-: أنَّه كانَ إذا عَرَّسَ بِلَيل توسَّدَ لَيْنَةً، وإذا عَرَّسَ عند الصُّبحِ نصَبَ ساعِدَه نَصْباً وعَمَدها إلى الأرض ووضع رأسه إلى كفِّه. اللَّيْنَة: المِسْوَرَة؛ سمِّيَتْ لِلِيْنِها؛ كأنَّها مُخَفَّفَةٌ من لَيِّنَةٍ. قال جرير:

لَوْ قَدْ عَلَوْنَ سَـمـاوِيّاً مَـوَارِدُهُ    من نَحْوِ دُوْمَةِ خَبْتٍ قَلَّ تَعْرِيسي

وقال ذو الرمَّة:

مُعَرِّساً في بَيَاضِ الصُّبْحِ وَقْعَتَهُ    وسائرُ السَّيْرِ إلاّ ذاكَ مُنْجَذِبُ


وقال لَبيد -رضي الله عنه- يصف رفيقَه:

قَلَّ ما عَرَّسَ حتى هِجْتُـهُ    بالتَّباشِيرِ من الصُّبْحِ الأُوَلْ

والمُعَرِّس: بائع الأعراس وهي الفُصلان الصِغار. وبيت مُعَرَّس: عُمِلَ فيه العَرْسُ للشتاء، وقد مرَّ تفسيرُه. واعْتَرَسَ الفحل الناقة: إذا أكْرَهها على البُرُوْكِ. وقال الليث: اعْتَرَسوا عنه: إذا تَفَرَّقوا عنه.
وأنكره الأزهري وقال: هذا حَرْفٌ مُنْكَر ولا أدري ما هو. وقال ابن عبّاد: تَعَرَّسَ لامْرَأتِه: تحبَّبَ إليها. والتركيب يدل على المُلازَمة.

العَروسُ (القاموس المحيط)
العَروسُ: الرجلُ والمرأةُ ما داما في إعْراسِهِما، وهُمْ عُرُسٌ، وهُنَّ عَرائِسُ، وحِصْنٌ باليمن.
وقولُهُم: "لا عِطْرَ بعدَ عَروسٍ"، أسماء بنتُ عبدِ اللهِ العُذْريَّةُ اسمُ زَوْجِهَا عَروسٌ، وماتَ عنها، فَتَزَوَّجَها رجلٌ أعْسَرُ أبْخَرُ بخيلٌ دَمِيمٌ، فلما أراد أن يَظْعَنَ بها، قالتْ: لو أذِنْتَ لي رَثَيْتُ ابنَ عَمِّي؟ فقال: افْعَلِي. فقالتْ:
أبْكِيكَ يا عَروسَ الأعْراسْ.
يا ثَعْلَباً في أهْلِهِ وأسَداً عندَ الناسْ.
مع أشْيَاءَ ليس يَعْلَمُها الناسْ.
فقال: وما تِلْكَ الأشياء؟ فقالت:
كانَ عن الهِمَّةِ غيرَ نَعَّاسْ.
ويُعْمِلُ السَّيْفَ صَبيحاتِ ابْناسْ.
ثم قالت:
يا عَروسُ الأغَرُّ الأزْهَرْ.
الطَّيِّبُ الخِيمِ الكريمُ المَحْضَرْ.
مع أشياء لا تُذْكَرْ.
فقال: وماتِلْكَ الأشياء؟ قالت:
كانَ عَيُوفاً للخَنَى والمُنْكَرْ.
طَيِّبَ النَّكْهَةِ غيرَ أبْخَرْ.
أيْسَرَ غيرَ أعْسَرْ.
فَعَرَفَ الزَّوْجُ أنها تُعَرِّضُ به. فلما رحَلَ بها، قال: ضُمِّي إليكِ عِطْرَكِ، وقد نَظَرَ إلى قَشْوَةِ عِطْرِهَا مَطْروحَةً.
فقالت: "لا عِطْرَ بَعْدَ عَروسٍ". أو تَزَوَّجَ رجلٌ امرأةً، فَهُدِيَتْ إليه، فوجَدَهَا تَفِلَةً. فقال: أينَ عِطْرُكِ؟ فقالت: خَبَأْتُه. فقال: "لاَ مَخْبَأ لِعِطْرٍ بعدَ عَرُوسٍ"، يُضْرَبُ لمن لا يُؤَخَّرُ عنه نَفيسٌ.
والعَرُوسَيْنِ: حِصْنٌ باليمن.
ووادي العَرُوسِ: ع قربَ المدينةِ.
والعِرْسُ، بالكسر: امرأةُ الرجل، ورَجُلُها، ولَبُؤَةُ الأسَدِ
ج: أعْراسٌ.
وابنُ عِرْسٍ: دويبَّةٌ أشْتَرُ أصْلَمُ أسَكُّ
ج: بناتُ عِرْسٍ، هكذا يُجْمَعُ الذَّكَرُ والأنْثَى.
والعِرْسِيُّ: صِبْغٌ.
وعَرَسَ البعيرَ: شَدَّ عُنُقَهُ إلى ذِرَاعِهِ،
وذلك الحَبْلُ: عِراسٌ، ككِتابٍ،
و~ عَنِّي: عَدَلَ.
والعَرْسُ: عَمودٌ في وَسَطِ الفُسْطَاطِ، والإِقامَةُ في الفَرَحِ، والحَبْلُ، والفَصِيلُ الصغيرُ، ويضمُّ
ج: أعْراسٌ، وبائِعُها:
عَرَّاسٌ ومُعَرِّسٌ، وحائِطٌ بين حائِطَيِ البيتِ الشَّتْوِيِّ، لا يُبْلَغُ به أقْصَاهُ، ويُسَقَّفُ ليكونَ أدْفَأَ وإنما يكون ذلك بالبلادِ البارِدَةِ، وذلك البيتُ: مُعَرَّسٌ.
والعَرَسُ، محركةً: الدَّهَشُ، عَرِسَ، فهو عَرِسٌ، وبالضم وبضمتين: طعامُ الوَلِيمَةِ
ج: أعْراسٌ وعُرُسَاتٌ، والنِّكَاحُ.
وككَتِفٍ: الأسَدُ.
وكالشُّهَداءِ: ع.
وكفرِحَ: بَطِرَ،
و~ به: لزِمَهُ،
كأعْرَسَهُ،
و~ على ما عندَهُ: امْتَنَعَ.
والمِعْرَسُ، كمِنْبَرٍ: السائِقُ الحاذِقُ السِّياقِ، إذا نَشِطُوا سارَ بهم، وإذا كَسِلُوا عَرَّسَ بهم.
والعِرِّيسُ، كسِكِّيتٍ، وبهاء: مأْوَى الأسَدِ.
وذاتُ العرَائِسِ: ع.
وأعْرَسَ: اتَّخَذَ عُرْساً،
و~ بأهله: بنى عليها،
و~ القومُ: نَزَلُوا في آخِرِ الليلِ للاِسْتِراحَةِ،
كعَرَّسُوا، وهذا أكثر.
والموضعُ: مُعْرَسٌ ومُعَرَّسٌ.
واعْتَرَسُوا عنه: تَفَرَّقوا.
وتَعَرَّسَ لامْرأتِهِ: تَحَبَّبَ إليها.
وليلةُ التَّعْرِيسِ: الليلةُ التي نامَ فيها رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم.

عرس (لسان العرب)
العَرَسُ، بالتحريك: الدَّهَشُ.
وعَرِسَ الرجل وعَرِشَ، بالكسر والسين والشين، عَرَساً، فهو عَرِسٌ: بَطِرَ، وقيل: أَعْيَا ودَهِشَ؛ وقول أَبي ذؤيب: حتى إِذا أَدْرَكَ الرَّامِي، وقد عَرِسَتْ عنه الكِلابُ؟ فأَعْطاها الذي يَعِدُ عدّاه بعن لأَن فيه معنى جَبُنَتْ وتأَخرت، وأَعطاها أَي أَعطى الثَّوْرُ الكِلابَ ما وعدها من الطَّعْن، ووَعْدُه إِياها، كأَنْ يتهيَّأَ ويتحرّف إِليها ليطعنُها.
وعَرِسَ الشيءُ عَرَساً: اشتَدَّ.
وعَرِسَ الشَّرُّ بينهم: لزِمَ ودامَ.
وعَرِسَ به عَرَساً: لَزِمَه.
وعَرِسَ عَرَساً، فهو عَرِسٌ: لزم القتالَ فلم يَبْرَحْه.
وعَرِسَ الصبي بأُمه عَرَساً: أَلِفَها ولزمها.
والعُرْسُ والعُرُس: مِهْنَةُ الإِملاكِ والبِناء، وقيل: طعامه خاصة، أُنثى تؤنثها العرب وقد تذكر؛ قال الراجز: إِنَّا وجَدْنا عُرُسَ الحَنَّاطِ لَئِيمَةً مَذْمُومَةَ الحُوَّاطِ، نُدْعى مع النَّسَّاجِ والخَيَّاطِ وتصغيرها بغير هاء، وهو نادر، لأَن حقه الهاء إِذ هو مؤنث على ثلاثة أَحرف.
وفي حديث ابن عمر: أَن امرأَة قالت له: إِن ابنتي عُرَيِّسٌ وقد تَمَعَّطَ شعرها؛ هي تصغير العَرُوس، ولم تلحقه تاء التأْنيث وإِن كان مؤنثاً لقيام الحرف الرابع مَقامه، والجمع أَعْراسٌ وعُرُسات من قولهم: عَرِسَ الصبي بأُمه، على التَّفاؤل.
وقد أَعْرَسَ فلان أَي اتخذ عُرْساً.
وأَعْرَسَ بأَهله إِذا بَنَى بها وكذلك إِذا غشيها، ولا تَقُلْ عَرَّسَ، والعامة تقوله؛ قال الراجز يصف حماراً: يُعْرِسُ أَبْكاراً بها وعُنَّسا، أَكْرَمُ عِرْسٍ باءةً إِذْ أَعْرَسا وفي حديث عمر: أَنه نَهَى عن مُتعة الحج، وقال: قد علمت أَن النبي، صلى اللَّه عليه وسلم، فعَله ولكني كرهت أَن يَظَلوا مُعْرِسين بهن تحت الأَراكِ، ثم يُلَبُّونَ بالحج تَقْطُرُ رؤوسهم؛ قوله مُعْرِسِين أَي مُلِمِّين بنسائهم، وهو بالتخفيف، وهذا يدل على أَن إِلْمام الرجل بأَهله يسمى إِعراساً أَيام بنائه عليها، وبعد ذلك، لأَن تمتع الحاج بامرأَته يكون بعد بنائه عليها.
وفي حديث أَبي طلحة وأُم سُليم: فقال له النبي، صلى اللَّه عليه وسلم: أَعْرَسْتُمُ الليلة؟ قال: نعم؛ قال ابن الأَثير: أَعْرَسَ الرجل، فهو مُعْرِسٌ إِذا دخل بامرأَته عند بنائها، وأَراد به ههنا الوطء فسماه إِعْراساً لأَنه من توابع الإِعْراس، قال: ولا يقال فيه عَرَّسَ.
والعَرُوسُ: نعت يستوي فيه الرجل والمرأَة، وفي الصحاح: ما داما في إِعْراسهما. يقال: رجل عَرُوس في رجال أَعْراس وعُرُس، وامرأَة عَرُوس في نسوة عَرائِس.
وفي المثل: كاد العَرُوس يكون أَميراً.
وفي الحديث: فأَصبح عَرُوساً. يقال للرجل عَرُوسٌ كما يقال للمرأَة، وهو اسم لهما عند دخول أَحدهما بالآخر.
وفي حديث حسان بن ثابت، أَنَّه كان إِذا دعي إِلى طَعام قال أَفي خُرْسٍ أَو عُرْس أَو إِعْذارٍ؟ قال أَبو عبيد في قوله عُرْس: يعني طعام الوليمة وهو الذي يعمل عند العُرْس يسمى عُرْساً باسم سببه. قال الأَزهري: العُرُس اسم من إِعْراسِ الرجل بأَهله إِذا بَنى عليها ودخل بها، وكل واحد من الزوجين عَرُوس؛ يقال للرجل: عَرُوس وعُرُوس وللمرأَة كذلك، ثم تسمى الوليمة عُرْساً.
وعِرْسُ الرجل: امرأَته؛ قال: وحَوْقَل قَرَّبَهُ من عِرْسِهِ سَوْقي، وقد غابَ الشِّظاظُ في اسْتِهِ أَراد: أَن هذا المُسِنَّ كان على الرجل فنام فحَلَم بأَهله، فذلك معنى قوله قرَّبه من عِرْسِهِ لأَن هذا المسافر لولا نومُه لم يَرَ أَهله، وهو أَيضاً عِرْسُها لأَنهما اشتركا في الاسم لمواصلة كل واحد منهما صاحبه وإِلفِهِ إِياه؛ قال العجاج: أَزْهَر لم يُولَدُ بِنَجْمٍ نَحْسِ، أَنْجَب عِرْسٍ جُبِلا وعِرْسِ أَي أَنجب بعل وامرأَة، وأَراد أَنجب عِرس وعِرْس جُبلا، وهذا يدل على أَن ما عطف بالواو بمنزلة ما جاء في لفظ واحد، فكأَنه قال: أَنجب عِرْسَيْن جُبِلا، لولا إِرادة ذلك لم يجز هذا لأَن جُبِلا وصف لهما جميعاً ومحال تقديم الصفة على الموصوف، وكأَنه قال: أَنْجَبُ رجل وامرأَة.
وجمع العِرْس التي هي المرأَة والذي هو الرجل أَعْراسٌ، والذكر والأُنثى عِرْسانِ؛ قال علقمة يصف ظَلِيماً: حتى تَلافَى، وقَرْنُ الشَّمسِ مُرْتَفِعٌ، أُدْحِيَّ عِرْسَيْنِ فيه البَيْضُ مَرْكُومُ قال ابن بري: تلافى تدارك.
والأُدْحِيُّ: موضع بيضِ النعامةِ.
وأَراد بالعِرْسَينِ الذكر والأُنثى، لأَن كل واحد منهما عِرْسٌ لصاحبه.
والمَرْكُوم: الذي رَكِبَ بعضه بعضاً.
ولَبُوءَة الأَسد: عِرْسُه؛ وقد استعاره الهذلي للأَسد فقال: لَيْثٌ هِزَبْرٌ مُدِلٌّ حَوْلَ غابَتِه بالرَّقْمَتَيْنِ، له أَجْرٍ وأَعْراسُ قال ابن بري: البيت لمالك بن خُوَيْلد الخُناعي؛ وقبله: يا مَيُّ لا يُعْجِز الأَيامَ مُجْتَرِئٌ، في حَوْمَةِ المَوْتِ، رَزَّامٌ وفَرَّاسُ الرَّزَّام: الذي له رَزيم، وهو الزئير.
والفَرَّاس: الذي يَدُقَ عُنُقَ فَريسَتِه، ويسمى كل قَتْل فَرْساً.
والهزير: الضخْم الزُّبْرَة.
وذكر الجوهري عِوَضَ حَوْلَ غايَتِهِ: عند خيسَتِه، وخيسةُ الأَسدِ: أَجَمَتُه.
ورقْمَهُ الوادي: حيث يجتمع الماء.
ويقال: الرقمة الروضة.
وأَجْرٍ: جمع جَرْوٍ، وهو عِرْسُها أَيضاً؛ واستعاره بعضهم للظَّليم والنعامة فقال: كبَيْضَةِ الأُدْحِيِّ بين العِرْسَيْنْ وقد عَرَّسَ وأَعْرَسَ: اتخذها عِرْساً ودخل بها، وكذلك عَرَّس بها وأَعْرَس.
والمُعْرِسُ: الذي يغشى امرأَته. يقال: هي عِرْسُه وطَلَّتُه وقَعيدتُه؛ والزوجان لا يسمِّيان عَروسَيْن إِلا أَيام البناء واتخاذ العُرْسِ، والمرأَة تسمى عِرْسَ الرجل في كل وقت.
ومن أَمثال العرب: لا مُخْبَأَ لِعِطْرٍ بعد عَرُوسٍ؛ قال المفضَّل: عَرُوسٌ ههنا اسم رجل تزوج امرأَة، فلما أُهديت له وجدها تَفِلَةً، فقال: أَين عِطْرُك؟ فقالت: خَبَأْتُه، فقال: لا مخبأَ لعطر بعد عروس، وقيل: إِنها قالته بعد موته.
وفي الحديث: أَن رسول اللَّه، صلى اللَّه عليه وسلم، قال: إِذا دُعي أَحدكم إِلى وليمة عُرْس فليُجِب.
والعِرِّيسَة والعِرِّيس: الشجر الملتف، وهو مأْوى الأَسد في خِيسه؛ قال رؤبة: أَغْيالَه والأَجَمَ العِرِّيسا وصف به كأَنه قال: والأَجم الملتف أَو أَبدله لأَنه اسم: وفي المثل: كمُبْتَغي الصَّيدِ في عِرِّيسَةِ الأَسَدِ وقال طرَفة: كَلُيُوثٍ وسْطَ عِرِّيسِ الأَجَمْ فأَما قوله جرير: مُسْتَحْصِدٌ أَجَمِي فيهم وعِرِّيسي فإَنه عنى منبت أَصله في قومه.
والمُعَرِّسُ: الذي يسير نهاره ويُعَرِّسُ أَي ينزل أَول الليل، وقيل: التَعْريسُ النزول في آخر الليل.
وعَرَّس المسافر: نزل في وجه السَّحَر، وقيل: التَعريسُ النزول في المَعْهَد أَيَّ حين كان من ليل أَو نهار؛ قال زهير: وعَرَّسُوا ساعةً في كَثْبِ أَسْنُمَةٍ، ومنهمُ بالقَسُومِيَّاتِ مُعْتَرَكُ ويروى: ضَحَّوْا قليلاً قَفا كُثْبانِ أَسْنُمَةٍ وقال غيره: والتَّعْريسُ نزول القوم في السفر من آخر الليل، يَقَعُون فيه وقْعَةً للاستراحة ثم يُنيخون وينامون نومة خفيفة ثم يَثُورون مع انفجار الصبح سائرين؛ ومنه قول لبيد: قَلَّما عَرَّسَ حتى هِجْتُه بالتَّباشِيرِ من الصُّبْحِ الأُوَلْ وأَنشدت أَعرابية من بني نُمير: قد طَلَعَتْ حَمْراء فَنْطَلِيسُ، ليس لرَكْبٍ بَعْدَها تَعْريسُ وفي الحديث: كان إِذا عَرَّسَ بليل تَوسَّد لَبِينَةً، وإِذا عَرَّسَ عند الصُّبح نصب ساعدَه نصباً ووضع رأْسه في كفه.
وأَعْرَسُوا: لغة فيه قليلة، والموضع: مُعَرَّسٌ ومُعْرَسٌ.
والمُعَرَّسُ: موضع التَعْريس، وبه سمي مُعَرَّسُ ذي الحُليفة، عَرَّس به، صلى اللَّه عليه وسلم، وصلى فيه الصبح ثم رحل.
والعَرَّاسُ والمُعَرِّسُ والمِعْرَسُ بائع الأَعراسِ، وهي الفُصلان الصِّغار، واحدها عَرْسٌ وعُرْسٌ. قال: وقال أَعرابي بِكَمِ البَلْهاء وأَعْراسُها؟ أَي أَولادها.
والمِعْرَسُ: السائق الحاذق بالسياق، فإِذا نَشِط القوم سار بهم، فإِذا كَسِلوا عَرَّسَ بهم والمِعْرَسُ: الكثير التزويج.
والعَرْس: الإِقامة في الفرحِ.
والعَرَّاس بائع العُرُسِ، وهي الحبال، واحدها عَريسٌ.
والعَرْسُ: الحبل.
والعَرْسُ: عمود في وسط الفُِسطاطِ.
واعْتَرَسوا عنه: تفرَّقوا؛ وقال الأَزهري: هذا حرف منكر لا أَدري ما هو.
والبيت المُعَرَّسُ: الذي عُمِلَ له عَرْسٌ، بالفتح.
والعَرْسُ: الحائط يجعل بين حائطي البيت لا يُبلغ به أَقصاه ثم يوضع الجائز من طَرف ذلك الحائط الداخل إِلى أَقصى البيت ويسقَف البيت كله، فما كان بين الحائطين فهو سَهوة، وما كان تحتَ الجائِز فهو المُخْدع، والصاد فيه لغة، وسيذكر.
وعَرَّسَ البيتَ: عِمل له عَرْساً.
وفي الصحاح: العَرْسُ، بالفتح، حائط يجعل بين حائطي البيت الشَّتْوي لا يُبلغ به أَقصاه، ثم يسقَف ليكون البيت أَدْفَأَ، وإِنما يُفعل ذلك في البلاد الباردة، ويسمى بالفارسية بيجه، قال: وذكر أَبو عبيدة في تفسيره شيئاً غير هذا لم يرتضه أَبو الغوث.
وعَرَسَ البعيرَ يَعْرِسُه ويَعْرُسُه عَرْساً: شد عنُقه مع يديه جميعاً وهو بارك.
والعِراسُ: ما عُرِسَ به؛ فإَذا شَد عنقه إِلى إِحدى يديه فهو العَكْسُ، واسم ذلك الحبل العِكاسُ.
واعْتَرَسَ الفحل الناقة: أَبركها للضِّراب.
والإِعْراس: وضع الرحى على الأُخرى؛ قال ذو الرمة: كأَنَّ على إِعْراسِه وبِنائِه وئِيدَ جِيادٍ قُرَّحٍ، ضَبَرَتْ ضَبْراً أَراد على موضع إِعْراسه.
وابنُ عِرْسٍ: دُوَيْبَّة معروفة دون السِّنَّوْر، أَشْتَرُ أَصْلَمُ أَصَكُّ له ناب، والجمع بنات عِرْسٍ، ذكراً كان أَو أُنثى، معرفة ونكرة تقول: هذا ابن عِرْسٍ مُقْبلاً وهذا ابن عِرْسٍ آخر مقبل، ويجوز في المعرفة الرفع ويجوز في النكرة النصب؛ قاله المفضل والكسائي. قال الجوهري: وابن عِرْسٍ دُوَيْبَّة تسمى بالفارسية راسو، ويجمع على بنات عِرْسٍ، وكذلك ابن آوى وابن مَخاض وابن لَبُون وابن ماء؛ تقول: بنات آوى وبنات مخاض وبنات لبون وبنات ماء، وحكى الأَخفش: بنات عِرْسٍ وبنو عِرْسٍ، وبنات نَعْش وبنو نعش.
والعِرْسِيُّ: ضرب من الصِّبغ، سمي به للونهِ كأَنه يشبه لونَ ابن عِرْس الدابة.
والعَرُوسِي: ضرب من النخل؛ حكاه أَبو حنيفة.
والعُرَيْساء: موضع.
والمَعْرَسانيَّاتُ: أَرض؛ قال الأَخطل: وبالمَعْرَسانِيَّاتِ حَلَّ، وأَرْزَمَتْ، بِرَوْضِ القَطا منه، مَطافِيلُ حُفَّلُ وذات العَرائِسِ: موضع. قال الأَزهري: ورأَيت بالدهناء جبالاً من نقْيان رمالها يقال لها العَرائِسُ، ولم أَسمع لها بواحد.